مشكلة الادمان

الادمان مشكلة عويصة يجب علاج مشكلة الادمان واكتشافه أول بأول ويجب الانتباه كثيرًا للأبناء حتى لا يقعون في الطريق الخطأ لأن الأهل هم من سيوجهون الأبناء نحو الطريق الصحيح ولكن بالطريقة الصحيحة لا بالتعنيف المتشدد ولا باللين المتساهل، وهذا ما ينصح به الكثير من الأطباء النفسيين حتى لا يقع الأبناء في الطريق الخطأ، وإذا وقع الشخص في مشكلة الادمان فننصح بأن يذهب إلي احد الأطباء النفسيين أول بأول حتى يتم علاج الادمان بسهولة.

ما هي الحلول المقترحة لحل مشكلة الادمان

الادمان انتشر في العصر الحالي من أصغر طفل وطفلة حتى المسنين، فلا تستعجب عندما ترى طفلا يدمن في سن الحادية عشر فما فوق، وأصبحت مشكلة الادمان منتشرة بجميع المجتمعات سواء أكانت الشرقية أو الأجنبية، والادمان لا يقتصر على المخدرات فحسب بل أنه يتفرع إلى الكثير من الأنواع فأحد أنواع الادمان هي  الادمان على المخدرات، أو  الادمان على الإنترنت، أو  الادمان على التكنولوجيا والهاتف المحمول، وأيضًا مشكلة الادمان على الأشخاص كأن يتعلق شخص بشخص آخر ويرغب في وجوده ولا يقدر فعليًا على العيش من دونه كالمخدرات تمامًا.

 وهذا يعود إلى عدة أسباب قد تعود إلى الأهل وطريقة تربيتهم لأبنائهم، كأن يربي الأب أبنه على القسوة وموت القلب، ويعمل على إضعاف شخصيته كأن يضربه على أي فعل سيء يقوم بفعله، وهذا غير صحيح تمامًا، فيلجأ الأبن إلى الادمان إذا لم يكن عنده ثوابت، وهذا بسبب تربية الأهل أنهم لم يزرعوا به الثوابت والقيم الأخلاقية، ثم بعد أن يكتشفوا أن ابنائهم مدمرين تمامًا، يعنفونه أكثر من السابق، أو يبدأون في ندب حظهم وأنهم السبب في كل ما وصل إليه الأبن، وأيضًا لا يرجع الأمر إلى الأهل فحسب من الممكن أن يمر الشخص في حياته ببعض المشاكل التي تجعله يدمن مخدرات أو يدمن هاتف أو يدمن أشخاص مثلًا، وتعتبر مشكلة الإدمان هي من أصعب المشكلات التي يقابلها المجتمع لأن الشخص سيصبح غير سويًا بالمرة بعد ادمانه لأي شيء مما ذكرناه، ومن الممكن أن يؤذي الأخرين، كأن يؤذي الشخص أهله لأنهم يمنعونه من المخدرات، وينطبق هذا على كل أنواع الادمان، لذلك فسنتكلم في هذا المقال عن مشكلة الادمان وعن كيفية علاج هذه المشكلة.

الادمان هو كالسيد والمدمن كالعبد في وجهة نظرنا، حيث إن الادمان يستعبد المريض ويجعله تحت رحمته طوال الوقت، وهو ما يؤدي إلى الموت البطيء بسبب الحالة التي يكون بها الشخص، ولكن يجب البحث عن أحد الحلول المقترحة لحل مشكلة الإدمان الخطيرة، ولذلك سنستعرض أحد الحلول المقترحة لحل هذه المشكلة وهي كما يلي:

  • أن يذهب الشخص إلى مصحة علاجية تضمن بعض البرامج العلاجية الداعمة والتي تمنع الشخص بالانتكاسة والعودة إلى الادمان مرة أخرى ويكون ذلك من خلال جلسات فردية أو جلسات جماعية، والجلسات الجماعية هي الأفضل لأن الشخص يرى من هم أسوأ حالًا منه وتحسنوا كثيرًا ويعطونه القوة والدعم حتى يكون أفضل مما سبق.
  • يجب أخذ مشورة أحد الأطباء النفسيين عن كيفية مقاومة الادمان سواء أكان ادمان مخدرات أو أي نوع آخر، والذي سيقوم بتقديم بالكثير من الاقتراحات النافعة له  والتي ستساعده كثيرًا في مقاومة حالة الانتكاسة، وأيضًا يجب أخذ المشورة من قبل المختص النفسي مع أفراد الأسرة الذين يعيشون مع المريض حتى يقومون بتقديم بعض الأشياء التي ستساعد الطبيب في تقدم حالة المريض.
  • هناك بعض الجماعات التي تعمل على مساعدة المريض من خطر الانتكاسة ويقوم الطبيب المعالج بتحديد أماكن تلك الجماعات.

