كيف تتعامل الاسرة مع مدمن المخدرات

يوجد صعوبات كثيرة في كيفية التعامل مع  مدمن المخدرات فعليك أن تتعامل معه بشكل محترم ومعين و لا نعامله على أنه مجرماً، فلا بد من نشر التوعية الكاملة  من مراكز علاج الادمان عن كيفية التعامل مع المدمن، لذا نتحدث من خلال ذلك المقال عن كيف تتعامل الاسرة مع مدمن المخدرات و هل الأسرة  لديها المعرفة الكاملة بالمرض أو العلاج فدور الاسرة خطوة مهمة في تلاقي العلاج من خلال تشجيع المدمن في التغلب على المرض و أيضا دور الطبيب مهم في تلاقي العلاج و التعامل مع الأعراض الانسحابية للادمان التي تأتي بعد توقف المريض عن تناول المخدرات و مراقبة  المريض حتى لا يعود للادمان مرة أخرى.

كيف تتعامل الاسرة مع مدمن المخدرات 

فى هذا المقال نشرح كل الدلائل التي يجب الانتباه إليها من أجل اكتشاف وجود الابن مدمن فى المنزل وكذلك للانتقال إلى المرحلة التاليي وهي كيفيه تعامل الأسرة مع ابنها المدمن وكيفيه علاجه، فالادمان من الأمراض الاجتماعية الخطيرة جدا ووجود الابن المدمن فى المنزل أمرا لا ينبغي أن يكون طبيعيا على الإطلاق.

لذلك لا يجب على الأسرة أن تكون سلبية مع الابن المدمن لأنه ليس مجرما بطبيعة الحال، ولكنه شخص مريض يحتاج إلى العناية والأخذ بيده للتخلص من المخدرات  مثل علاج ادمان الترامادول ،علاج ادمان الكبتاجون ،علاج ادمان الهيروين و علاج الادمان وإعادته شخصا طبيعيا واكتشاف الابن المدمن فى المنزل ليست إلا مسألة وقت حيث تظهر آثار الادمان مع الوقت إلى أن تصبح واضحة تماما فى المراحل المتقدمة لكننا نتحدث عن الدلائل التى يمكننا عن طريقها معرفة وجود الابن المدمن في المنزل فى مراحل ادمانه الأولى لأن التعامل معه والعلاج فى المراحل الأولى أسهل كثيرا فمن الدلائل التى يجب الانتباه إليها من أجل اكتشاف وجود الابن المدمن فى المنزل مما يلي:

  • عين الشخص المدمن: يظهر الادمان بشكل خاص على عيون الشخص المدمن فتبدو العينان محمرتان أكثر من اللازم وايضا من الممكن رؤيه الدموع فى العينين بإستمرار وانطفاء لمعة العين بالإضافة إلى تحركها فى مختلف الاتجاهات.
  • رائحة الشخص المدمن: فرائحة الشخص المدمن تبدو مميزة لفترات طويلة حيث يمكن شمها بعد ساعات طويلة من التعاطي وقد تبقى هذه الرائحة في الشخص المدمن فيعتاد على الروائح. فيعتقد في نفسه أنه لا يصدر أي رائحة غير طبيعية لكن أنف الشخص السليم من الممكن أن تشعر بوجود الروائح الغير الطبيعية بسهولة.
  • العلامات الجسدية كدليل ضد الشخص المدمن: يفقد الشخص المدمن الاهتمام بملابسه حتى لو كان معتادا على ذلك فيمكن ملاحظة فقدان الاهتمام بالمظهر بعد بدء الادمان بفترة بسيطة فنجد أنه لا يقوم بالاهتمام بملابسه وشعره ونظافته الشخصية، فبعض أنواع المخدرات تسبب حروق بالملابس أو الجسد فيمكن ببساطة اكتشاف وجود الشخص المدمن.
  • التغيرات فى أسلوب النوم والاستيقاظ: إن المواد المخدرة ذات تأثير مباشر على المخ والجهاز العصبي ومن آثارها الجانبية تبدل دورة النوم والأرق الطويل فنجد الشخص المدمن ينام لفترات طويلة جدا حيث إن بعض المواد المخدرة تزيد من الانتباه والتركيز لفترة من الوقت ثم تحدث انتكاسة فجأة.
  • أيضا من العلامات التى يمكن للأسرة اكتشافها على ابنها المدمن عدم قيامه بالأنشطة الاجتماعية والوظيفية والترفيهية الخاصة وذلك بسبب تأثير المادة المخدرة، وقضاء وقت طويل فى الأنشطة المؤذية مثل قيادة السيارة لمسافات طويلة كل ذلك من أجل الحصول على المادة المخدرة.

