مدة بقاء النيكوتين في الدم

دعونا نتحدث عن مدة بقاء النيكوتين في الدم حيث إن النيكوتين هو مادة عضوية سامة، يُستخلص من نبات التبغ، ويوجد أيضًا في نباتات أخرى كالبطاطس والطماطم ولكن بنسب أصغر، وهو المركب الأساسي في السجائر، وهو الذي يسبب الادمان، وعند الانقطاع عن تناوله يتحفز الجسم ويصاحب فترة التوقف أعراض مثل الغثيان والصداع وسرعة الغضب، وتعرف هذه الأعراض باسم “أعراض الانسحاب”، وفي هذا المقال سنتعرف على مدة بقاء النيكوتين في الدم، وتحاليل النيكوتين التي تُجرى في الدم والبول، وكيفية التخلص من النيكوتين في الدم.

ما هي مدة بقاء النيكوتين في البول؟

تحليل النيكوتين في البول هو التحليل الذي يتم إجراؤه لقياس نسبة النيكوتين أو الكوتينين (مستقلب النيكوتين) في البول، وهو لا يتم إجراؤه فقط للمدخنين، فتحليل النيكوتين في البول قد يُستخدم أيضًا لمعرفة ما إذا كان شخص قد تعرض لآثار التدخين السلبي، أو إذا أُخذ النيكوتين بكميات كبيرة قد تسبب تسمم في الدم، وهذا يحدث في حالات الأطفال الذين قد يأكلون التبغ أو علكة النيكوتين بالخطأ.

لكن يتساءل البعض لماذا يصعب التخلص من ادمان النيكوتين؟، أو لماذا يكون هناك رغبة ملحة للتدخين ؟
الحقيقة أن عملية التدخين هي عملية ادمانية مثلها مثل باقي أنواع المخدرات، ولكن تقل نسبة الخطر مع مادة النيكوتين المادة الفعالة داخل التبغ الذي يصنع منه السجائر.
فالنيكوتين مادة يحتاج إليها الجسم فيس معظم الأوقات، لأنها مسئولة بشكل كبير عن بقاء الإنسان على تركيزه، وقيام المخ بوظائفه الدماغية الطبيعية بذهن صافٍ دون تشويش.
لذلك نجد أن المخ يقوم بإفراز تلك المادة بشكل طبيعي بنسب معينة، أو قل بالنسب التي يحتاجها الجسم تماماً دون زيادة أو نقصان، لأن أي زيادة في تلك المادة قد تضر باقي أجزاء الجسم، وأي نقصان قد يؤثر على علمية التفكير.

وعندما يبدأ الإنسان في تدخين السجائر يدخل الجسم نسب كبيرة من النيكوتين، التي تكفي حاجة الجسم وتفيض، مسببه بعض الأمراض المزمنة، في الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي، وكافة أجهزة الجسم دون استثناء.

وعندما يتنبه المخ إلى ازدياد نسبة النيكوتين في الجسم، يقوم بشكل تلقائي بالتوقف عن إفراز تلك المادة، حفاظاً على نسب توازن المواد في الجسم، وتجنباً لأي ضرر قد يحدث بسبب ذلك الخلل، وبذلك يعتمد المخ على نسبة النيكوتين التي يحصل عليها الإنسان بمعرفته.

وبذلك يكون المصدر الوحيد لمادة النيكوتين هو السيجارة، ولأن الجسم يحتاج بالفعل إلى النيكوتين بشكل يومي، ويعتاد على النسبة الداخلة إليه عن طريق متعاطي السجائر، يحدث بعض الأعراض في الجسم عند التوقف عن مدة بالنيكوتين وعدم تناول المصدر الوحيد الذي يغذيه بتلك المادة، وكما أشرنا أن تلك الأعراض تسمى الأعراض اانسحابية، وقد يقل خطر ادمان السجائر عن باقي المخدرات، ولكن التدخين يتوافر فيه كافة أركان الادمان، لذلك يجد المدمن صعوبة في التخلص من التدخين.

وعند دخول النيكوتين إلى الجسم فإنه يذهب إلى المخ أسرع من ذهابه إلى الكبد، لذلك فإن له آثار خطيرة على الجهاز العصبي، وعند وصوله أخيرًا إلى الكبد فإن الكبد يعمل على إزالته من الجسم باعتباره مادة سُمَّية تضر بالجسم، وفي حالة سلامة الكبد التامة، فإنه يتخلص من 90% من النيكوتين الداخل إلى الجسم، لكن نسبة 10% المتبقية التي تظل في الجسم ليت بالنسبة القليلة، وقد أكد الأطباء بأن مدة بقاء النيكوتين في الدم تكون من 6 إلى 8 ساعات، وإذا دخن الشخص سيجارة قبل انتهاء ذلك الوقت فإنه سيزيد نسبة 10% إلى الـ10% الموجودة أصلًا والتي لم يحصل الجسم على الوقت الكافي للتخلص منها، وهكذا تزيد النسبة كلما زادت شراهة المدخن، وقد يضر بالكبد والكليتين أيضًا ولا يستطيعان تأدية وظيفتيهما وبالتالي تزيد نسبة السموم في الجسم.

