علاج إدمان البودرة: أفضل 3 مراحل علاجية للتخلص والتعافي من إدمان البودرة

علاج إدمان البودرة مهم جداً هناك نوعان رئيسيان من تعاطي البودرة: الاعتماد الجسدي والاعتماد النفسي لذلك يستمر بعض الأشخاص في البحث عن أول انتشاء لديهم بسبب تجربة سابقة ممتعة، ويصاب آخرون بأعراض جسدية بما في ذلك فقدان الوزن أو اكتسابه، والارتعاش، والتعب، والغثيان ولكن يستمرون في تعاطي المخدرات.

لهذا السبب من الضروري أن تتعلم كيفية التعرف على علامات وأعراض إدمان المخدرات بغض النظر عما إذا كان إدمان الكوكايين أو الهيروين أو أيًا من الأدوية العديدة المتاحة

فإن طلب المساعدة وبدء برنامج علاج الإدمان يمكن أن يساعد في إعادة حياتك إلى المسار الصحيح وبدء عملية التعافي من الإدمان تذكر إذا كنت تعتقد أن من تحب مدمنًا على المخدرات فمن الضروري التعامل معه بعناية.

ما هو إدمان البودرة؟

البودرة مخدر غير قانوني شائع الاستخدام في مختلف أنحاء العالم، وهو أحد أفراد عائلة الأفيون، وهو مشتق من نبات خشخاش الأفيون ومصنوع من المورفين، إدمان البودرة مرض متفشي يُذهب بحياة الآلاف كل عام، ويزداد الأمر سوءًا حيث يستخدم الكثير من الناس الهيروين كملاذ أخير لتغذية إدمانهم على مسكنات الألم.

في السنوات القليلة الماضية عزا ما يقرب من 80 في المائة من الناس استخدام البودرة إلى استخدام المواد الأفيونية الموصوفة بوصفة طبية لذلك يعد استخدام المواد الأفيونية الموصوفة طبيًا أحد عوامل الخطر لاستخدام البودرة.

إذا كنت مدمنًا على الهيروين أو تعرف شخصًا ما فمن المهم طلب المساعدة في أسرع وقت ممكن لفهم كيفية معالجة هذا المخدر بشكل أفضل الدعم المعنوي الفعال لعلاج إدمان البودرة

يجد بعض الأشخاص أن مجموعات الدعم المتبادل، مثل زمالة المدمنين المجهولين مفيدة، وهذه تستند إلى نفس مبادئ 12 خطوة مثل، مدمنو البودرة المجهولون الذين يحتاجون إلى برنامج علمي بديل يساعد الناس على التعافي من الإدمان.

يقدم مركز إشراق للطب النفسي وعلاج جميع أنواع الإدمان حلاً للتعافي لأي شخص لديه مشكلة في تعاطي البودرة، وهم يستخدمون برنامج علاجي متكامل للتعافي تماماً، حيثُ يعاني بعض متعاطي البودرة أيضًا من مشاكل نفسية وجسدية، فإذا كنت مدمنًا أيضًا على هذه المواد أو أي مواد أخرى فيجب أن تحصل على مساعدة متخصصة في هذا أيضًا في أسرع وقت.

علاج إدمان البودرة

علاج إدمان البودرة بالأعشاب الطبيعية

علاج ادمان البودرة بالاعشاب يعد من طرق علاج الادمان التي يستخدمها البعض في التخلص من السموم في الجسم والتي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة التي تساعد على علاج الادمان، وعلاج ادمان البودرة بالاعشاب يمكن علاج حالات الادمان الأولية حتى تكون الأعراض الانسحابية بسيطة عن حالات الادمان المتأخرة والتي تحتاج إلى عناية كاملة بواسطة المراكز المتخصصة في علاج الادمان بقليل

كما يقوم المركز بتحديد طريقة علاج إدمان البودرة المناسبة للمريض، وعلاج مدمن البودرة تختلف ففي بعض الحالات لا تتجاوز مدة العلاج من ستة أشهر إلى سنة ويتم تحديد المدة على حسب حالة المدمن النفسية ومدة تعاطي البودرة التي تعتبر عامل مساعد لوضع العلاج الصحيح وعلاج الادمان والتخلص النهائي من مكونات البودرة الموجودة بالجسم.

فبرغم من الثقة التي تحوز عليها الأعشاب من جانب أبناء الوطن العربي لعدة أسباب منطقية أولها أن العرب كانوا ولا زالوا متقدمين في علاج الطب البديل أو علاج الأمراض بالأعشاب، خاصة أن العلاج بالأعشاب مرتبط بمورثات شعبية وموروثات دينية أيضاً.

كما أن الأعشاب لا يكون لها غاباً أي آثار جانبية خطيرة عكس العقاقير الكيميائية، بجانب توافر الأعشاب في منطقة الشرق الأوسط طوال العام وبأسعار في متناول يد الجميع.

إلا أن الأعشاب لم تتمكن من علاج إدمان البودرة بشكل كامل، فكل ما تستطيع الأعشاب أن تفعله أ، تخرج جزءاً من السموم والمخدرات خارج الجس، ولكنها غير قادرة بالمرة على تخفيف وطأة الأعراض الانسحابية للمخدر وبالتالي فإن احتمال انتكاسة المدمن في علاج الادمان بالأعشاب كبيرة جداً.

