علاج إدمان الكوكايين: 5 خطوات للتعافي من الإدمان على الكوكايين وتخليص الجسم منه

علاج إدمان الكوكايين من أهم ما يبحث عنهُ مدمن الكوكايين، ويعد تعاطي الكوكايين في مختلف انحاء العالم  مشكلة خطيرة لا تزال قائمة، وقد وجد استطلاع من منظمة الصحة العالمية لعلاج إدمان الكوكايين أن ما يقدر بنحو 671000 شخص فوق سن 12 عامًا استخدموا الكوكايين لأول مرة في العام الماضي، وقد وجدوا مشاكل الصحة العقلية والجسدية، ومع ذلك مع العلاج المناسب يمكن للعديد من الأشخاص التغلب على إدمان الكوكايين.

يعد إدمان الكوكايين مشكلة خطيرة تسبب العديد من الآثار النفسية والجسدية الضارة بالإضافة إلى المخاطر المرتبطة بتعاطي الكوكايين، ويعاني الأشخاص المصابون باضطراب تعاطي الكوكايين أيضًا من وصمة العار الاجتماعية المرتبطة بالإدمان، ومع ذلك فإن الإدمان ليس اختيارًا ولا علامة ضعف إنه مرض طبي معقد يمكن علاجه بنجاح مع العلاج المناسب.

ما هو مخدر الكوكايين؟

الكوكايين هو منبه مشتق من أوراق نبات الكوكا، وعادةً ما يباع في مسحوق أبيض أو يتم تصنيعه في بلورات أو صخور على شكل “صدع”، ويتم استخدامهُ بطريقة استنشاق أو تدخين أو حقن المخدر، ويثير شعوراً بالبهجة والحيوية والسعادة لفترة قصيرة يستمر من بضع دقائق إلى ساعة ولكن يتبعه عودة غير سارة.

على الرغم من أن الكوكايين لا يزال قانونيًا للاستخدام الطبي إلا أن إمكانية إدمانه العالية تحد من استخدامه كمخدر، ويستخدم اليوم في الغالب بشكل غير قانوني، وتم تصنيف العقار على أنه مخدر من الجدول الثاني من قبل وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية.

يعزز الكوكايين النشاط في الجهاز العصبي المحيطي المركزي والجهاز السمبثاوي بالجسم، وينتج الكوكايين تجربة مبهجة للمستخدم الذي قد يشعر بتعزيز احترام الذات وتحسين الأداء البدني والعقلي ومستويات أعلى من النشاط.

على الرغم من احتمالية تعاطيه العالية لا يزال العقار شائعًا، حيثُ اعترف 2 مليون أمريكي فوق سن 12 عامًا باستخدام الكوكايين خلال الشهر الماضي، والمصطلحات العامية المستخدمة للكوكايين كثيرة ومتعددة تشمل:

  • نفخ.
  • فحم الكوك.
  • الكراك (اختصار لكوكايين الكراك).
  • صخر.
  • ثلج.

الأثار الجانبية لمدمني الكوكايين

عادة ما تكون التأثيرات عالية وقصيرة المدى وقصيرة الأجل، ومما قد يؤدي إلى تكرار الجرعات على مدار عدة ساعات أو حتى أيام، وعادةً ما يتبع تكرار الاستخدام بهذه الطريقةالانهيار التام للشخص المدمن مما يترك للمستخدم شعوراً بالإرهاق والقلق والاكتئاب، ويُمكن تلخيص أكثر الأثار التي تظهر على مدمني الكوكايين فيما يلي:

  • التهيج والأرق.
  • جنون العظمة.
  • الحساسية للضوء والصوت واللمس.
  • قلة الشهية.
  • يقظة ممتدة.
  • سلوك عدواني.
  • تضيق الأوعية الدموية.
  • سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • غثيان وارتفاع درجة حرارة الجسم وضغط الدم.
  • الهزات وتشنجات العضلات.

علاج إدمان الكوكايين

ما مدى التعافي والعلاج من إدمان الكوكايين؟

يعتبر الكوكايين من المواد المسببة للإدمان بشكل كبير، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن المادة تمنع الدماغ من التخلص من الدوبامين وهي المادة الكيميائية المرتبطة بالمكافأة والتحفيز والعاطفة، لذلك يحتاج علاج إدمان الكوكايين إلى التهيؤ والإستعداد التام لهُ.

