مدة خروج الافيون من الجسم

مدة خروج الأفيون من الجسم تتميز المواد الأفيونية بعمرها القصير! حيث إنها تعتبر من المخدرات التى ينكشف أمرها سريعًا، وخلال بضع ساعات تستطيع اكتشاف متعاطي مخدر الأفيون من عدمة

لكن إذا تحدثنا عن المدة التي يستغرقها الجسم في التخلص من الأفيون نجد هذا يرجع إلى عوامل واساسيات من خلالها يستطيع الطبيب المعالج ان يحدد الفترة الزمنية التي يشفي المريض من الافيون والقضاء على اثار المخدر في الجسم.

6 أسس يمكنك قياس عليها مدة خروج الأفيون من الجسم

يعتبر الأفيون من المواد المخدرة التى يكون تركيزها على الجهاز العصبي والخلايا العصبية في المقام الأول، ثم على الجهاز الهضمي ومنه إلى الكبد والكلى، وصولًا للجهاز التنفسي. لذلك التركيز على العوامل الأساسية في تحديد مدة خروج الأفيون من الجسم هي الآتى:

  • كمية الجرعة التى يتناولها المريض: هذا يرجع إلى الكم والكيف لتعاطي الأفيون، فكلما زادت كمية الجرعة المعتادة كلما زاد تركيز المادة المخدرة وطالت مدة بقاء الأفيون في الجسم، وكلما كانت الفترات قصيرة بين الجرعة والأخرى أصبح عبئًا على أجهزة الجسم والعكس صحيح.
  • طبيعة الجسم الفسيولوجية: من حيث الوزن فكلما كان هناك دهون كانت فترة خروج الأفيون من الجسم صعب ويحتاج لوقت أطول، وأيضًا عملية الأيض للجسم في حالة إذا كان جسم المريض لديه معدلات حرق سريعة يسهل خروج الأفيون من الجسم وتقل المدة الزمنية بالفعل.
  • العمر: التخلص من الأفيون والفترة الزمنية التى يحتاج إليها الجسم للتخلص منه تكون أسرع في مرحلة الشباب والعمر الصغير.
  • الحالة الصحية للمتعاطي: المتعاطي الذي يعاني من أمراض مذمنه أو خلال في وظائف الكبد والكلى، يكون هناك وقت طويل في مرحلة خروج الأفيون من الجسم.
  • العادات اليومية والنشاط البدني: وهذا يتمثل في السلوك الذى يعتمد عليه المتعاطى في يومه من حيث: النشاط الرياضي والاكل الصحي وشرب الماء باستمرار والاعتماد على السوائل في نظامه الغذائى، لأنها جميعًا عوامل تساعد على طرد السموم من الجسم وبالتالي يقاس عليها مدة خروج الأفيون من الجسم.
  • نوع الأفيون: تختلف الأفيون آت عن بعضها، لأنها ليست واحدة، مثل الميثادون يستغرق فترة أطول للخروج من الجسم عن الكودايين الذي يأخذ فترة أقل.
يقوم مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان بتقديم يد العون للمدمن للوصول على بر الأمان عن طريق تقديم خطة علاج يقوم للتعافي التام من ادمان الحشيش كما يعمل المركز عن توفير غرف للعناية بالمدمن ويكون تحت السيطرة أثناء الأعراض الانسحابية للمدمن من عصبية وانهيار نفسي ومحاولة الانتحار والتخلص مع هذه الأعراض لا بد أن يكون المدمن متواجد في المنزل للمتابعة المستمرة والتخلص النهائي من الادمان حتى يتم الذهاب إلى المنزل مع تقديم بعض التوصيات لأهالي المدمن حتى لا يعود مرة أخرى إلى الادمان مع تنظيم بعض الجلسات النفسية لعلاج الادمان للتخلص النهائي من هذه العادة السيئة التي تضييع مستقبل الشباب وتدمرهم.

4 أجزاء في الجسم اكتشف منها إدمان الأفيون

كما أوضحنا أنفًا تختلف مدة بقاء الأفيون في الجسم بصفة عامة على حسب مدة التعاطي و التأهيل النفسي والجسدي زمن خلال التعاطي، كما أن الشخص المدمن لا يتشابه مع شخص مدمن آخر .

1- مدة بقاء الأفيون في البول:

  • تكون مدة مدة بقاء الأفيون في البول حوالى سبع أيام . أما بالنسبة مدة بقاء الأفيون في البول لغير المدمن ولكنه متعاطى على فترات متباعدة تستغرق يومين.

  • إذا كان التعاطى أول مرة فإن مدة بقاء الأفيون في البول تستغرق 24 ساعة.

2- مدة بقاء الأفيون في الدم:

  • تستغرق المدة الزمنية لبقاء مخدر الأفيون في الدم للمدمن حوالى 4 أيام من تاريخ تعاطي آخر جرعة مخدر منه. حيث تستمر المدة الزمنية لبقاء الأفيون في الدم لغير المتعاطي حوالى يومين من تاريخ آخر جرعة قام بتناولها.
  • أما إذا كانت التجربة الأولى في تعاطي الأفيون فإن مدة بقائه في الدم تستمر لـ 6 ساعات.