أما عن مراحل علاج الادمان فتتم من خلال ثلاث مراحل ثابتة مهما اختلف نوع المخدر، فتطبق في حالات علاج ادمان الهيروين، وحالات علاج ادمان الحشيش، بجانب علاج ادمان الكبتاجون، وعلاج ادمان الترامادول، وباقي أنواع المواد المخدرة الأخرى وهي:

  • المرحلة الأولى من العلاج وهي مرحلة سحب السموم من جسم المدمن، بعد أن يتوقف المدمن عن تعاطي المخدرات يتعرض لبعض الأعراض الانسحابية نتيجة احتياج الجسم لجرعة المخدر المعتادة التي تعود عليها، وهنا يتدخل الطبيب المعالج بصرف أنواع محددة من العقاقير الدوائية بمقادير محسوبة لتلائم  حالة المدمن الجسدية، حتى تقلل رغبة المدمن في تعاطي المخدر، بتخفيف شدة الأعراض الانسحابية، فتلك العقاقير أثبتت نجاحها على تخطي تلك الفترة العصبية.
  • وبعد التأكد من خلو الجسم من المخدر، يبدأ الأطباء في المرحلة الثانية من العلاج، وهي مرحلة علاج الأمراض التي أصيب بها المريض أثناء فترة تعاطيه المخدر، وبعد العلاج يعمل الأطباء على تحفيز المريض لاستكمال العلاج إلى آخره.
  • المرحلة الثالثة وهي مرحلة العلاج النفسي للمدمن، وبعض المدمنين لا يستكملون العلاج النفسي رغم أهميته في حماية المدمن من الانتكاس مرة أخرى، والرجوع إلى الادمان، وفي تلك المرحلة يتم علاج كافة الأمراض النفسية التي ظهرت على المدمن، كعلاج الاكتئاب، وعلاج القلق، وعلاج الهلاوس، حتى يستعيد المدمن اتزانه النفسي ويتمكن من الظهور والتكيف مع المجتمع مرة أخرى، كما يقوم الأطباء بعمل تأهيل سلوكي شامل للمدمن، ويتم القضاء على السلوك الغير سوي الذي اكتسبه المدمن نتيجة الاختلاط ببيئة المدمنين، واسترجاع السلوك السوي المطابق للأعراف والتقاليد في المجتمع، حتى يتمكن المتعافي من التأقلم والتكيف بصورة طبيعية مع مجتمعه مرة أخرى.
التوصيات والعلاج

ونحن في مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان لدينا الكثير من الأطباء النفسيين المختصين في علاج الادمان مع توفير الراحة اللازمة للمريض مع الوقوف بجانب المريض حتى بر الأمان.

علاج الادمان – توصيات

كيف يتم البحث عن مشكلة الادمان

كيف يتم البحث عن مشكلة الادمان

هناك الكثير من الدول الغربية والشرقية  التي بدأت بالفعل في عمل بحث عن مشكلات الادمان وعن أنواع الادمان الذي يصيب الأشخاص، وعن كيفية علاج الادمان بصورة سريعة وحديثة حتى يتخطى الأشخاص مشكلة أعراض الانسحاب و أيضًا لا يرجع إلى الانتكاسة مرة أخرى، وهذه الأبحاث تساعد الدول كثيرًا في التقدم وفي التطور وفي تقليل نسبة مشاكل الادمان، لذلك فإنهم يتبعون في أساليبهم في علاج الادمان الطرق الحديثة التي اكتشفوها بعد بحثهم.

وكثير من الأبحاث تهتم بمعرفة الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى اتجاه الأشخاص إلى الادمان حتى يتمكنوا من علاج الأسباب من جذورها للقضاء على ظاهرة الادمان تماماُ ومن أهم النتائج التي توصل إليها العلماء حول البحث عن أسباب الادمان ما يلي:

