علاج ادمان الحشيش بالاعشاب

يعد علاج ادمان الحشيش بالاعشاب من أهم الطرق التي لجأ إليها  العديد من الأشخاص المرضى في الفترات الأخيرة نظراً لاختلاف الثقافات وأن العلاج بالأعشاب نتج عنه نتائج مرضية وفاعلية كبيرة ولكنه يدخل بشكل مساعد ضمن العلاج النفسي والسلوكي وقد أصبح من السهل علاج ادمان الحشيش بالاعشاب لأنه من السهل الحصول على تلك الأعشاب  التي انتشرت  بصورة واسعة.

التوصيات والعلاج

انتشرت في الآونة الأخيرة ثقافة العلاج بالأعشاب وخاصة في علاج الادمان ولكن لا بد أن تتم اولا بعد استشارة الطبيب المختص بالحالة لتحديد هل يمكن علاج هذه الحالة بالأعشاب أم لا، ويقدم مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان العديد من الاستشارات الخاصة بعلاج الادمان بواسطة الأعشاب.

هل يمكن علاج ادمان الحشيش بالاعشاب الطبيعية؟

يوجد العديد من الوصفات أو الخلطات التي تقوم بـ علاج ادمان الحشيش ولكن يجب التنويه أن هذه الوصفات أو الخلطات قد تفيد البعض ولا تفيد البعض الآخر نظرا لاختلاف الحالة المرضية وكمية السموم داخل الجسم لكن في المجمل تعتبر الأعشاب مفيدة ولا يوجد لها أي أعراض جانبية سيئة وفيما يلي سنعرض أشهر الوصفات التي استخدمها الكثير من مرضى ادمان الحشيش وساعدت في علاج ادمان الحشيش وتتكون من الآتي:

  • مائة جرام من الحبة السوداء.
  • خمسين جرام من حصى اللبان.
  • مائة جرام من الشوفان.
  • خمسين جرام من أعشاب عصا الراعي.
  • مائة جرام من نبات الحرمل.
  • خمسين جراما من السنامكى.
  • خمسين جرام من الكبابة الصيني.
  • خمسين جرام من بذور الهندباء الأخضر.
  • مائة جرام من نبات العرقسوس.
  • خمسين جرام من نبات الشمر.
  • خمسين جرام من المليسا.
  • مئة جرام من الأرز المقشور.
  • مائة جرام من بذور الحلبة.
  • أوراق جافة من نبات إكليل الجبل.

يتم خلط كل هذه المكونات وطحنها جيدا ووضعها في وعاء غامق حتى لا تتعرض للضوء وأخذ ملعقة كبيرة ثلاث مرات يوميا ويتم نقعها في الماء لمدة ساعتين ثم غليهم لمدة عشرين دقيقة وتحليته علي حسب الحاجة ، ويجب المداومة عليه لمدة شهر على الأقل حتى يتم الشفاء ويخرج آثار المخدر من الجسم.

ما وراء سهولة علاج ادمان الحشيش بالاعشاب؟

يعتبر الحشيش من المخدرات ذات التأثير البسيط في بداية تعاطيه على عكس بعض المخدرات الأخرى التي تتطلب تدخل طبي منذ اللحظات الأولى لذلك كان من السهل علاج ادمان الحشيش بالاعشاب ويتم الشفاء منه نهائيا بجانب العلاج الطبي و السلوكي.

ما هي مخاطر ادمان الحشيش؟

ينتج العديد من الآثار الضارة على متعاطي الحشيش وقد تتضاعف إذ لم يتم العلاج بصورة صحيحة ومن أشهر مضاعفات ادمان الحشيش ما يلي:

  • شعور مدمن الحشيش بحالة كبيرة من الكسل واللامبالاة والبلادة وانعدام الحوافز وعدم القدرة على القيام بالأعمال الحياتية اليومية على أقل تقدير.
  • عدم القدرة على الحكم على الأمور البسيطة وضعف الإنتاج.
  • الإصابة بضعف الذاكرة.
  • تؤثر المادة الفعالة بالحشيش على الخلايا المخية فتسبب الخرف المبكر.
  • يصاب مدمن الحشيش بالعجز الجنسي.
  • الإصابة بمرض الفصام وهلاوس سمعية وبصرية.
  • اعتقاد مدمن الحشيش أنه مضطهد من قبل الآخرين ويصبح شكاك.
  • الإصابة بالاكتئاب الحاد والتفكير في الانتحار.
  • اضطرابات بالغة في الجهاز التنفسي مثل تدمير الرئتين والإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.
  • ضمور المخ وصغر حجم الدماغ.
  • الإصابة بأمراض الجهاز المناعي مثل فقر الدم والانيميا.
  • عدم القدرة على تقدير المسافات مما ينتج عنه الكثير من الحوادث .
  • الإقبال على الطعام مما يعرض المدمن إلى الإصابة بالسمنة وفي بعض الأحيان يحدث فقدان شهية وتزداد النحافة.
  • يتسبب في زيادة ضربات القلب وعدم انتظام ضغط الدم.
هل يمكن علاج ادمان الحشيش في المنزل؟