ما هي الأعراض الانسحابية للنيكوتين؟

يتعرض المدمن على النيكوتين بعد التوقف عن تدخين النيكوتين  بالأعراض الانسحابية و يعد النيكوتين من أكثر المواد التي تسبب أعراض انسحابية خطيرة على جسم الإنسان فالأشخاص الذين يحاولون التخلص من التدخين عادة ما يواجهون الأعراض الانسحابية و التي تشمل:

  • الرغبة الشديد و الملحة في استخدام السيجارة.
  • التهيج والانفعال.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التعب الشديد.

و هذه الأعراض يمكن أن تظهر في غضون ساعات قليلة منذ لحظة تدخين السيجارة الأخيرة.

تعرف أيضاً على طرق علاج ادمان الكبتاجون، وعلاج ادمان ليرولين 

التوصيات والعلاج

يعتبر التدخين من أسوأ العادات التي يفعلها الإنسان، حيث إنه يدمر صحته، ولا يكتفي بهذا بل إنه يعرض صحة وسلامة من حوله أيضًا للخطر، فالتدخين السلبي لهو أعظم المخاطر على جسد الإنسان، وقد حاول الكثيرون بالفعل الإقلاع عنه خوفًا على صحتهم وصحة أبنائهم وزوجاتهم ومن حولهم، وقد أجبنا في هذا المقال عن أشهر الأسئلة التي تواجه أولئك الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين مثل مدة بقاء مادة النيكوتين في الدم، وكيف نخرج النيكوتين من الجسم، وهل يظهر النيكوتين في تحليل البول والدم، والأشياء التي تساعد على تطهير الجسم من النيكوتين، وإن كنت بحاجة للمساعدة في التغلب على التدخين، فإن مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان على أتم استعداد لتقديم يد العون لكل من يحتاج إليهم.

علاج النيكوتين – توصيات

ما هي مدة خروج النيكوتين من الجسم؟

ما هي مدة خروج النيكوتين من الجسم؟

تختلف مدة خروج النيكوتين من الجسم من شخص لآخر باختلاف عدة عناصر، كصحة الكبد والكليتين، وسن المدخن، المدة التي قضاها في التدخين، ومعدل استهلاكه اليومي، حيث إن مدة بقاء النيكوتين في الدم تزيد كلما زاد الاستهلاك اليومي أو زادت المدة التي قضاها الشخص في التدخين.

 فعندما يستطيع المدخن المعتدل (الذي يستهلك أقل من علبة سجائر يوميًا) تقليل مدة خروج النيكوتين من الجسم إلى أقل من 20 يومًا، فإن المدخن الشرس الذي يستهلك أكثر من علبة سجائر في اليوم، يحتاج إلى أكثر من 30 يومًا للتخلص النهائي من النيكوتين في جسمه، وقد نصح بعض الأطباء بأفعال معينة تساعد في التخلص من النيكوتين وتقلل مدة خروج النيكوتين من الجسم :

– ممارسة الرياضة بشكل منتظم ويومي دون انقطاع، مع الحرص على التعرض المباشر لأشعة الشمس، حتى تزيد نسبة التعرق مما يساعد على خروج النيكوتين من الجسم بشكل سريع.
– الحرص اليومي على شرب جرعات كبيرة من الماء، وذلك أيضاً يساعد كثيراً على إدرار البول، والتخلص من السموم، كما أن تناول العصائر الطازجة مفيد بشكل كبير.
– يجب أن نعرف أن عملية الغذاء أمر في غاية الأهمية في عملية علاج الادمان بشكل عام وليس علاج ادمان التدخين فقط، لذلك يجب أن يعتمد المدخن على برنامج غذائي صحي، قوامه الأساسي من الخضروات الطازجة، والفواكه، وبالأخص التي تحتوي على نسبة ألياف عالية، وكربوهيدرات بنسب كبيرة، بجانب استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على الماغنسيوم، والكالسيوم، الزنك والحديد.
– يمكن المواظبة على أخذ حمام دافئ مرتين يومياً، فهذا الأمر غاية في الأهمية والذي يقلل من شدة الأعراض الانسحابية لمادة النيكوتين، كما تعمل المياه الدافئة على تهدئة الأعصاب وتقليل حدة التوتر.

تعرف من هنا أيضاً على طرق علاج ادمان الترامادول، وعلاج ادمان الهيروين، علاج ادمان الحشيش.

ما هي نسبة النيكوتين الطبيعية في الدم؟

ذكرنا سابقًا بأن هناك نسب صغيرة من النيكوتين توجد في بعض الخضروات كالطماطم والباذنجان والبطاطس، إذًا هل إذا أكلنا هذه الأطعمة ستزيد نسبة النيكوتين الطبيعية في الدم، والإجابة هي أن هذه النسبة تكون صغيرة جدًا في هذه الأطعمة، لدرجة أنها لا تؤثر على نسبة النيكوتين الطبيعية في الدم، التي تكون في غير المدخنين وفي الأحوال العادية 7ng\ml، وتزيد هذه النسبة إلى 80ng\ml بعد التعرض لدخان السجائر لمدة 78 دقيقة دون التدخين المباشر.

