أسباب الإدمان علي المخدرات: أهم 11 سبب نفسي يؤدي إلى الإدمان

أسباب الإدمان علي المخدرات لقد أصبح الإدمان خطر يهدد العالم بأكمله، فقد انتشر بين الكبار والصغار والمراهقين والرجال والسيدات أيضاً، وأصبح من الضرورة الاهتمام بقضية علاج الإدمان كقضية قادرة إما على تدمير الشعوب وإما على إحياءها وتقدمها وتطورها وازدهارها من جديد، ولنهتم بقضية ما وندرسها جيداً.

فلابد لنا أن نقف على أسباب الإدمان علي المخدرات بدايتها وانتشارها، لذا ومن خلال مقالنا هذا سنقوم بالوقوف على أسباب الإدمان على المخدرات وشرحها وتوضيح كل ما يتعلق بها بالتفصيل والعوامل المحفزة للإدمان على المخدرات.

أسباب الإدمان علي المخدرات

تعددت واختلفت أسباب الإدمان علي المخدرات، ولكن يبقى هناك شروط أساسية إذا ما توافرت فإن الشخص سينخرط في الإدمان بسهولة، فميل الشخص للانخراط في سلوك معين يرتبط بثلاثة عوامل:

  • القدرة: القدرة النفسية أو الجسدية وتعني أنها الحالة التي يكون الشخص فيها على أتم الاستعداد أن ينخرط في الإدمان.
  • الدافع: وهو يعني كل من العمليات العقلية التلقائية والانعكاسية التي تنتج عن السلوك أو عن الإدمان؛ وهذا يشمل كلاً من المشاعر المبهجة التي يشعر بها الفرد بعد تناول العقارات المخدرة، والغياب عن الواقع ونسيان الأحداث أو المواقف المسببة للإدمان من حول الفرد والتي سنذكرها لاحقاً.
  • الفرصة: وتتحدد الفرصة في إتاحة الجانب المادي والاجتماعي في بيئة الفرد، وغياب الرقابة، وتوفر رفقاء السوء، وتوفر بعض المقومات المساعدة على الإدمان.
يقدم مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان بحملة للقضاء علي المخدرات وتوفير أطباء متخصصين في علاج الادمان والتخلص من المخدرات الموجودة بالجسم كما يقوم المركز بوضع خطط علاج تتناسب مع حالة المدمن مع تقديم التوصيات اللازمة لعلاج الادمان والتخلص النهائي منه، ويقدم مركز العلاج النفسي في فترة العلاج النفسي ومتابعة المريض بعض الإنتهاء من العلاج.
كما يعمل المركز علي تزفير فريق عمل يقوم بالعمل علي متابعة المريض في فترة العلاج، مع توفير غرف مخصصة للمرضي لعلاج الادمان داخل المركز ويكونوا تحت متابعة المركز في فترة الأعراض الانسحابية  التي تمر بالمريض.

ما الأسباب وراء إدمان المخدرات؟

تنقسم أسباب إدمان المخدرات إلى:

  • أسباب نفسية.
  • أسباب وراثية.
  • أسباب بيئية واجتماعية.
  • أسباب اقتصادية.
  • أسباب جسدية.

ويندرج تحت كل سبب مجموعة من النقاط سنحاول حصرها فيما يلي:

أولاً: الأسباب النفسية للإدمان:

أسباب الإدمان علي المخدرات النفسية هي التي تنبع من المشاعر والأفكار والمواقف وردود الأفعال والأحاسيس المختلفة والتي عندما يحدث فيها خلل فهي قد تكون سبب لإقدام الشخص على تناول المخدرات ظناً منه أنها ستنسيه ما حدث، ومن أمثلة الأسباب النفسية:

  1. وفاة شخص عزيز.
  2. حدوث صدمة نفسية عنيفة.
  3. عدم الثقة بالنفس.
  4. التعرض لسوء المعاملة لفترات طويلة.
  5. الحوادث الجنسية.
  6. الوقوع تحت ضغط نفسي وعصبي شديد.
  7. الاكتئاب والوحدة.
  8. الشعور بانعدام القيمة وبأن الفرد لا أهمية ولا تأثير له في المجتمع.
  9. الميول للإدمان رغبةً في الحصول على أحاسيس معينة.
  10. حب التجربة وخصيصاً عند المراهقين.
  11. الإدمان الروحي أو تعلق النفس والروح بالمخدرات وعدم القدرة على الابتعاد عنها.

ثانياً: الأسباب الوراثية:

أثبت الدراسات حديثاً أن الأشخاص المولودين لأب وأم يتعاطون العقارات المخدرة قد يكون لديهم ميول بداخلهم ورغبات لتناول المخدرات ولا يشعرون بأنها تصرف خاطئ وخطير بل لديهم تسامح تام معها ومع تناولها، أي أن الأبناء يكتسبون في جيناتهم الوراثية الميول للمخدرات من جينات الآباء.