يفضل الكثير علاج ادمان الحشيش  بالاعشاب خوفا من أن يفتضح أمره إذا ذهب إلى أحد المصحات أو المستشفيات الخاصة لعلاج الادمان ولكن علاج الادمان في المنزل يتطلب عدة شروط أهمها وجود الرغبة والعزيمة القوية والإرادة للعلاج من ادمان الحشيش والتخلص منه نهائيا وعدم العودة إليه مرة أخرى وتعتبر هذه أهم شروط العلاج بل أولى مراحل العلاج في المنزل، يأتي فيما بعد دور الأسرة والأهل والأشخاص المحيطين به فيقومون بتقديم يد العون والمساعدة ودعمه عاطفيا لتخطي هذه المرحلة ويجب عليهم الحفاظ على المريض من أصدقاء السوء والبيئات المختلفة التي تجعل المريض في حاجة إلى تعاطي الحشيش، تأتي فيما بعد مرحلة العلاج الجسدي وتتطلب وجود طبيب مختص للإشراف والمتابعة، ولكن ينصح إذا كانت الحالة متأخرة وتحتاج متابعة مستمرة طوال اليوم لا بد من العلاج في إحدى المستشفيات أو المصحات المتخصصة لعلاج الادمان لكي يتم العلاج بصورة صحيحة ويتم منع حدوث أي انتكاسة.

ما هي العوامل التي تساعد في علاج ادمان الحشيش بالاعشاب؟

يوجد العديد من العوامل التي تساعد علي إتمام الشفاء و العلاج من ادمان الحشيش سواء كان العلاج باستخدام الأدوية أو العلاج بالأعشاب ويمكن أن تساهم في تقليل الرغبة في تعاطي الحشيش أو التوقف نهائيا ويمكن أيضاً مساعدة الشباب الأصحاء على عدم تعاطي الحشيش ومن أهم هذه العوامل:

  • التوعية من قبل الأسرة والمدرسة والجامعة والمساجد والكنائس بضرورة أن الوقاية خير من العلاج.
  • تنمية الوازع الديني لدى الشباب والمراهقين للحث على ضرورة عدم ممارسة مثل هذه الأفعال الشنيعة.
  • الإرادة والرغبة والعزيمة القوية للإقلاع عن تعاطي الحشيش أو أي نوع من أنواع المخدرات.
  • إشباع الشخص من الناحية الروحية وانشغاله بالعبادات.
  • متابعة أحدث الطرق العلاجية لمساعدة الشباب المدمن من قبل أمثالهم من الشباب الأصحاء.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين (ب) التي تقلل من الرغبة في تعاطي الحشيش مثل الأفوكادو واللحوم والأسماك والبطاطا والفواكه والخضروات الطازجة.
  • السعي إلى حل المشكلات وعدم الهروب منها بل مواجهتها وحلها سواء كانت مشاكل عائلية أو عاطفية أو خاصة بالعمل.
  • ممارسة الرياضة والمداومة عليها حتى لو أنشطة بسيطة مثل المشي أو الجري حتى لا يوجد أي أوقات فراغ تساعد على اللجوء إلى مثل هذه العادات السيئة والخوض في تجربة الادمان.
  • فرض القوانين والعقوبات اللازمة لكل من مروجي الحشيش لمتعاطيه للحد من انتشاره والحفاظ على الشباب.
  • السعي إلى البحث على عمل مناسب وتوفير فرص عمل مناسبة من قبل الحكومات حتى ينشغل الشباب لأنه معروف أن أغلب فئة المدمنين من العاطلين.
  • الابتعاد عن أصدقاء السوء والابتعاد أيضاً عن البيئة التي تساعد على تعاطي الحشيش.
ما لا تعرفه عن الحشيش

الحشيش هو مادة مخدرة موجودة منذ قديم الأزل من آلاف السنين عرفه الصينيون حتى وصل إلى المصريين القدماء وانتشر في أنحاء العالم حتى وقتنا هذا، فهو يستخرج من شجر القنب الهندي الذي ينمو في المناطق الباردة والساخنة مثل المناطق الاستوائية ويلقب ورق الحشيش باسم الماريجوانا وأثبتت الأبحاث والإحصائيات إن الحشيش من أكثر أنواع المخدرات انتشارا بين دول العالم.