عزيزي القارئ إذا لديك أحد من أسرتك و قع في الادمان وتريد أن يتعالج منه فمركز اشراق للطب النفسي و علاج الادمان هو أفضل مركز في الشرق الأوسط يتعامل مع المريض بأساليب و طرق حديثة ومتطوة من خلال أفضل الأطباء المتميزون في مجال الطب النفسي و علاج الادمان.

ما هي الاخطاء التي تقع فيها الاسرة فى التعامل مع الابن المدمن

  • تجاهل المشكلة: حيث تتعامل الأسرة مع الأبن أو الأبنة على أنهم فى سن مراهقة ويكون لديهم فضول فى تجربة كل شيء، وأن الأبن سيكون بخير عندما يكبر وينضج.
  • لا تترك هذا المخدر فى المنزل: فعدم الاكتراث بخطورة ترك أدوية المسكنات والمهدئات والأدوية المخدرة فى أماكن سهلة الوصول إليها تعتبر من أكثر الأخطاء شيوعا.
  • الاهتمام بأحد الأبناء على حساب الباقين: تقوم بعض الأسر بالاهتمام بالأبن الذي يعاني من مشكلة المخدرات وتجاهل باقي الأبناء الذين يحاولون جعل خياراتهم جيدة.
  • لا للعزلة: فمن أسوأ المشاعر التي يفعلها ابنك أو ابنتك أن تتعامل بمنطق العزلة عن الناس والمجتمع لمجرد أنه وقع فى براثن المخدرات.
  • الإسراف دون وعي: فالاستمرار في اعطاء الأبناء الأموال دون وعي، فالذي يدفع ثمن ذلك الأم التى لا تعلم أن أحد أبناءها أصبح الآن مدمنا بسبب أنه مدلل.
  • العلاج النفسي: فعليك أن تدرك أنه بمجرد دخول ابنك إلى أحد برامج التعافي من الادمان فعليك الحضور لجلسات العلاج النفسى فهذا يساعده كثيرا على التعافي بشكل صحيح أما تخليك عنه فى هذه المرحلة يكون بمثابة انتكاسة يعود بسببها  إلى مربع صفر.
  • التواصل خير من العلاج: فبعد خضوعك لهذه التجربة الأليمة لا تترك الأبناء دون تواصل حقيقي ومشاركتهم مشاكلهم وامورهم وحياتهم الخاصة حتى لا يكون أحدهم ضحية فى عالم الادمان الذى لا يرحم.

ما هو دور الاسرة تجاه ابنها المدمن

  •  يجب اقناع الأبن المدمن بأن الادمان مرض ناتج عن المفاهيم السيئة التى احتلت عقله ويستطيع التخلص منه إذا أراد.
  • على الأسرة وقف الدعم المادي والمعنوي للمدمن النشط حتى لا يتمادى فى مزيد من التعاطي.
  • يجب على أسرة المدمن النشط أن يعلم أن الادمان مرض من الممكن علاجه ليس من المستحيل.
  •  عدم الخوف من تهديدات المريض لأنها كلها تهديدات صوتية بل ويسعى مريض الادمان لإرضاء الأسرة إذا شعر بموقفها الحازم.
  • يجب المحافظة على محبة المريض مهما كان الموقف منه.
  • عدم اعتزال المدمن لأن ذلك يؤدي إلى نتائج عكسية.
  •  لا يجب التعامل مع المدمن على أنه مجرم لكن يجب معاملته على أنه مريض وصحته محتاجة إلى المساعدة وعدم استخدام العنف.
  • عدم اليأس من محاولات العلاج والبحث عن الأسباب التى أدت إلى ادمانه.
  •  الإيمان بوجود فرصة فى عودة المريض إلى الصواب.
  •  دمج المريض فى الحياة اليومية للأسرة وعمل برنامج لزيارات الأهل والأقارب ومحاولهةدمج المريض في الصلاة والالتزام بالفروض الدينية.
  •  التخلص من الظواهر التي قد تؤثر على ذهن المريض سواء بصرية أو سمعية أو حسية مثل الحقن الفارغة وزجاجات الكحول والأغاني المرتبطة بالتعاطي واتصالات أصدقاء التعاطي.
  •  وأخيرا عند استجابة المريض للعلاج يجب تقديم هدية كل فترة والاحتفال بذلك.
كيفية التحدث مع المدمن الذي تهتم لامره؟

