راسلنا واتس اب
راسلنا سناب شات
سناب مركز اشراق

مستشفي اشراق نستقبل الحالات داخل وخارج مصر نقدم خدمة الاصطحاب من المطار للوافدين مجانا

علاج الرهاب الاجتماعي

مستشفي اشراق للطب النفسي و علاج الادمان

عدد المشاهدات - 0

الرهاب الاجتماعي
الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعي أو القلق الاجتماعي هو أحد أنواع الخوف المرضي والاضطراب غير المبرر وتظهر تلك الحالة في حين قيام الشخص بالحديث أمام عدد من الناس أو القيام بأمر ما أمام جمهرة من الأشخاص بحيث يشعر الشخص بأنه محط أنظار الجميع وأن الأعين مصوبة إليه فتظهر العديد من الأعراض عليه نتيجة هذا الشعور مثل ضيق في التنفس وتسارع في ضربات القلب مع الرجفة وجفاف الحلق والتعرق الشديد واضطراب في المعدة وربما يصاب الشخص بالدوار والسقوط على الأرض.

استمارة حجز موعد وفحص بالمستشفي
املئ الاستمارة وسجل رقم جوالك لنتصل بك بسرية
التخلص من الرهاب الاجتماعي

التخلص من الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعي أو القلق الاجتماعي أحد أنواع الخوف والاضطراب غير المبرر وسوف نقوم بالتفصيل بيان علاج الرهاب الاجتماعي ولكن في البداية دعونا نعرف معلومات عن الرهاب الاجتماعي ومتى تظهر هذه الحالة. 

الرهاب الاجتماعي كما ذكرنا هو نوع من أنواع الخوف ولكن الخوف في هذا الاضطراب مرتبط بتواجد تجمعات من الناس حول الشخص المريض، فتجد هذا الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي شخص سعيد وبيعي في حالة تواجده بعيدًا عن التجمعات ولكن سرعان ما يتحول إلى شخص مضطرب وغير طبيعي في تواجده داخل تجمعات من الناس، تظهر تلك الحالة خاصة في حين قيام الشخص بالحديث أمام عدد من الناس أو القيام بأمر ما أمام جمهرة من الأشخاص بحيث يشعر الشخص بأنه محط أنظار الجميع وأن الأعين مصوبة إليه فتظهر العديد من الأعراض عليه نتيجة هذا الشعور مثل ضيق في التنفس وتسارع في ضربات القلب مع الرجفة وجفاف الحلق والتعرق الشديد واضطراب في المعدة وربما يصاب الشخص بالدوار والدوخة والسقوط على الأرض والرعشة في جميع أجزاء الجسم، تشبه أعراض الرهاب الاجتماعي أعراض الفوبيا والقلق، فجميعهم أعراضهم متشابهة وتظهر فقط أمام مصدر الخوف المباشر أمام المريض، فجميع المرضى النفسيين لهؤلاء الأمراض الثلاثة يعانون من نفس الأعراض، ولذلك يصعب التشخيص بين مرضى القلق والفوبيا والرهاب الاجتماعي وهنا يظهر الطبيب الميز حيث يكون من السهل عليه التفرقة بين هؤلاء الأمراض الثلاث، ولكن يوجد شيء مميز في مرض الرهاب الاجتماعي يفرقه عن مرض القلق والفوبيا وهو أن مرض الرهاب يصيب الشخص في اجتماعاته مع الآخرين، على عكس القلق الذي يصيب الشخص من كل الشيء فهو مفهوم عام للخوف أم الفوبيا فهو الخوف من شيء معين كالمرتفعات والخوف من الأماكن المظلمة.

تت هذه الأمور تحدث مع الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي وتقلل من ثقته بنفسه وتجعله يتجنب الحديث والعمل أمام العامة وربما تتزايد مخاوفه تلك وتتسبب في إلى ما هو أبعد مما ذلك، ويكون الشخص أسير لتلك المخاوف ويزداد الوضع سوءاً مع مرور الوقت فيصاب الشخص بالاكتئاب والتوحد والعزلة، فالعيش وحيدًا والخوف من التجمع بمن نحب والاستمتاع معهم، يجعل الشخص منطوي وحيد ومنعزل، فالرهاب الاجتماعي يحول الشخص من شخص محب للاجتماعية لشخص يكره كل ما هو اجتماعي ويعكر صفو حياته وحياة من حوله، الخوف من الناس هو أول طريق للاكتئاب والتوحد والانعزالية.