ينتج عن إدمان الكوكايين شعور قصير الأمد بالنشوة، ولكن الاستخدام طويل الأمد يمكن أن يعيد هيكلة الدماغ، وتظهر الأبحاث أن تعاطي الكوكايين يزيد من مستويات التوتر لدى الأفراد، مما يشير إلى أن الدواء يتداخل أيضًا مع المنطقة السقيفية البطنية للدماغ، وتدوم جرعة واحدة عالية من الكوكايين من بضع دقائق إلى ساعة فقط مما يشجع على الاستخدام المتكرر لهُ.

خطوات علاج إدمان الكوكايين وتعافي الجسم منهُ

حوالي 6٪ من جميع الحالات الذين حصلوا على اجتياز مرحلة علاج إدمان الكوكايين والقبول في برامج العلاج من تعاطي المخدرات في عام 2020 كانت أفضل نتيجة لعلاج إدمان الكوكايين.

اضطراب استخدام المواد المخدرة معقد وأسلوب العلاج الأكثر فاعلية هو الأسلوب المصمم خصيصًا لتلبية احتياجات الفرد، وتنفذ العديد من البرامج مجموعة من عدة طرق مجربة وخطوات علاجية أساسية وهي:

  • إزالة السموم تماماً من الجسم

غالبًا ما يبدأ علاج إدمان الكوكايين بإزالة السموم، وعادةً ما تستمر إزالة السموم لمدة تصل إلى أسبوع ومع ذلك فإن إكمال التخلص من السموم ليس سوى بداية علاج لإعادة التأهيل، وقد يكون الكوكايين منبهًا لكن ما يبعث على الاكتئاب هو عدد الأعراض النفسية المرتبطة بعملية الانسحاب.

علاج إدمان الكوكايين

  • إعادة التأهيل في مصحة لعلاج إدمان الكوكايين

في مستشفى إشراق نقدم التخلص من السموم على مدار 24 ساعة مع أخصائي طبي لضمان الانسحاب بأمان، ويليه العلاج والتخطيط للرعاية اللاحقة إذا كنت تكافح اضطراب تعاطي المخدرات (SUD) مع الكوكايين أو غيره من العقاقير.

بمجرد أن يكمل المريض التخلص من جميع السموم الموجودة في جسمه نتيجة تعاطي الكوكايين يمكنه البدء في إعادة التأهيل النفسي بكل سهولة تحت إشراف أكبر الأطباء المُتخصصون في ذلك، ومن أهم جوانب علاج إدمان الكوكايين أن يبقى الفي البرنامج لفترة كافية من الوقت، وقد يكون هذا أقل من 30 يومًا أو 90 يومًا على الرغم من أنه قد يكون أطول في بعض الأحيان.

  • استخدام العلاجات والأدوية الفعالة

على الرغم من استمرار العلاجات الصيدلانية المحتملة للاعتماد على الكوكايين لا توجد حاليًا أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء متاحة لإزالة السموم من الكوكايين أو العلاج طويل الأمد لاضطرابات تعاطي الكوكايين.

بالتالي فإن العلاج الأولي لتعاطي الكوكايين يأتي في شكل تدخلات سلوكي، وتوصي إدارة خدمات إساءة استخدام العقاقير والصحة العقلية (SAMHSA) بالطرق التالية للعلاج التأهيلي عند علاج تعاطي المنشطات، ولا مفر من أن المدمن سوف يحصل على البرنامج العلاجي كاملاً، وعند الخروج يكون في حالة شفاء تام.

  • المقابلات التحفيزية

عادة ما تكون الخطوة الأولى في العلاج عندما يبدأ المريض العلاج تساعد المقابلات التحفيزية المرضى على التعرف على الطرق التي يأتي بها الإدمان بينهم وبين أهدافهم وتوتر علاقاتهم تم تصميم هذا النهج لمساعدة المرضى على التغلب على اللامبالاة والشعور بالدوافع والتفاؤل بشأن شفائهم.

  • إدارة الطوارئ

المنشطات تسبب الإدمان بدرجة كبيرة لأنها تختطف دوائر المكافأة في الدماغ  تعمل إدارة الطوارئ على إصلاح هذه الأنماط المعيبة من خلال مكافأة السلوكيات الإيجابية، وعلى سبيل المثال حضور الاجتماعات، وتناول الأدوية الموصوفة، واجتياز اختبارات سمية العقاقير كلها تُقابل بالمكافأة، وتعزيز المجتمع تؤكد هذه الطريقة على السلوكيات الإيجابية المحددة في إدارة الطوارئ من خلال بناء شبكة اجتماعية داعمة حول المريض.

