لعبة مريم المرعبة

تقوم الدولة بشن تحذيرات بشأن لعبة جديدة تعرف باسم لعبة  مريم المرعبة التي انتشرت في العديد من البلدان مثل السعودية و الأمارات و قطر حيث دعت هذه التحذيرات إلى منع استخدام هذه اللعبة  ومنع استخدامها، ولكن يبقى الأهم وهو مراقبة الأهالي للألعاب التي ينشغل بها أطفالهم ومنعهم منعاً باتاً لأنها خطيرة عليهم و تؤثر في سلوكهم اليومي ولهذا سوف نتحدث من خلال ذلك المقال عن لعبة مريم التي انتشرت في الآونة الأخيرة و ظهرت بين فئة الأطفال وتسيطر على عقولهم و تؤدي إلى  مختطر كثيرة، وهي تعتبر من الألعاب الجاسوسية التي هدفها تدمير مخ الطفل العربي و تؤدي إلى الانتحار.

ما هو تعريف لعبة مريم

هى لعبه الكترونية تسمى ” لعبة مريم” وقد انتشرت فى المملكة العربية السعودية واصبحت تشغل اهتماما وجدلا كبير بين الشباب والفتيات وحذر السعوديون من لعبة مريم عن طريق عمل هاشتاج # لعبه مريم، الذي اطلقوه على مواقع التواصل الاجتماعى، واتهم البعض المسئولين عن اللعبة بأن لهم أهدافا مريبة مشبهين لعبة مريم ب لعبدة الحوت الازرق المميتة  التى انتشرت أيضا وسط المراهقين وتسببت فى حالات الانتحار علاج الادمان لعبة مريم.

ما هو ادمان لعبة مريم؟

ظهرت لعبة مريم في الأونة الأخيرة وبدأ يشكو منها الكثير بسبب كمية الرعب بداخلها و التي تبثها في النفوس مما ادى إلى وجود حالات انتحارية كثيرة حيث تجمع هذه اللعبة المعلومات الشخصية السرية جداً عن اللاعب ليصل الأمر إلى أن تهدد هذه اللعبة  بالإفشاء عن اسراره  إن لم يرضخ اللاعب للأوامر  أو إن حاول مسح اللعبة  حيث يصل الأمر إلى  التهديد بأذية الآباء و الأمهات كما أن بعض الأشخاص الذين استخدموا  هذه اللعبة  قالوا أنها  لعبة تبث نوعاً من السحر و الشعوذة حيث تختلف أجواء البيت و تتجول إلى حالة سلبية فور اللعب بها و يدمنها الشخص.

وقد حذرت  منها أمهات كثيرة فقالت إحداهن أنها بدأت بسماع صوت في رأسها يجثها يومياً على الامتناع عن النوم  و الذهاب إلى النافذة و فتحها والإلقاء بنفسها مع العلم أنها تسكن في الطابق السادس و فعلاً كان زوجها ينقذها كل يوم إلى أن حذفت اللعبة من الهاتف كما قالوا أمهات أخرى أنها تعتمد على مدى تأثيرها و على قوة شخصية الفرد نحن ننوه عن أهمية علاج هذا الادمان الذي يعد مثله كمثل علاج ادمان الترامادول أو علاج ادمان الحشيش يحتاج الي مراكز علاج الادمان للعناية التامة بالمرضى و السيطرة عليهم.

إذا كان ابنك أو ابنتك  تعاني من ادمان لعبة مريم المرعبة التي أثرت على عدد كبير من الأطفال، إذا كنت تعاني مع طفلك بسبب ادمان الألعاب الالكترونية يمكنك التوجه إلى مركز اشراق للطب النفسي و علاج الادمان فهذا يشكل ادمان مثل ادمان أي عقاقير مخدرة أو مخدرات.

ما هي طريقة لعبة مريم

تعتمد هذه الطريقة على شخصية فتاة تقوم بإعطاء معلوماتك الشخصية فتخاطبك وتطلب مساعدتك وتبدأ في طرح اسئلة غريبة ومثيرة خاصة وأنها تدفع اللاعبين إلى الاجابة عن اسئلة تتعلق بقضايا سياسية، ووصف القائمون على اللعبة أنها تجعلك تعيش قصة درامية ممتعة من خلال فتاة جميلة تسمى “مريم” تعيش فى صراع وعليك مساعدتها وتعتمد لعبه مريم على بعض المؤثرات الصوتية والمرئية المرعبة وتبدأ بطرح اسئلة تبدو بريئة فى مظهرها ولكن يرتبط كل سؤال بالسؤال الذى يسبقه مما يؤدي إلى تشوش الحالة التفسية لمن يقوم بلعبها وايضا يمكنها التأثير على الطفل فى إيذاء نفسه أو انتهاك خصوصياته ومعلوماته على الإنترنت.

أما عن مطور لعبة مريم فيقول سلمان الحربى أنه قد قام هو ومجموعة من السعوديين بتطوير هذه اللعبة وأكد أن هذه اللعبة لا تحفظ الاجابات وأن هذه الاسئلة حماسية فقط وأشار إلى أنه قد قام 31 ألف شخصا فى الرياض بتحميل هذه اللعبة وأن كل ما يقال عن هذه اللعبة ليس سوى اشاعات فقط وأنها لتسليه الوقت وليس كما يعتقد الشخص.