يعد الرهاب الاجتماعي من أكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً وبحسب احصائيات الدليل الإحصائي والتشخيصي، فإن الاضطراب ينتشر ما بين 3% إلى 13% من عامة الناس وترتفع نسبة الإصابة بالمرض في الإناث بصورة أكبر من الذكور ويتسبب الرهاب الاجتماعي في حالة من القلق والارتباك الشديد من المواقف الاجتماعية بصورة تفوق الخجل المعتاد الذي قد يواجه كل منا في حياته، لكنه لا ينغص على الفرد حياته، فكلنا يشعر بالقلق والتوتر نوعاً )علاج القلق( ما في حالة لقاء أناس جدد في حياتنا، لكننا نستطيع التكييف بل وحالة من الاستمتاع بمجرد أن نلقاهم, أما الرهاب الاجتماعي أو ما يطلق عليه اضطراب القلق الاجتماعي فهو خوف غير منطقي قد يعرقل مسيرة الأشخاص في الحياة, لذا يجب على الأشخاص المصابين بالرهاب الاجتماعي التوجه إلى دكتور نفسي مختص لعلاج هذا الاضطراب الذي يعيقهم عن ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

علاج الفوبيا

علاج الفوبيا 

لا شك إن استمرار الفوبيا مع الأشخاص دون علاج، يتسبب في العديد من المخاطر مثل اضطراب المزاج وعدم الراحة وغيرها من الأمور التي قد تعيق الفرد عن اداء المهام والوظائف بشكل طبيعي وتعرقل مسيرته الحياتية ولذا لا بد من علاج الفوبيا مبكراً من خلال مختصين وعدم الاستهانة بالأمر بتاتاً، فكما ذكرنا أعلاه أن الخوف والرهاب الاجتماعي يجعل الشخص مريض نفسي إذا لم يعالج بشكل سريع، فمركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان هو من أفضل المراكز العلاجية الخاصة (مراكز علاج الادمان )بعلاج الأمراض النفسية وخاصة أمراض الفوبيا والاكتئاب ويتم العلاج من قبل أطباء نفسيين  ( دكتور نفسي) متخصصين في مجال الطب النفسي وعلاج الأمراض النفسية.

يمكننا علاج الفوبيا من خلال الأمور الآتية:-

  • أولاً:- إذا ظهرت لديك أعراض الخوف المرضي – الفوبيا – يجب عليك التحدث مع  المعالج النفسي والبحث عن طبيب نفسي يعالج الفوبيا  ومتخصص في تشخيص وعلاج الأمراض النفسية الخاصة بالخوف ولديه الخبرة في علاج الاضطرابات النفسية، وهذا الطبيب المعالج سوف تحصل عليه من خلال مراكز العلاج النفسي المتخصصة كمركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان.
  • ثانياً:- الانضمام إلى مجموعات وصفوف التأمل والاسترخاء والتي من خلالها يتم إخراج الطاقة الداخلية الكامنة السلبية ومن ثم الشعور بحالة من التحسن الذهني، والعلاج بالاسترخاء ما هو إلا فنية من فنيات العلاج المعرفي السلوكي الذي أثبت جدارته في علاج العديد من الأمراض النفسية.
  • ثالثاً:- لا شك إن العلاج يكون قائم على المريض والطبيب المعالج خاصة أن العلاج السلوكي المعرفي يحتاج إلى التعاون من المريض كثيراً، فمعظم الجلسات تحتاج إلى التعرض والمواجهة من قبل الشخص المريض والراغب في التخلص من مرض الفوبيا الاجتماعية، فالعلاج الذي يبنى على الثقة المتبادلة بين الطرفين الطبيب والمريض هو علاج ناجح فيما بعد.
  • رابعاً:- العلاج النفسي هو الأساس في علاج فوبيا الخوف المرضي أياً كان نوع الرهاب إلا أن علاج الفوبيا من الأماكن المغلقة أو علاج الفوبيا من الأماكن المفتوحة أو علاج الفوبيا الطيران وغيرها بحاجة إلى التعرض والمواجهة بالتدرج لكن مع هذا فإن علاج الفوبيا بالعقاقير له دور كبير في علاج المرض حيث تستخدم الأدوية في علاج الفوبيا للتخفيف من الأعراض الناتجة وحدة الخوف لدى المريض، فالعلاج النفسي سيكون غير مجدي وحده.