في ضوء كيف تتعامل الأسرة مع مدمن المخدرات سنتعرف على طريقة التحدث السليم مع مدمن المخدرات وهي كالآتي:

  • اتكلم:  يمكن التحدث مع المدمن على مدى قلقك عليه من تناول المخدرات بطريقة غير مواجهة وداعمة و غير حاكمة عليه  حاول أن تخلق الثقة بينكم.
  • عليك بالتركيز علي مشاعرك بدلا من التركيز على الاهتمامات و الأحكام.
  • يمكنك سؤال أصدقائك و أفراد الأسرة للتحدث معه عن مخاوفهم ساعده أن يرى أن ادمانه يؤثر على حياته و مستقبله.
  • أخبر المدمن أن سلوكه و أهدافه و طريقة تصرفه تغيرت منذ أن بدأ في تعاطي المخدرات وقم بتذكرته بأهدافه السابقة.
  • شجعه على التحدث مع أخصائي محترف: لا تتجاهل استخدامه للمخدرات و شجعه على البحث عن مساعدة طبية وناقش الموضوع معه باحترام.
  • كلما أسرع على طلب العلاج كلما كانت الفرص افضل في التغلب على الادمان فهمه ذلك.
  • ساعده علي معرفة الاختيارات المتاحة لديه: قم بالتحدث معه على واحدة من اختيارات العلاج التي تساعده على معرفة أن الأمر ليس بهذه الصعوبة  وساعده يرى أن الكثير يعانون من الادمان مثله ويجب التخلص منه و أنك ستكون داعماً له وهو يمضي قدماً في عملية العلاج و التعافي.
  • عليك توقع رد فعل سلبي في بداية الأمر و تواجه مشكلة نكر التعاطي أو أعذاراً لسلوكه و لكن أبقى على موقفك و لكن عليك أن تكون داعماً في نفس الوقت.
  • ساعده عندما يكون مستعداً:  من المعروف أن الأمر يأخذ بعض الوقت قبل أن يستعد أنه ليدك مشكلة مع الادمان من المهم أن تظل مستعداً للدعم وتتذكر من كان الشخص بعيداً عن الادمان.
  • كن مستعداً للاقتراح أماكن للمساعدة  و قوم بالاتصال و احجز له  و احضر معه مواعيد الطبيب.
  • قد يأخذ عدة مواعيد ثم يلغيها قبل الموعد فيكون هذا التصرف طبيعي من المدمنين ساعده على تذكر من كان و لماذا العلاج أمر هام.
كيفية الحصولىعلي مساعدة طبية متخصصة

عليك بالبحث عن عيادات التخلص من السموم و مراكز إعادة التأهيل القريبة منكإذا كان المدمن مستعداً لتلقي المساعدة يمكن جعل الأمر اسهل بمساعدته في البحث عن مراكز علاج الادمان  أو اسأل طبيب على شبكة الإنترنت عن علاج الادمان في مصحات قريبة منك.

يتضمن برنامج التخلص من السموم علاج الآثار البدنية بسب اعتماد الجسم علي المادة المخدرة إذا كان الجسد تعامل مع مواد المخدرة لفترات طويلة  يمكن أن يسبب ذلك أذى كبير إذا توقف الشخص عن التعاطي مرة واحدة.

تتم عملية التوقف من السموم تحت إشراف طبيب متخصص و دكتور نفسي يتخلص من السموم بشكل علمي و أمن علي الجسم.

لدي الكثير من المدمنين أعراض أخري متسببة في حالتهم فعليك البحث عن مركز للتخلص من السموم يمكنه التعامل مع الحالة الصحية للمدمن المخدرات فهذا الأمر فارقاً في العلاج الدائم و المؤقت.

يستطيع الفرد تلقي علاجاً خارج مراكز علاج الادمان و لكن يتطلب المتابعة مع خبير للصحة العقلية متخصص في علاج الادمان وهذا يتوقف على الدرجة الادمانية للمدمن.