والأعشاب أيضاً غير قادرة على علاج الأمراض العضوية التي تعرف لها المريض أثناء تعاطي المخدرات، ومن الممكن أن تكون تلك الأعراض في غاية الخطورة كالفشل الكلوي، وضمور في خلايا المخ، أو الضعف الجنسي لحدوث التهابات حادة في المسالك البولية.

الأعشاب أيضاً لا تتمكن من معالجة الأمراض النفسية التي أصيب بها المريض أثناء التعاطي، وأثناء انسحاب المخدر من الجسم، كعلاج الاكتئاب، وعلاج القلق، وعلاج الهلاوس، وعلاج الوسواس القهري.

نستخلص من ذلك إن علاج الادمان لابد أن يتم داخل أماكن مخصصة لعلاج الدامان، حتى يشفى المدمن بصورة نهائية من الادمان، وآثاره، بجانب حمايته من الانتكاس ومعاودة التعاطي، ويمكن أن يكون بجانب العلاج الأساسي العلاج بالأعشاب.

مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان من أفضل المراكز التي تستخدم في علاج الادمان والتخلص النهائي من السموم في الجسم عن طريق أطباء متخصصين في علاج الادمان مع توافر العلاج النفسي بجوار العلاج الدوائي الذي يقدم المركز أحدث الأساليب في العلاج وتحديد خطة علاج تتناسب مع حالة المريض النفسية والعصبية،

يقدم المركز إقامة للمدمن داخل المركز حتى يستطيع الحصول على الرعاية الكاملة في علاج الادمان والتخلص النهائي من هذه العادة السيئة التي تجعل الجسم يشعر بالتعب والتوتر ومن أهم أسباب الادمان الحالة النفسية السيئة التي تجعل المدمن يشعر بالقلق والألم دائما مع سوء السلوك الذي يجعل المدمن يعيش حياة يائسة ومليئة بالتعب والارهاق وخسارة الكثير في حياته.

مراحل علاجية مهمة لعلاج إدمان البودرة

يتم علاج ادمان البودرة بالعديد من الطرق التي تستخدم للعلاج ومن طرق علاج ادمان البودرة والتي سوف نتعرف عليها والتي تتكون من 3 مراحل هي:

  1. المرحلة الأولى: وهي مرحلة الأعراض الانسحابية والتي تصيب الجسم بالتعب الشديد وعدم التحمل وفي هذه المرحلة لا بد من تواجد العلاج النفسي مع العلاج الدوائي بسبب الصداع الشديد الذي يحدث للمريض والرغبة في الانتحار و علاج الادمان.
  2. المرحلة الثانية: مرحلة الشفاء التام وفي هذه المرحلة يستعيد المدمن جزء من الحالة الطبيعية ويصل إلى درجة الابتعاد عن الادمان نهائيا والعمل على تقييم الحالة الشفاء التي وصل إليها المريض.
  3. مرحلة النقاهة في هذه المرحلة يتم إبعاد المدمن عن أي مشاكل قد تواجها المدمن حتى لا يعود مرة أخرى إلى الادمان وعلاج مدمن البودرة.

علاج إدمان البودرة

أضرار تعاطي البودرة وإدمانها

علاج إدمان البودرة يظل لفترات طويلة، ويُهلك صحتك الجسدية والعقلية والعاطفية للخطر، ويمكن أن يضر بعلاقاتك وأموالك وأدائك في العمل، ويمكن أن تساعدك معرفة العلامات والأعراض والآثار الجانبية الخطيرة لتعاطي البودرة وسوء استخدامه والإدمان عليه أنت أو أحد أفراد أسرته على فهم ما هو معرض للخطر ومتى تطلب المساعدة المتخصصة.

تتراوح مدة علاج الادمان على البودرة من ستة أشهر إلى سنة وتختلف من حالة إلى أخرى والتي تعتمد على مدة التعاطي للبودرة ويتم تحديد طريقة العلاج والخطة العلاجية والدوائية المناسبة لعلاج الادمان، ومدة علاج الادمان على البودرة يمكن للمدمن التحكم فيها وعلى حسب الحالة النفسية في ذلك الوقت  وتجعل المدمن يشعر بالألم في المراحل الأولى من العلاج في مستشفى إشراق التي توفر أكبر الأطباء المتخصصين في علاج إدمان الترامادول وجميع أنواع الإدمان الأخرى.

يمكن أن يؤثر تعاطي البودرة لفترات طويلة سلبًا على الصحة العقلية والرفاهية النفسية أيضًا يمكن أن تشمل التغييرات في السلوك تقلبات مزاجية شديدة من مشاعر العظمة على قمة العالم إلى العداء والعزلة.

الضغوط المالية سواء كانت متعلقة بالحصول على الدواء المكلف أو بسبب مشاكل الحفاظ على العمل (كثيرًا ما يستدعي المرض أو يتغيب عن المواعيد النهائية أو لا يحضر على الإطلاق) وأعراض الصحة العقلية للاكتئاب والبارانويا أو القلق حتى عندما لا يكونون تحت التأثير.

يستفيد الكثير ممن يعانون من إدمان البودرة من العلاج المتكامل للاضطرابات النفسية والعقلية المتزامنة بالنسبة لبعض الأفراد، ويصبح السعي وراء القمة التالية أمرًا مستهلكًا بالكامل حتى على حساب مسؤوليات الأسرة أو العمل، ويصبح بعض الأشخاص غير موثوقين وغير أمناء، ويلجأون إلى السرقة لتمويل تعاطي البودرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More