  • يعد السبب الرئيسي وراء الادمان هو غياب القدوة عن المجتمعات، بجانب التفكك الأسري، ومشاكل الوالدين، فعندما يفقد الأبناء ثقتهم في أسرتهم، وثقتهم في وجود قائد يتبعونه في المجتمع، يكون الانحلال والهروب هو شغلهم الشاغل.
  • التربية بطرق غير سليمة، وخصوصاً التربية المعتمدة على القهر والعنف والضرب، ينتج عن ذلك شخص راغب دائماً في الانتقام حتى من نفسه، والهروب الدائم، إلى جانب فقدان الثقة في النفس وفي كل من حوله.
  •  انشغال الآباء عن الأبناء وعدم التقرب منهم وفهم حاجاتهم ومحاولة إشباعها، فالضغوطات الحياتية تشغل الأب عن وظيفته الرئيسية وهي بناء شخصية صالحة للمجتمع.
  • التدليل الزائد للأبناء في التربية، مما يؤدي إلى الاستهتار، والاستهانة بالعواقب، والأنانية في التفكير.
  •  غياب رقابة الأهل، ودافع الفضول والتجربة الذي يميز الشباب في فترات المراهقة
  • كثرة أوقات الفراغ، وعدم الاهتمام بالمواهب وقتل أحلام الشباب قبل بدايتها.
  • غياب القيم، والانحلال المجتمعي، وصدمات مواجهة الواقع، وتوالي الفشل والإحباط.

مناقشة حول مشكلة الادمان اسبابها وعلاجها

يجب أن نعرف مشكلة الادمان اسبابها وعلاجها حيث إن اسباب مشكلات الادمان هي التي تحدد لنا طرق علاج الادمان الصحية وتحدد للمجتمع ما هي مشاكل الادمان أو ما هي الأسباب التي تدفع إلى الادمان عمومًا، وأيضًا طرق علاج الادمان الصحيحة هي التي تعمل على توعية المرضى عندما يقررون علاج الادمان الذي اصابهم سواء أكان مخدرات أو كان شخص أو أي نوع  آخر، وأهم ما يساعد على علاج الادمان أن يقرر الشخص من داخله أن يقاوم وأن يتوقف عن ذلك الادمان هذا ما سيدفعه إلى تحدي أي شيء وسيكون نقطة فاصلة في حياته عمومًا.

ما هي اسباب الادمان
ما هي اسباب الادمان

اسباب الادمان التي يدمن بسببها الشخص كثيرة أهم اسباب الادمان: هي البيئة المحيطة بالشخص المدمن، فلو كانت البيئة المحيطة بالشخص مليئة بالأشخاص الذين يتعاطون المخدرات أو ما شابه ولم يكن عنده الثوابت الجيدة التي تجعله يقاوم أي مخدرات تعرض عليه سيقاوم ولن يقع في شباك المخدرات وادمانها، أما إذا كانت ثوابت الشخص مزعزعة وعرض عليه أحد المخدرات سيوافق الشخص بدون مقاومات وسيقع بسهولة شديدة في شباك المخدرات، أيضًا الأهل إذا لم يوضعوا أبنائهم تحت الملاحظة مع عدم وضع الثوابت سيؤدي ذلك إلى سهولة الوقوع في شباك الادمان وليس في شباك الادمان فحسب بل في الكثير من الأخطاء الكبيرة.

ما هي انواع الادمان
ما هي  انواع الادمان

أنواع الادمان كثيرة كما ذكرنا فمن الممكن أن يدمن الشخص المخدرات، أو الكحوليات أي الخمر، ومن أنواع الادمان ايضًا والتي أصبح معترف بها ادمان الأشخاص والتعلق بهم فهو واحد من أنواع الادمان، أو ادمان الأساليب التكنولوجية الجديدة، فالجميع إلا قلة تراهم حاملين للهاتف ولا يتركونها إلا في أوقات نومهم فحس، وهذا نوع من أنواع الادمان المعترف بها أيضًا.

ما مفهوم الادمان النفسي
ما مفهوم الادمان النفسي

الادمان النفسي هو من أحد المشكلات التي يقابلها المجتمع حاليًا، حيث إن الادمان النفسي قد يرجع إلى ادمان شخص ما قد تعودت أن تكلمه وتجلس معه كثيرًا وقد زادت الرابطة بينكما فيتحول إلى ادمان، وما أن يبتعد هذا الشخص قليلًا فقط سيبدأ الشخص المتعلق بالآخر في حالة نفسية صعبة، وإذا ابتعد كثيرًا فإنه يدمر حياته ويريد الانتحار في بعض الأحيان كما تصور لنا الأفلام.

ما خطورة ادمان المخدرات
ما خطورة ادمان المخدرات

ادمان المخدرات هو من المشكلات العصرية التي يقابلها المجتمع من غير صرامة، مع أن مشكلة الادمان على المخدرات من أصعب المشكلات التي يعاني منها الكثير، كما أن هناك الكثير من الأطباء الذين يعاملون المرضى بطريقة منفرة ويكون هذا ظاهر كثيرًا مما يدفع المريض إلى عدم علاج الادمان من المخدرات وهو ما يحوله  إلى انتكاسة، لذلك فنحن ننصح دائمًا بالذهاب إلى المصحات الموثوق فيها حتى يتم الشفاء الكامل للمريض.