3- الشعر:

تعد مدة بقاء الأفيون في الشعر هي الأطول على الإطلاق حيث أنها تبلغ 90 يوم.

4- اللعاب:

نجد مدة بقاء الأفيون في اللعاب، يستمر في لعاب الشخص حوالى 36 ساعة، حيث يتم احتسابها من فترة آخر جرعة من مخدر الأفيون قام بتعاطيها .

ما هي طرق اختبارات الكشف ادمان الأفيون؟

يمكن أن يؤثر نوع المواد الأفيونية وكذلك الاختبار المستخدم على مدة بقاء المواد الأفيونية في الجسم، كما يعتبر اختبار تعاطي الأفيون  من الإجراءات الاحترازية التي يتخذها أصحاب العمل لضمان أن يكون الموظف المحتمل منتجًا وموثوقًا به. كما يشيع استخدام اختبار تعاطي المخدرات في قضايا تعويضات العمال ، والإفراج المشروط ، ونزاعات حضانة الأطفال ، وألعاب القوى التنافسية، وفي بعض الحالات الأخرى.

هناك بعض طرق الاختبار للكشف عن تعاطي  قبل وقت طويل من تاريخ الاختبار ومنها:-

1- اختبار البول:

هذا الاختبار هو الأكثر شيوعًا إلى حد كبير. نظرًا لأن الجسم يستقبل مواد مختلفة، غالبًا ما يتم تمرير المنتجات الثانوية عبر الكلى وإلى البول للتخلص منها. هذه المنتجات الثانوية خاصة بكل نوع مخدر أو نوع دواء، ويمكن لهذا الاختبار تحديد المنتجات الثانوية التي ينتهي بها المطاف في البول.

لا تستخدم بول الصباح الأول لاختبارات البول لأن البول الليلي يحتوي عادة على نفايات أكثر تركيزًا (مثل المواد الأفيونية)

2- اختبار اللعاب:

غالبًا ما يتم اختيار اللعاب نظرًا لطبيعته الأقل توغلًا، ولكن نافذته للكشف الدقيق عن تعاطي المخدرات أصغر بكثير من اختبار البول. ما لم يتم تناول مخدر الافيون في غضون عدة ساعات من الاختبار ، فقد لا يحدد الاختبار وجودها بدقة.

3- اختبار الشعر:

مثل اختبار البول ، يعتمد هذا الاختبار على اكتشاف المنتجات الثانوية الأيضية التي ينتجها جسمك بعد تناول المخدر يمكن لهذا الاختبار الكشف عن بعض المخدرات الاخرى، مثل الماريجوانا، بعد أشهر من الاستخدام.

عندما يقوم جسمك باستقبال الافيون، يمكن أن تتدفق المستقلبات (جزيء المنتج الثانوي) عبر الدم في فروة الرأس وتترسب على الشعر النامي. على هذا النحو ، يمكن أن يعمل الشعر كسجل مدته أشهر للمواد التي يهضمها الشخص. هذا الاختبار أقل شيوعًا ، نظرًا لأن معظم اختبارات تعاطي المخدرات في مكان العمل تهدف إلى البحث عن تعاطي المخدرات مؤخرًا أو مستمرًا.

4- فحص الدم:

يعطي اختبار الدم صورة دقيقة عن تعاطي المخدرات مؤخرًا لشخص ما ويمكن أن يحدد مستويات مخدر الأفيون في الدم في وقت الاختبار. إنها الوحيدة من بين هذه الاختبارات التي يمكن أن تضمن نتيجة أثناء الاختبار، ويعتمد البعض الآخر عادةً على مرافق اختبار متخصصة للتحقق من النتائج. ومع ذلك ، فإن الفعالية المتزايدة تأتي على حساب طبيعة الاختبارات الباهظة ونتيجة تكلفة هذا الإختبار والدقة لا يلجأ إليه بعض المرضى أو المدمنين.

5- اختبار العرق:

هذه إحدى الطرق الأحدث والأقل شيوعًا لاختبار مخدر الأفيون . يستغرق اختبار العرق وقتًا أطول  يصل إلى أسبوعين

ويستخدم بشكل أكثر شيوعًا لمراقبة شخص ما تحت المراقبة بدلاً من اختبار شخص ما للعمل أو لغيره .

دور مستشفى إشراق في علاج إدمان الأفيون

في مستشفى إشراق لعلاج الإدمان والتأهيل النفسي، نقدم لك برنامج علاج يساعدك على تفادى الأعراض الانسحابية لمخدر الأفيون، التي هي ليست من السهل على كثير من المدمنين، وتمر هذه الفترة بدون ألم أو تعب، و بطبيعة الحال لدون عودة إلى مخدر الأفيون مرة أخرى وحدوث ما يسمى بالانتكاسه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More