ماهي مخاطر لعبة مريم؟

تمكن مخاطر هذه اللعبة في أمور عدة أبرزها  ما يلي:

  • قدرة اللعبة على الحصول على أدق المعلومات السرية حول المستخدم وجمع معلومات عن شخصيته أيضاً الأمر الذي ينتهك خصوصيته و دخولها إلى ملفاته دون أي إذن.
  • ينصب خوف البعض عن طريق التعامل مع البيانات و المعلومات الشخصية حيث يتطلب عند لعب لعبة مريم المرعبة  من اللاعب إدخال اسمه الشخصي و عنوان سكنه بالتفاصيل.
  • تقوم على تحفيز الأطفال و المراهقين على إيذاء أنفسهم بالإضافة إلى مدى التأثير على طريقة تفكيرهم و ذلك بالقيام بطلب بعض الأمور التي تعزل اللاعب عن العالم الخارجي و تفرض عليه أمور يقوم بالقيام بها هذه الأمور تتعارض مع تقاليد المجتمع من ناحية و قد تكون أمور دموية أو عنيفة من ناحية أخرى.
  • استخدام رسائل تسويقية خاطئة لكي يتم بها ترويج اللعبة بشكل مضلل.
  • دخول اللعبة في متاهات سياسية.

لذا لا بد من وجود رقابة من الأهالي لمنع هذه الألعاب في المنازل وإذا حدث ولعب أحد أبنائك هذه اللعبة، يجب  الحرص على زيارة دكتور نفسي يساعدك في التخلص من تلك الأزمة  أو اللجوء إلى مستشفى اشراق للطب النفسي و علاج الادمان في مساعدتك دائماً للتصدي لادمان هذه الألعاب المرعبة.

لماذا لا تتجاهل لعبة مريم

حذر بعض المستخدمين من تجاهل لعبة مريم فمن تجربتهم الشخصية افادوا بأن اللعبة تعمل فى خلفية الهاتف وتبدأ فى التلاعب بأعصاب اللاعب من خلال تحكمها فى الهاتف فقد يتفاجأ بأتصالات وهمية وأصوات غريبة فى منتصف الليل تصدر من هاتفك إضافة إلى تفعيل المنبه فى أوقات غريبة.

ما هي اسئلة لعبة  مريم المرعبة

إن الأسئلة التى تواجهها لعبة مريم للاعب اسئلة غريبة فهى تتطرق لخصوصيات اللاعب وميوله السياسية ووظيفته وبعض الأمور مثل مكان اللاعب واقامته وعنوانه.

كيف تسيطر لعبة مريم على اللاعبين

تطلب مريم العديد من التصاريح من اللاعب قبل تثبيتها على الهاتف وهو يجعلها تسيطر بشكل كبير جدا على تطبيقات الهاتف المختلفة مما يجعلها قادرة على الوصول إلى الملفات الخاصة بمالك الهاتف وهو ما يثير قلق المستخدمين.

هل لعبة مريم لعبة جاسوسية

اتهمت لعبة مريم بالجاسوسية من قبل البعض فاتهمها البعض بأنها لعبه ممولة من قطر وإيران لجمع بعض المحاولات من المجتمع السعودي بالتحديد واستهداف بعض الموظفين وفقا لتوجهاتهم.

كيف نحمي أولادنا من ادمان لعبة مريم

توجد عدة نصائح لحماية أولادنا وبناتنا من اللجوء إلى ادمان هذه اللعبة وهذه النصائح تساعد على بناء شخصيتهم والحفاظ عليهم ومنها ما يلي:

  • متابعة الطفل بصفة مستمرة وعلى مدار الساعة ومراقبة تطبيقات هاتفه أولا بأول وعدم ترك الهواتف فى أيديهم فتره طويلة.
  •  شغل أوقات فراغ الأطفال بما ينفعهم من تحصيل العلوم والأنشطة الرياضية المختلفة والتأكيد على أهمية الوقت بالنسبة للطفل.
  • حسن تربية الأطفال ومعرفتهم للحلال والحرام وما ينفعهم وما يضرهم.
  •  منح الأبناء مساحة لتحقيق الذات وتعزيز القدرات وكسب الثقه وتدريبهم على تحقيق أهدافهم واختيار الأفضل لرسم مستقبلهم.
  • اختيار الرفقة الصالحة للابناء ومتابعتهم فى الدارسة من خلال التواصل المستمر مع المعلمين.
  •  تشجيع الأطفال دائما على ما يقدمونه من أعمال ايجابية ولو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء.
  •  مشاركة الطفل فى جميع جوانب حياته مع توجيه النصح و تنمية مهاراته وتوظيف هذه المهارات فيما ينفعه والاستفادة من ابداعاته.
  • خلق جو من المشاركة بين الآباء والأبناء وجو من المرح والحب والعطف بينهم فهذا له دور كبير فى نشأه الأولاد نشأة حسنة.

فإتباع هذه النصائح تحمي أولادنا من اللجوء إلى لعبة مريم المرعبة  وغيرها من الألعاب الالكترونية التي تسبب في النهائية دخول أبنائك في مستشفى تقوم على علاج الادمان من تلك اللعبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More