وهناك أنواع أخرى من طرق علاج الرهاب الاجتماعي منها ما يلي:

يمكنك التعرف اكثر عن علاج ادمان الحشيش - علاج ادمان الهيروين - علاج ادمان الكبتاجون - علاج ادمان الاستروكس -علاج ادمان ليريكا - علاج ادمان الكحول ،علاج ادمان المخدرات ،علاج الادمان.

الفريق العلاجي بمركز اشراق

د / احمد علي

استشاري برامج التأهيل النفسي والسلوكي

اهم خطوات علاج الادمان هي اعادة تأهيل المدمن نفسيا وسلوكيا لضمان عدم حدوث انتكاسة جديدة وللتخلص من الافكار السلبية والفكر الادماني .

د / ياسر يسري

اخصائي الطب النفسي و علاج الادمان

قد يسبب الادمان مرض نفسي وهنا يأتي دور الطب النفسي في علاج المريض نفسيا وسلوكيا للشفاء من المرض النفسي والتخلص من الادمان باذن الله .

مخاطر مرض الفوبيا

مخاطر مرض الفوبيا

بالرغم من انتشار مرض الفوبيا في المجتمع وهو أكثر الاضطرابات النفسية المنتشرة بين البشر فهناك ملايين الأشخاص يعانون من الفوبيا باختلاف أنواعها إلا أن الكثير منهم لا يهتم بما يعانيه ويرى أن الحل في الابتعاد عن المواجهة، والبعد عن أي شيء يمثل له مصدر للقلق والخوف، بغض النظر عما سيترتب على ذلك ن حرمان اجتماعي ومشكلات أسرية، لذا يرى بعضهم أن علاج الفوبيا الطيران في عدم السفر عبر الطائرة وانتهت المشكلة ويرى بعضهم أن علاج الفوبيا من الأماكن المغلقة هو الابتعاد عن التعرض لهذا الموقف ولكن لا يدري هؤلاء أنهم يمنعون أنفسهم من متع وملذات في الابتعاد وعدم التعرض، يكونون غير قادرين على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي مع هذا الهروب والحل السلبي، إلا أن هؤلاء الأشخاص لا يضمنون عدم التعرض لمثل هذه المواقف، لذا علاج فوبيا الخوف أمر هام وضروري للعديد من الأشخاص للتخلص من المعاناة التي يعيشون فيها بطرق صحيحة وسليمة من خلال المختصين في ذلك الأمر، لأن الفوبيا لن تجعلك تعاني وحدك بل سيعاني كل من حول من فوبياك.

من أبرز المخاطر والأضرار الناتجة عن مرض الفوبيا هو التسبب في تحديد الأنشطة وتعطيل الأعمال للشخص أو من يصاحبه، لذا حين يعاني البعض من فوبيا الأماكن المغلقة أو فوبيا الزحام أو الرهاب الاجتماعي الذي هو محور حديثنا، فهذه الأمور تتسبب في تعطيل العمل الناتج عن قلة الانتاج وتدهور الحياة العملية والأسرية لكل مريض للفوبيا.

الخوف الشديد والمتواصل الذي يعيش فيه الأفراد يجعلهم يعيشوا في حالة من الضجر والضيق لمعرفة هذا النقص الذي يعيش فيه، وفي الغالب يكون الشخص المصاب بالفوبيا يعي تماماً أن الخوف الذي يصيبه غير منطقي وخوف غير طبيعي، ولكنه لا يستطيع التخلص من الفوبيا نهائياً من تلقاء نفسه ولكنه بحاجة إلى الخضوع للعلاج النفسي والدوائي من قبل طبيب نفسي مختص حتى لا يظل في مشكلة تؤثر على حياته وأنشطته الحياتية المختلفة.

