مخدر الاستروكس

مخدر الاستروكس أو مخدر الشيطان كما يعرف في الوسط هو مخدر صناعي من صنع البشر لونه أخضر وشكله يشبه مخدر البانجو يؤدي إلى إدمان ذو أعراض فتاكة لا ترحم، وفي مصر بالتحديد منذ أعوام قليلة زادت نسبة متعاطي هذا المخدر بشكل كبير.
بدأت قصة اكتشافه في عام 1984 عندما حاول العالم جون ويليام هوفمن أن يصنع مادة تحاكي تأثير الحشيش على الدماغ بهدف تخفيف أعراض انسحاب الحشيش من الجسم، وقضى ما يقارب الخمس وعشرين عاماً في تحضير العديد من المواد منها مركب jws-18 المسمى باسمه، ثم قام بتدوين هذه الأبحاث في كتاب أسماه “مستقبلات القنب” في عام 1993، وعلى الرغم من حسن نواياه إلا أن الشر مازال موجوداً، حيث قام مجموعة من الكيميائيين الخارجين عن القانون بأخذ هذه الأبحاث والتلاعب بها منتجين هذا المخدر الفتاك وبدأوا بالترويج له ونشره حول العالم بأسعار مرتفعة، لكن السؤال هنا: ما هذه المركبات التي تلاعبوا بها وما هو الاستروكس يا ترى؟

تأثير مخدر الاستروكس على المتعاطين

على الرغم من النشوة والمتعة المؤقتة التي يحظى بها مدمن الاستروكس إلا أن التأثيرات السلبية الناتجة عن تعاطي هذا المخدر خطيرة جداً ومن هذه التأثيرات:

  • توسع حدقة العين بشكل مؤذي.
  • ضعف الذاكرة.
  • صعوبة في النطق.
  • هلوسة سمعية وبصرية شديدة.
  • نوبات اكتئاب.
  • احتباس السوائل تحت الجلد.
  • انقباضات في الأوعية الدموية.
  • حصر البول.
  • فقدان الشهية.
  • ضيق حاد في التنفس.
  • سلوكيات عنيفة جداً وعدوانية.
  • الرغبة بالانتحار.

مخدر الاستروكس من المخدرات التي لها تأثير شديد على حياة الإنسان فإذا كنت تعاني من هذا النوع يجب التخلص منه فورا و اللجوء الى مركز اشراق للطب النفسي و علاج الادمان لكي تخضع للعلاج فالعلاج المبكر أفضل بكثير في تأخير المرحلة، لأنه يدمر الجهاز العصبي المركزي تدميراً واضحاً و يظهر ذلك علي المدمن بشكل واضح فعليك ألا تتردد في اتخاذ قرار العلاج لأنه في مصلحتك.

كيف يتم تعاطي مخدر الاستروكس؟

يتم تعاطي هذا المخدر عن طريق تدخينه لوحده أو مع الحشيش، ومنهم من يقوم بنقعه في الماء وشربه أو شربه عن طريق سيجارة الكترونية، ويبدأ تأثير المخدر على المتعاطي منذ أول سيجارة استروكس أي أنه أسرع من الحشيش تأثيراً.

هل يعد الاستروكس من المواد الممنوع صنعها قانونياً في مصر؟

على الرغم من خطورته والتحذيرات من تعاطيه إلا أن الإستروكس لا يدخل ضمن التجريم قانونياً في مصر والسبب يعود إلى أن مكونات هذا المخدر غير ممنوعة وهي مستخدمة طبياً وضرورية لعلاج الأمراض لذلك فإنها قد لا تخلو من أي مختبر كيميائي، وهذا يصعب عملية اكتشاف الكيميائيين الخارجين عن القانون الذين يقومون بتصنيع هذا المخدر، لكن الحكومة المصرية مؤؤخراً قامت بتعديلات على القانون لتحريم بيع وتعاطي مخدر الاستروكس والحد من تعاطيه بين الشباب.

هل يظهر الاستروكس في التحاليل الطبية؟

لم يظهر أي أثر لمخدر الاستروكس في التحاليل الطبية التي تجريها الشرطة الخاصة بالبحث عن مدمنين المخدرات وضبطهم وهذا ما سهل على المدمنين تعاطي الفودو متخفيين عن أعين الرقابة والقانون، وجعل الأطفال قبل الكبار يقومون بتجربته ما أدى نزول الفئة العمرية للمتعاطين للمخدر والتي تبدأ من عمر الخمسة عشر عاماً.

كيفية علاج إدمان مخدر الاستروكس؟

يمكن علاج إدمان الفودو في المنزل أو في مركز إعادة التأهيل وفي كلا الحالتين يجب أن يخضع المدمن لفحوصات طبية وبرنامج علاجي متكامل مع الالتزام بالأدوية التي تخفف الأعراض الإسحابية، وتستمر اعراض انسحاب الاستروكس من 3 إلى 10 أيام بينما يستمر العلاج كاملاً من 3 على 6 أشهر، ولكن بالرغم من أن علاج الفودو في المنزل قد يبدو فكرة سديدة إلا أن العلاج في المركز أكثر فاعلية وأماناً وهو علاج متكامل يعيد للمدمن حياته الطبيعية بشكل كامل، لذلك فإن مركز الإشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان يقدم أفضل رعاية وعلاج كامل لإدمان المخدرات وتأهيل المدمنين نفسياً للعودة لحياتهم الطبيعية من جديد.

تذكر بأن حياتك أمانة بين يديك يجب أن تحفظها بأغلى ما لديك لذلك لا تدع أي إدمان يسيطر عليك وتمسك بخيوط الحياة و ابدأ العلاج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More