قد يشمل ذلك استشارات العلاقات، والتدريب على المهارات الوظيفية، والأنشطة الترفيهية وما إلى ذلك، والعلاج السلوكي المعرفي يكون من خلال العلاج السلوكي المعرفي يتعلم المرضى تجنب العقبات التي تهدد رزانتهم والتغلب على أنماط التفكير غير الصحية هذا النوع من العلاج مهم أيضًا للمرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية متزامنة.

ما هو دور الأسرة في علاج إدمان الكوكايين؟

عندما يكون المريض في مستشفى لتلقي علاج إدمان الكوكايين فإنه يخضع لرقابة شديدة من الأطباء والمتخصصين، ويحصل على رعاية شاملة من جميع النواحي العلاجية والنفسية، ولكن في البيت يكون الأمر مختلف لأنه يكون مسئول من عائلته وأسرته التي يعيش معها.

لذلك لا بُد أن يكون هناك دور قوي لمساعدة المريض على تخطي هذه الفترة الزمنية بدون مضاعفات تذكر، وفيما يلي دور الأسرة مع مُدمن الكوكايين الذي ينوي على علاج نفسه داخل المنزل:

  • حرص الأسرة وزيادة وعيهم إلى الانتباه كثيراً إلى المريض، وعدم القلق من حالاته الصحية المضطربة معظم الوقت.
  • تنفيذ التعليمات الطبية التي أوصى بها الطبيب المعالج بحذافيرها وعدم الإهمال بها.
  • عدم القلق بشأن الاضطرابات النفسية التي تظهر عند عملية سحب السموم من الجسم، فهو أمر طبيعي لا داعي للقلق أو الخوف.
  • البعد النهائي قدر المستطاع عن أي مصدر للكوكايين.
  • عدم تنفسذ طلبات المريض المُلحة في رغبته في الحصول على الكوكايين.
  • مُساعدة المريض على ممارسة الرياضة والأنشطة التي يُحبها كنوع من ملاهاة المريض عن رغبته في الكوكايين.
  • تقديم أطعمة غذائية صحية تماماً تتناسب مع حالة المريض.
  • الحرص على توفير مشروبات وأعشاب غنية تزود المريض بالطاقة وتقوي جهازهُ المناعة.
  • الإستمرار في تشجيع وتحفيز المريض على إستكمال طريق الشفاء والتعافي للنهاية وعدم اليأس.

ما هي الأعراض الإنسحابية لمدمن الكوكايين؟

إذا كان أحد أفراد أسرته عرضة لنوبات عنيفة أو تقلبات مزاجية شديدة، أو قد يعاني من مرض عقلي فمن الأفضل طلب المشورة والمدخلات من أخصائي طبي أو متخصص في الصحة العقلية عند التخطيط للتدخل.

يمكن للمحترف أن يساعد كثيرًا أو قليلاً حسب رغبات الأسرة، ويمكن عقد اجتماع ما قبل التدخل مع عائلات وأحباء الشخص المدمن على الكوكايين من أجل تشكيل خطة عمل مفصلة، ويمكن أن يساعد هذا الاجتماع أفراد الأسرة والأحباء على تنظيم الأفكار الفوضوية والتركيز على العواطف الدائرية بطريقة أكثر فائدة.

مساعدة مدمن الكوكايين في تدوين الأحداث الفعلية حيث كان لتعاطي الكوكايين من أحد أفراد أسرته تأثيرًا سلبيًا بشكل خاص ومباشر.

من المهم استخدام عبارات “أنا” وأن تكون حازمًا وليس عدوانيًا وان يكون لديك عواقب واضحة وموجزة سيتم فرضها إذا لم يقرر الشخص المقرب الدخول في العلاج والتوقف عن تعاطي الكوكايين بعد التدخل، وكن مستعدًا للمتابعة والبحث عن خيارات العلاج وفكر في إعداد شيء مفيد للمريض في وقت مبكر.