ضعف الاداء العقلي والشعور بالقهر التراكمي وحدوث حالة من العنف على الشخص نفسه وعلى الآخرين، بالإضافة إلى شعور المريض بالخوف الدائم من المستقبل والخوف من المغامرة والتجربة وكل هذه الأمور تجعل نظرة الشخص للحياة ضيقة، لا بد أن ندرك أن مرض الفوبيا له أنواع عديدة كما ذكرنا من قبل، ولكن لندرك أن المريض المصاب على سبيل المثال بفوبيا الأماكن المرتفعة، فإن تركت هذه الفوبيا بدون علاج، فالأمر سيتطور ويتدهور بدرجة كبيرة، حيث إن فوبيا الأماكن المرتفعة هذه، ستتحول إلى فوبيا اجتماعية ومن ثم إلى فوبيا الخوف من المستقبل، فبدلا من أن كان الشخص يعاني من فوبيا نت نوع واحد أصبح يعاني من عدة أنواع للفوبيا، الأم الذي يجعل العلاج من الفوبيا أمر غاية في الصعوبة.

انواع الفوبيا
ما هي انواع الفوبيا

أمراض الفوبيا والخوف المرضي الخوف الغير طبيعي هي أحد أنواع نوبات الهلع والذعر الشديد ويعرف هذا المرض بأنه خوف كامن وغير مبرر وبحسب الاحصائيات الرسمية والدراسات المختصة، فإن أمراض الفوبيا بأشكالها المختلفة من أكثر الاضطرابات النفسية انتشاراً في العالم وهو الاضطرابات الأكثر شيوعاً بين النساء الامريكانيات من مختلف الأعمار, وبحسب تصنيفات العلماء فقد تم تصنيف مرض الفوبيا إلى ثلاث أنواع رئيسية وهي بمثابة مظلة كبيرة تضم تحتها العديد من أنواع الفوبيا المختلفة وهي ثلاث أنواع رئيسية ( الرهاب الاجتماعي , الرهاب المحدد أو البسيط , رهاب الخلاء )، سنتناول كل نوع من هذه الأنواع الثلاث للفوبيا بنوع من التفصيل فيما يلي:

  • أولاً الرهاب الاجتماعي:-

وهو خوف المريض من الظهور دون المستوى الاجتماعي في المواقف الاجتماعية أو دون المستوى الفكري أو حتى مجرد الشعور بالإحراج في المواقف الاجتماعية مثل الأكل في الشارع أو علاج الرهاب من أشهر أنواع الفوبيا المنتشرة في المجتمع وتعيق الأشخاص كثيراً عن ممارسة الحياة بشكل طبيعي ويصعب علاج الرهاب الاجتماعي دون الخضوع لجلسات العلاج النفسي والمتابعة مع طبيب نفساني مختص.

فالمريض المصاب بالرهاب الاجتماعي هو شخص لديه العديد من الأمراض النفسية التي تسببت فيها هذا النوع من الفوبيا، حيث إن هذا المريض يعاني من اكتئاب ويعاني من توحد ويعاني من الانطوائية ويعاني أيضا من العزلة ويمكن أن يصل الأمر إلى الوساوس والهلاوس، فالوحدة يمكن أن تجعل الشخص يتخيل أمور ليس لها أي أساس من الصحة، لذا من الضروري البحث عن علاج سريع لمريض الفوبيا الاجتماعية أو الرهاب الاجتماعي.

  • ثانياً الرهاب البسيط أو الرهاب المحدد:-

وهو الخوف من مواقف أو أجسام معينة كالخوف من الحيوانات والمرتفعات ويشمل خمسة أنواع رئيسية كرهاب الحيوان وطبيعة الظروف والدم والحقن والإصابات والطبيعة البيئية، وهذا النوع من الفوبيا يصاب به في الغالب السيدات ونادرًا ما يصاب به الرجال إلا فئة قليلة منهم.

  • ثالثاً رهاب الخلاء:-

وهو الخوف من الأماكن العامة المفتوحة ومراكز التسوق والأسواق التجارية والتي يصعب الهروب منها، ولذا تدريجياً يصبح المريض حبيس المنزل ونصير في حالة خوف من مغادرة المنزل وعكسه هو رهاب المنزل وهو خوف الشخص من المكوث في المنزل وهذا النوع يؤدي إلى حدوث نوبات هلع ويمكن أن يكون هذا النوع من مضاعفات الوسواس القهري.