ثالثاً: الأسباب البيئية والاجتماعية:

وهي الأسباب المحيطة بالفرد والتي تزيد من قابلية الشخص على الإدمان وتشمل:

  • تفكك الأسرة وشجارات الوالدين.
  • الانخراط مع أصدقاء السوء وضغطهم على بعضهم البعض.
  • إدمان أحد الوالدين.
  • اتخاذ قدوة سيئة.
  • الحرية المطلقة والعيش بدون حدود أو قيود.
  • نقص الوازع الديني.
  • تصدير الفكرة من قبل بعض وسائل الإعلام والتشجيع عليها
  • توفر أماكن التعاطي والتداول بكثرة وبدون رقابة.
  • التواجد في مجتمع يحتفل في كل مناسباته حتى ولو كانت دينية، بتعاطي الكحول والمخدرات.
  • كثرة أوقات الفراغ وعدم التشجيع على التخطيط للحياة ووضع الأهداف والعمل عليها بجد.

أسباب الإدمان علي المخدرات

رابعاً: الأسباب الاقتصادية للإدمان:

أسباب الإدمان علي المخدرات التي تخص الجانب المادي تشمل:

  • الفقر وتدني مستوى المعيشة وتدهور الأحوال المادية.
  • خسارة مفاجئة للمهنة التي كانت تُدر كمية كبيرة من الأرباح.
  • سلسلة الديون التي يدور فيها المدمن وتبدأ بكثرة المسئوليات والالتزامات على عاتق الشخص مما يجعله يفكر في أسهل طريقة للتخلص من الضغط فيقوم بالسرقة أو التدين مثلا لا للوفاء بالالتزامات بل لتعاطي المخدر الذي يشعره بالراحة والسعادة وعدم تأنيب الضمير وتتكرر العملية مرة أخرى.
  • بعض أنواع المخدرات تكون زهيدة الثمن.

خامساً: أسباب الإدمان علي المخدرات الجسدية:

  • قد يعتقد البعض بأن المخدرات تفيده في العلاقة الجنسية.
  • بعض الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، يرون أن المخدرات قد تؤثر على شهيتهم وتكبح رغبتهم في الأكل وتعزز من إنقاص الوزن.
  • لدى بعض الأشخاص آلام جسدية شديدة غير مبررة، وقد يعتقدون أن الأدوية المخدرة تسكن الألم فيتناولونها في البداية للتجربة دون إرشادات من الطبيب، ثم يتطور معهم الأمر للإدمان.
  • وقد يتعلق الشخص بالمخدر الذي يصفه له الطبيب خصوصاً بعد العمليات الجراحية الخطيرة التي يتعرض لها والتي تكون آلامها شديدة جداً فيصفها الطبيب لتهدئة الجهاز العصبي ومساعدة المريض على تحمل الألم، ثم يتعلق بها المريض ويتناولها حد الإدمان.

كيف يمكننا تفادي أسباب الإدمان على المخدرات؟

أسباب الإدمان علي المخدرات كثيرة ومتنوعة، فإن هناك خطوات يمكننا اتباعها لنحمي أنفسنا وأبناءنا من الوقوع في هذا الفخ ومنها:

  • المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية لتفريغ الشحنات السلبية.
  • الابتعاد عن الأوساط التي من الممكن أن تشجع على الإدمان.
  • التقرب من الله عز وجل والتوعية الدينية بحرمانية المخدرات.
  • التوعية والتثقيف بخطر المخدرات وآثارها السلبية الجمة على الشخص وعلى أسرته وعلى مجتمعه.
  • عدم إهمال دور الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي عند التعرض للصدمات أو الحوادث أو الأحداث المؤلمة.
  • الارتباط بفعاليات هامة وأشغال تفيد الشخص مادياً وتعطيه الثقة بالنفس وتشعره بأنه شخص مهم ومؤثر في المجتمع.
  • عدم تجربة أي نوع من أنواع العقارات عن طريق الأصدقاء الناصحين.
  • البحث عن الصحبة الصالحة والقرارات الشجاعة بترك الأقران الغير صالحين.
  • البحث عن قدوة.
  • عند حدوث شجارات بين الوالدين يجب إبعاد الأبناء عنها وتقديم الدعم النفسي لهم باستمرار عند اتخاذ قرار الانفصال.
  • إدارة أوقات الفراغ بطريقة لا تجعل منها مملة، بل تجعلها أوقات قصيرة للراحة والاسترخاء فقط.

أسباب الإدمان علي المخدرات

وبعد اطلاعنا على أسباب الإدمان على المخدرات وعلى كيفية تفاديها، نحن الآن بصدد قضية مجتمعية حدثت وما زالت تحدث بالرغم من المراكز التوعوية ومستشفيات ومصحات علاج الإدمان، الجيد في الأمر أن مستشفى الإشراق للطب النفسي تختلف تماماً عن أي مركز توعوي أو طبي أو علاجي.

مستشفى الإشراق تتميز بكوادرها الطبية الفائقة الخبرة، وبأحدث طرق العلاج، والبرامج التوعوية والرعاية النفسية، وأيضاً بالمتابعة البعدية وهذه الأهم في كل ما سبق، فمستشفى الإشراق تضمن عدم الانتكاس لمرتاديها وتضمن لهم حياة خالية من الإدمان، كونوا على يقين بأن مستشفى الإشراق. ستُعيد لحياتكم الإشراق.