نماذج وطرق العلاج المختلفة لإدمان الكوكايين

يعتبر الإدمان أمرًا شخصيًا، وقد تكون خطط العلاج المختلفة أكثر فعالية لبعض الأفراد من غيرهم حيثُ أن معرفة الخيارات المتاحة للعلاج يمكن أن تساعد العائلات على تحديد النماذج الأفضل لظروفهم الخاصة، وهناك نوعان من نماذج العلاج الرئيسية، علاج المرضى الداخليين وعلاج المرضى الخارجيين، وهناك العديد من الاختلافات في كلا النموذجين بحسب حالة المريض.

في نماذج علاج المرضى الخارجيين، قد يحضر أولئك الذين يكافحون تعاطي الكوكايين والإدمان مجموعة متنوعة من الجلسات والاجتماعات وورش العمل كل يوم أثناء عودتهم إلى المنزل ليلاً، وهذه البرامج بشكل عام أكثر مرونة على الرغم من أنها تتطلب شبكة دعم محكمة تركز على العلاج والشفاء.

عادةً ما تكون نماذج علاج المرضى الداخليين أكثر شمولاً حيث يظل الأفراد في الموقع لفترة من الوقت من أجل الهروب من أي ضغوط خارجية محتملة قد تعيق التعافي، وتقدم رعاية المرضى الداخليين بشكل عام نظام علاج أكثر كثافة لأولئك الذين يعانون من إدمان طويل الأمد أو أكثر حدة.

لا يوجد جدول زمني محدد لعلاج الإدمان لأن الرعاية والتعافي فردية للغاية، وقد يؤدي تعاطي الكوكايين المنتظم إلى الاعتماد على العقار الذي يمكن أن يكون له آثار جانبية جسدية ونفسية كمنشط قوي، ويميل الكوكايين إلى تسريع أجهزة الجسم ووظائفه.

لذلك عندما يتم إزالته فجأة قد يبدأ الانسحاب بانخفاض كبير في مستويات الطاقة والعواطف والتركيز، وهذا مما يؤدي إلى التهيج وصعوبة التركيز والاكتئاب والتعب والكوكايين له نصف عمر قصير نسبيًا.

علاج إدمان الكوكايين

وفقًا لوزارة الصحة الأسترالية يمكن أن تبدأ أعراض الانسحاب والرغبة الشديدة في تناول الطعام في غضون ساعات قليلة من آخر جرعة بالنسبة للعديد من المدمنين على الكوكايين، وإن التخلص من السموم الطبية هو الخطوة الأولى في برنامج العلاج، وأثناء التخلص من السموم الطبية تتم مراقبة الأفراد على مدار الساعة للتأكد من تلبية جميع الاحتياجات الطبية والعقلية على الفور.

في بعض الأحيان يتم استخدام الأدوية للمساعدة في علاج أعراض معينة والرغبة الشديدة في عدم تعاطي الكوكايين، وبعد إزالتهُ بأمان من الجسم يمكن تنفيذ خطة علاج شاملة من المحتمل أن تشمل جلسات العلاج ومجموعات الدعم والفرص التعليمية والاستشارة، وقد تتضمن بعض طرق علاج إدمان الكوكايين ما يلي:

  •  العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

يركز نموذج العلاج القائم على البحث هذا على العلاقة بين الأفكار والأفعال والسلوكيات، ويساعد الأفراد على تعلم طرق جديدة وأكثر فاعلية لإدارة الإجهاد، ولاحظت NIDA أنها فعالة في منع الانتكاس.

  • برامج 12 خطوة

يوجد دعم ومجموعات من 12 خطوة لأفراد الأسرة وكذلك لمدمني الكوكايين، وتشمل هذه المجموعات العديد من البرامج العلاجية الناجحة.

  • العلاج الدوائي

لا توجد أدوية محددة لعلاج إدمان الكوكايين، ومع ذلك أظهر عقار توبيراميت، وهو دواء لعلاج الصرع في المقام الأول ولهُ نتائج واعدة في دراسة نُشرت في مجلة JAMA Psychiatry.

علاج إدمان الكوكايين

التوصيات والعلاج من إدمان الكوكايين

إدمان الكوكايين من أشهر أنواع الإدمان والتي يعتقدها البعض بالأمر الهين، ولكن إدمان الكوكايين يسبب العديد من الأمراض والأعراض الخطيرة سواء من الناحية الجسدية أو الناحية النفسية، لذلك يقدم لك مركز إشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان نخبة متخصصة من الأطباء المتخصصين في جميع المجالات العضوية والنفسية وعلاج الإدمان، حتى تستعيد حياتك الطبيعية بلا إدمان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More