انواع الفوبيا 

وفي حقيقة الأمر وحين ننظر لتعريف الفوبيا نجد أننا أمام مئات الآلاف من أنواع الفوبيا لكن لا نستطيع حصر جميع أنواع الفوبيا، فيوجد أنواع الفوبيا التي يعرفها الجميع وهي أكثر الأنواع التي تصيب الأشخاص ولكن يوجد أنواع أخرى متعددة للفوبيا تكون الإصابة بها أمرًا نادر الحدوث، ولكننا سنعرض اكثر أنواع الفوبيا المنتشرة في المجتمع.

  • فوبيا المرتفعات Acrophobia ويشعر فيها الشخص المريض بالخوف الشديد من الصعود للأماكن العالية والنظر إلى الأسفل وتشمل فوبيا الصعود إلى الجبال وعلاج الفوبيا الطيران والصعود للأماكن العالية منتشرة نوعاً ما في المجتمع وتضم أيضا هذه الفوبيا ركوب المصعد.
  • فوبيا الأماكن الواسعة Agoraphobia  وفيها يخاف الشخص من التواجد في الأماكن الواسعة مثل الوقوف على حفة بحر أو محيط أو التواجد في صحراء شاسعة.
  • فوبيا الأماكن المغلقة ويعد علاج الفوبيا من الأماكن المغلقة من أنواع الفوبيا الكثيرة الحدوث والأشخاص المصابين بفوبيا الأماكن المغلقة يشعرون بحالة من الخنقة والضيق في حالة التواجد في الأماكن الضيقة والمغلقة وهذا الشعور غير طبيعي، ويعني أننا بحاجة إلى علاج الفوبيا من الأماكن المغلقة كأحد الاضطرابات النفسية التي تحتاج للعلاج، لأنها بكل بساطة إذا تركت بدون علاج فسيتحول الأمر إلى نوبات هلع وهوس شديدة، ويشمل هذا النوع ركوب المصعد أيضًا، فعند ركوب المصعد يشعر الشخص بضيق وعدم القدرة على التنفس ويمكن أن تحدث نوبات ذعر.
  • فوبيا الماء Aquaphobia  وفي هذا النوع من أنواع الفوبيا يخاف الشخص المريض من ملامسة الماء جسده في أي وقت وأبرز هذه الأنواع الخوف من الاستحمام وهذه الفوبيا تجعل الشخص غير طاهر طيلة وقته مما يخلق حالة من الاشمئزاز من الآخرين.
  • فوبيا القطط Ailurophobia حيث يكون لدى بعض الأشخاص خوف غير طبيعي من القطط ويكون على حذر شديد مبالغ فيه من أن تهبشه قطه أو أن تلمسه.
  • فوبيا البرق والرعد Astraphobia:- وفي هذا النوع من أنواع الفوبيا يحدث للأشخاص في حالة سماع صوت الرعد أو رؤية البرق، وطالما أن الجو صافي وليس هناك رعد ولا برق، فالأشخاص في حالة جيدة ويظهر الذعر والهلع مع صوت البرق والرعد وتحدث حالة من البكاء الهستيري عند سماع هذه الأصوات.
  • فوبيا الجراثيم والبكتيريا biaBacteriaopho:- وهو النوع من الفوبيا أشبه بالوسواس القهري المتمثل في جانب النظافة حيث يقوم الشخص بتنظيف كل جزء وكل نقطة موجودة في المنزل مرة وأكثر ولا يكتفي بل يعيد مراراً وتكراراً تنظيف الأشياء ويعرض نفسه للإحراج كثيراً.
  • فوبيا الكلاب Cynophobia:- وقد يكون السبب في وجود فوبيا الكلاب هو داء الكلاب والخوف من الإصابة بالأمراض بسبب ملامسة الكلاب حتى يصبح لدى الشخص الخوف الشديد من رؤية الكلاب ولكن سهولة علاج فوبيا الكلاب يأتي من خلال معرفة أن الكلاب ودودة ومخلصة فقط يتأكد الشخص من أنه قد تم تطعيمها.
  • فوبيا الألم   Algophobia:- وفي هذا النوع من أنواع الفوبيا يخشى الشخص من الألم أو أن يشعر بالألم ويختار دائماً الخيار الأمن ولا يحب أن يدخل أي مغامرات وهذا النوع وهو فوبيا الألم أحد أنواع الفوبيا التي يعاني منها الكثير إلا أنهم لا يعلمون أنهم مصابون بها.
  • فوبيا الجن والشياطين Equinophbia :- وهو أحد أنواع الفوبيا التي انتشرت بشكل كبير في هذه الأيام حيث يخاف الشخص من ظهور الشياطين والجن أو أن يظهر له الشيطان أو المارد من الجن.
  • فوبيا الغرباء Xeniphobia :- وهذا النوع من الفوبيا أقرب إلى تعريف فوبيا الرهاب الاجتماعي ويخشى الشخص من التعامل مع الأشخاص الغرباء أو طلب المساعدة من أشخاص لا يعرفهم.
  • رهاب السيارات Amaxophobia - وفي هذا النوع من أنواع الفوبيا يخاف الأشخاص من ركوب العربات ومن التواجد وسط المواصلات المتحركة ويشعرون أنها قد تصطدم بهم في أي وقت.
  • الرهاب الاجتماعي وهو محور حديثنا في هذا المقال، حيث إنه من  أشهر أنواع الفوبيا على الإطلاق وهو منتشر بكثرة بين الناس ويتمثل الرهاب الاجتماعي في خوف الشخص من التواجد في الأماكن التي يحضر فيها عدد كبير من الأشخاص والخوف من الاجتماعات وحضور الحفلات والخوف من التحدث أمام جمهور عريض من الناس وفي حالة التعرض لمثل هذه المواقف تظهر أعراض الفوبيا التي تحدثنا عنها آنفاً مع التلعثم الشديد والتأتأة.
  • الخوف من المستقبل أو فوبيا المستقبل حيث يخاف الشخص مما هو قادم ويخشى المستقبل وهذا النوع يجعل حياة الأشخاص محطمة فلا يتلذذون بالعيش ولا يهنأ لهم بال وكل ما هو قادم لديهم قد يحمل في طياته العذاب والألم.، حتى أوقات الضحك لا يستطيعون التمتع بها، لأنهم في الغالب يعتقدون أن ضحكهم هذا ما هو إلا سبب في الحزن والألم القادم.
  • رهاب البحر والجو أو ما يسمى دوار البحر وهو خوف الأشخاص من ركوب البحر أو النزول في البحر خشية الغرق.