وهذه النسبة قد تكون أكبر في أولئك الذين لا يدخنون أصلًا، وذلك لأن الجسم ليس معتادًا على هذه النسب العالية من النيكوتين، لذلك فإن مدة بقاء النيكوتين في الدم تزيد لدى المدخن لأن جسمه قد اعتاد على هذه السموم بسبب كثرة التعرض لها.

هل التدخين يؤثر في تحليل الدم؟
هل التدخين يؤثر في تحليل الدم؟

قد يسأل الكثير من المدخنين عن هل التدخين يؤثر في تحليل الدم أو ما يُعرف بـCBC (صورة الدم الكاملة)، في الحقيقة الإجابة على هذا السؤال تستلزم معرفة فترة التدخين، لأنه كلما طالت فترة التدخين كلما زادت نسبة الهيموجلوبين في الدم، وزيادة الهيموجلوبين الغير مؤكسد إلى أكثر من 10% تدل على طول فترة التدخين، وأثر التدخين لا يصل إلى الدم فحسب، بل إنه يزيد من نسبة الدهون والكولسترول والجلكوز أيضًا، كما أن له أضرار على الأوعية الدموية والرئتين والكليتين.

وسؤال هل التدخين يؤثر في تحليل الدم قد يسأله الناس لاعتقادهم بأن النيكوتين يظهر في التحليل، والحقيقة أن تحليل CBC لا يُظهر أي مواد موجودة في الدم، بل إنه يظهر فقط نسب كريات الدم الحمراء والبيضاء وصفائح الدم، ولكن هذا لا يعني أنه غير موجود فهناك فحوصات أخرى قد تُظهر النيكوتين في الدم، وتعتمد نسبة وجوده على مدة بقاء النيكوتين في الدم.

ما هي كيفية التخلص من النيكوتين في الدم؟
ما هي كيفية التخلص من النيكوتين في الدم؟

تحدثنا سابقا أن مدة بقاء النيكوتين في الدم تعتمد على عوامل عدة، منها السن والجنس والحالة الصحية ومدة التدخين، وقد يسأل البعض “هل هذه العوامل سوف تؤثر على كيفية التخلص من النيكوتين في الدم، والإجابة أن هذه العوامل لن تؤثر على كيفية التخلص من النيكوتين في الدم ولكن قد تؤثر على المدة، وقد وضع بعض الأطباء قائمة بالأطعمة التي قد تساعد المدخنين الذين يريدون الإقلاع على تخطي مرحلة انسحاب النيكوتين، ومن تلك الأطعمة:

  • البروكلي.
  • البرتقال والليمون.
  • الجزر.
  • الملفوف.
ما هي كيفية اخراج النيكوتين من الجسم باسرع وقت؟
ما هي كيفية اخراج النيكوتين من الجسم باسرع وقت؟

يبحث الكثيرون عن كيفية إخراج النيكوتين من الجسم بأسرع وقت، ربما حتى يتفادوه تحليل التبغ التي تقوم به الشركة التي يعملون بها، وقد وضع الأطباء استراتيجية لضمان إزالة أكبر كمية من النيكوتين بأسرع وقت، وهي شرب الكثير من الماء من أربعة إلى ست لترات من الماء يوميًا، بالإضافة إلى التغذية الجيدة والصحية والابتعاد عن المأكولات السريعة، وأكل بعض السكريات ويفضل عدم الإكثار منها خوفًا من زيادة الوزن، وقد أكد الأطباء أن مشروب القرفة له مفعول سريع ومباشر على عملية تطهير الجسم.

ومما يساعد كثيرًا جدًا على عملية تطهير الجسم ويستخدمه المسلمون وغير المسلمين كذلك هو الصوم، فصوم يومين أو ثلاثة في الأسبوع كفيلة بتطهير وتنظيف الجسد من كافة السموم وتقليل مدة بقاء النيكوتين في الدم. وقد لوحظ أن الجسم يخرج السموم بصورة أكبر ويعمل بكفاءة أعلى إذا واظب الشخص على الصيام يومين أسبوعيًا، وهذا الفعل قد يجيب على سؤال كيفية إخراج النيكوتين من الجسم بأسرع وقت، حيث أن الصيام يخرج النيكوتين من الجسم فعلًا في أسرع وقت.

كيفية التخلص من عادة التدخين؟
ما هي كيفية اخراج النيكوتين من الجسم باسرع وقت؟
إذا كنت مدخن مخضرم لسنوات طويلة فقد لا تستطيع الإقلاع عن التدخين بمفردك، فيجب الاستعانة بمنركز علاجي متخصص يساعد على تأهيلك نفسيا  وجسديا للتخلص من هذه العادة السيئة، وأصبح يتجه أغلب المدخنين إلى بعض العقاقير الطبية التي ذاع صيتها في أنها قادرة على أن تخلصك من التدخين في أسرع وقن ولكن لا تستخدم أي عقار بدون استشارة الطبيب مسبقا.