وكما ذكرنا أغلب أنواع الفوبيا المنتشرة في المجتمع إلا أن هناك ـنواع أخرى من الفوبيا سنذكرها على سبيل الإجمال لأنها غير منتشرة بشكل كبير وقليلًا ما يصاب بها الأشخاص وهي مثل ( فوبيا الحشرات والخوف من الحشرات , فوبيا الأرقام , فوبيا الحقن والإبر , فوبيا  الألوان , فوبيا التقيؤ , فوبيا الطعام , فوبيا الخوف من السخرية , فوبيا الفئران ,فوبيا أو رهاب الشيخوخة , الخوف من النساء , أعراض الفوبيا من الموت , رهاب العمل , رهاب الضوضاء , فوبيا الألوان ).

كل هذه الأنواع المرتبطة بمرض الفوبيا، تجعل هذا المرض النفسي على قمة هرم الأمراض النفسية، فعدد كبير من الأشخاص حول العالم يصيبون بهذا المرض النفسي، ويزداد عدد المصابين بمرض الفوبيا بشكل عام ومرض الرهاب الاجتماعي بشكل خاص كل يوم، لذا لا بد من التصدي لهذه الأمراض النفسية المنتشرة من خلال توفير مراكز علاجية متخصصة بها أطباء نفسيين متخصصين  في علاج هذه الامراض النفسية المنتشرة.

الفوبيا
الفوبيا

الشعور بالخوف قد يراود أياً منا في حياته وهو رد فعل طبيعي ومتجانس مع خطر ما وهدفه الدفاع والتأهب لرد هذا الخطر، فعندما يداهمنا الخطر يفرز الجهاز العصبي هرمون الأدرينالين والذي يحس الجسد على الهروب أو المواجهة، فتتسارع دقات القلب وتنفتح العيون ويضخ الدم للعضلات والمخ ويرتفع السكر في الدم حتى نستمد منه الطاقة اللازمة والكافية لواجهة الموقف وهذا الشعور ينتاب الأفراد في حياتهم في بعض المواقف والخوف الطبيعي الذي اشرنا إليه يختلف عن الخوف المرضي الذي هو موضعنا في هذا المقال ولكن نؤكد أن علاج الفوبيا يحتاج إلى طبيب نفسي مختص أياً كان نوعها، إذ أن جميع أنواع الفوبيا مهما كانت فهي مرض نفسي بحاجة إلى تقويم العلاج السلوكي المعرفي وعلاج الفوبيا بالعقاقير ولا يجب أن يستهين مرضى الفوبيا بهذا الأمر تماما ومن خلال موضوع المقال سنتعرض لذكر جميع أنواع الفوبيا وما هي أضرار مرض الفوبيا إذا ترك بدون علاج و ما هي أعراض الفوبيا والرهاب الاجتماعي وغيرها من محاور الموضوع الهامة التي ستحتويها الأسطر القادمة.

تعرف على 

ما هو تعريف الفوبيا phobia  

لا شك إن الخوف أحد العوامل التي تمنع الأشخاص من الاستمتاع والمغامرة وتذوق طعم الحياة والمغامرات الممتعة في تجربة ما هو جديد وقد يكون الخوف طبيعياً كما  ذكرناً في المقدمة ولا يحول بين الشخص وبين التجربة والمغامرة، لكن إذا زاد الأمر عن الحد الطبيعي وشعرت أنك تخاف بشدة لدرجة الارتجاف والإغماء وأنك تصرخ، بمجرد أنك رأيت الشيء الذي تخاف منه، فأنت بحاجة إلى التدخل الطبي من قبل المختصين (طبيب نفسي)  فأنت مريض بالفوبيا أحد أشهر الاضطرابات النفسية في العالم والتي لا يعير الكثير منا اهتماماَ بها.

وتعرف الفوبيا أو الرهاب أو الخواف وجميع هذه المصطلحات لها نفس التعريف    phobia  فتعرف بأنها خوف مرضي زائد عن الحد الطبيعي يحدث لبعض الأشخاص نتيجة المرور بمواقف ما  ويكون الخوف الناتج  لا يتناسب مع الشيء أو الموقف المثير لهذا الخوف ويتجنب الشخص المصاب بالفوبيا بتجنب الموقف المثير لهذا الخوف دائماً ويخشى المواجهة وتعد الفوبيا أكثر الاضطرابات النفسية حدوثاً ( الاضطراب الوجداني)

يجب أن نعي جيدًا الفرق بين الخوف والقلق المرضي والخوف والقلق الطبيعي، فجميع الأمهات على سبيل المثال تخاف على أبنائها وتخشى عليهم أن يصيبهم أي ضرر، ولكن عندما يكون الخوف مرضي ترى الأم تمنع أولادها من الخروج من المنزل حتى للذهاب إلى المدرسة، تمنعهم من تناول الطعام حتى أن لم يأكلوا شيء خوفا عليهم من الجراثيم، ترى الأم تفعل أشياء كثيرة مبالغ فيها تعرقل حياتها وحياة أسرتها بشكل كامل، هنا هذه السيدة تعاني بالفعل من فوبيا مرضية وبحاجة إلى علاج فوري.

اسباب الفوبيا
ما هي اسباب الفوبيا

يشير علماء الطب النفسي والأطباء النفسيون المختصون إلى أن أسباب مرض الفوبيا غير محدد ولا يوجد أسباب واضحة للإصابة بالفوبيا، إلا أن بعض الأطباء النفسيين يعطي فرضية حدوث الفوبيا كون المرض نابعاً من داخل الفرد نفسه ومشاعر داخلية من بعض الممارسات المحرمة كممارسة الجنس في نطاق غير شرعي وهذه الأمور الداخلية يتم نقلها وتحويلها إلى أمور خارجية تصبح مصدر الخوف والخطر للمريض ولذا فإن رؤية هذه الأشياء تتسبب في اثارة الذعر والخوف الكامن في نفس الإنسان وتحدث الفوبيا.

وهناك افتراضات أخرى افترضها العلماء لتوضيح سبب مرض الفوبيا مثل فرضية الصدمة والأذى وحينما ننظر لهذه الفرضية التي وضعها علماء النفس والتي ترى أنه حين يتعرض الشخص المريض لخبر أو حادث مؤلم وقاسي مع مصدر الهلع والخوف يؤدي إلى مشاعر الخوف والتي تكون دفينة في الداخل ويتم تخزينها في ذاكرة الشخص ومشاعره وبالتالي رؤية الموقف الذي تسبب في الأخبار الأليمة والصدمات والمواقف العصيبة القاسية يثير لدى الأشخاص مشاعر الخوف الدفينة والتي تعرف بالفوبيا.

ويوجد سبب آخر وهو أحداث تعرض لها الشخص خاصة في مرحلة الطفولة، فعلى سبيل المثال عندما يتعرض الطفل للإحراج في موقف ما في صغره، فأن ذلك الموقف يظل في الذاكرة ويتراكم ليس فقط بل ويتطور، حتى يصبح هذا الشخص في كبره مريض للرهاب الاجتماعي، مثال آخر الطفل الذي تعرض لخربشة أو أذى ما من القطة، فإن هذا الموقف يظل في ذاكرته ويصبح الشخص مريض لفوبيا القطط.

هناك بعض الأسباب الأخرى التي لها علاقة بالإصابة بالفوبيا مثل التعرض لموقف أثر على العقل اللاوعي للأفراد في الصغر أو تعرض الأشخاص لتجارب مخيفة في مرحلة النمو وقد أثرت عليه بصورة سلبية ولكن كما ذكرنا بأن هذه الافتراضات من قبل العلماء والمختصين إلا أنه ليس هناك أي سبب مؤكد ومحدد للإصابة بالفوبيا أو الإصابة بمرض الرهاب الاجتماعي.

اعراض الفوبيا
ما هي ابرز اعراض الفوبيا

بالرغم من أن أعراض الفوبيا تختلف من شخص لآخر ومن نوع لآخر، وتختلف حدة أعراض مرض الفوبيا باختلاف درجة المرض، فكلما كانت الفوبيا شديدة ومتقدمة عند الشخص المريض، كلما كانت الأعراض شديدة ومؤلمة،  إلا أن هناك بعض العلامات والأعراض المشتركة بين جميع أنواع الفوبيا والتي تظهر لدى الأشخاص المصابين بالفوبيا.

  • أولاً:- الهلع والخوف الشديد وبشكل متواصل بمجرد التعرض للموقف المثير للفوبيا.
  • ثانياً - الأعراض الجسدية التي تظهر على الشخص حين التعرض تتمثل في الدوخة والتعرض للإغماء و تزايد دقات القلب بمعدلات سريعة والشعور بالاختناق والتعرق الشديد مع الخفقان والرعشة والتلعثم، بالإضافة إلى الشعور بتهيج القولون والإصابة بألم في المعدة.
  • ثالثاً:- الأفكار القهرية (علاج الوسواس القهري) والتي تتمثل في عدم قدرة الشخص في تغير أفكاره أو تحويلها ولكنه يظل يفكر في الخوف.
  • رابعاً:- القلق المستمر والمتواصل من الخوف من التعرض للوقوع في مثل هذه المواقف مرة أخرى.
  • خامساً:- الرغبة الملحة والشديدة في الفرار والهروب من الموقف والفرار بعيداً عن المواجهة.
  • سادساً:- قد يكون البكاء والصراخ أحد الاعراض الناتجة عن الفوبيا والرهاب.
  • سابعاً:- التوتر الزائد وقضم الأظافر بشكل متوتر نتيجة التعرض للمواقف التي تثير الخوف المرضي " الفوبيا".

كانت هذه أبرز الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابين بالفوبيا أو الرهاب الاجتماعي، وهذه الأعراض تزداد شدتها، كلما ترك المرض دون علاج، لذا لا بد من التدخل العلاجي ( دكتور نفسي)  للحد من هذه الأعراض والتخلص من الفوبيا بشكل عام والرهاب الاجتماعي بشكل خاص.

تعرف على علاج ادمان ليرولين

تحميل مجانى لبرنامج العلاج
اضغط هنا
شاهد الفيديو على اليوتيوب
مواضيع ذات صلة
مراسلة الطبيب وطلب استشاره وخصم في العلاج
المشاراكات