علاج المرض النفسي العصبي

تتعدد العوامل التي تدفع الأشخاص إلى المرض النفسي العصبي، وتشابك هذة العوامل، وتعقدها يسهم في تراكم المشاكل، وتدهور أوضاع الشخص فتصبح سلوكياته غير متوافقة، والكثير يلجأ للعلاج لتحسين حياته وتحقيق التوازن النفسي والعقلي الذي يساعده على المضي قدماً في حياته وتحقيق أهدافه وغاياته في الحياة ومزاولة حياته بطبيعية، ولأن الوقاية من المرض النفسي يعتمد على التعامل الصحيح للفرد مع نفسه وتجاربه الحياتية الماضية والحاضرة، والتعامل الصحيح لا يأتي إلا بالمعرفة، سنقدم في هذا المقال المقصود بالمرض النفسي العصبي وكيف يحدث للإنسان، بجانب استعراض أهم الأسباب النفسية التي يقابلها الفرد في حياته أو حتى الذكريات المتراكمة داخل نفسه والتي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض النفسية العصبية، فمعرفة سبب المرض ستمكن الفرد من التعامل الصحيح مع مسببات المرض حتى لا تتحول إلى آثار عميقة داخل النفس وتسبب المرض النفسي، كما أن معرفة الأسباب تساعد كثيراً في عملية العلاج، وبخلاف الأسباب سنقدم للقارئ أهم الأعراض التي تظهر على المريض إذا ما أصيب بمرض نفسي حتى يستطيع الكشف عن حقيقة المرض في  مراحله الأولى وبالتالي سرعة علاجه، وبخصوص العلاج ننصح بعلاج المرض النفسي عند دكتور نفسي متخصص، أو في مراكز علاج الادمان والطب النفسي، فالأمراض النفسية حساسة جداً وتحتاج إلى عناية واحترافية في التعامل، كما أن أدوية الأمراض النفسية لا يجب تناولها إلا من خلال إشراف طبيب نفسي مختص.

ما هي اسباب المرض النفسي

المرض النفسي هو تفاعل معقد مكون من العوامل المادية والاجتماعية أى ما يسمى بالجانب الخارجي مع العوامل النفسية والجسدية، وهي ما تسمى بالجانب الداخلي يدفع الفرد إلى التصرفات اللاتكيفية من الجانبين، ومع تزايد التعقيد بين العوامل والتشابك يتبع المريض علاج المرض النفسي العصبي لتدارك خطورة تطور المرض فيما بعد، وعلى هذا يمكن التعرف على أسباب المرض النفسي فيما يلي:

  • العوامل الوراثية: تجعل الفرد لديه استعداد للإصابة بالأمراض أو الاضطرابات النفسية، فالأفراد من ذوي عائلة عصابية هناك ترجيح أكثر لتعرضهم للملاض النفسي عن الأفراد من عائلة انبساطية أو ليست عصابية لأى مشكلة قد يتعرض لها الفرد فى أى مرحلة عمرية في حياته يمكن أن تسبب له صدمة نفسية وتؤثر في استقراه، وأمنه النفسي.
  • العوامل الجسدية: وهي تكون عبارة عن الخلل الوظيفي الجسدي أو الوراثي يساهم في انشاء المرض النفسي حيث قد يتضح على الشخص مظاهر النمو غير السليم، والتى منها الاعاقات الجسدية بأنواعها، أو الإصابة بالخلل الجسدي نتيجة التعرض لحادثة أدت إلى قصور واضحة كل هذة العوامل تؤدي إلى الاضطراب النفسي ما لم يتعامل معها الفرد بشكل صحيح.
  • العوامل النفسية: ويقصد بها اتجاه الفرد نحو نفسه والبيئة التي يعيش فيها فقد تتمثل في معاناة الفرد من تقدير منخفض لذاته نظرته السلية تجاه الأمور، تراكم المشاكل النفسية منذ الصغر وتكون في عدم اشباع الحاجات الأولية الأساسية الخاص بالجانب النفسي والاجتماعي كالحاجة للحب والتقدير والشعور بالأمان، إلى جانب الخبرات السلبية التي مع كثرتها تتمركز كسمة في شخصية الفرد وتتزايد مشاعر الاحباط والصراع النفسي والمجتمعي.
  • العوامل البيئية: يقصد بها البيئة المحيطة بالفرد من البيئة الأسرية والمدرسية إلى بيئة العمل فمع كثرة الالتزامات والضغوط الاجتماعية، وتعرض بعض الأفراد لتنشئة اجتماعيى سلبية فيما سبق مع تفاعل العوامل البيئية بضغوطها، وصعوبات تحقيق النجاح اللازم، وربما التعرض لموجات الفشل يؤثر في توافقة وتكيفيه الاجتماعي بالإضافة لعدم قدرة الفرد تحمل التغييرات البيئية يساهم في نشوء المرض النفسي.
  • العوامل الثقافية: تعتبر من أهم أسباب المرض النفسي وتتضح بحدوث تعارض بين ما توضحة ثقافة البيئة التي يعيش فيها الفرد وبين ما يميل إليه وما يخالف عرفها وعاداتها، وعدم قدرة الفرد التفاعل معها كما تفرض يسبب مشاعر الاحباط، والرفض الاجتماعي.
  • ادمان المخدرات: يعتبر متعاطي المخدرات شخص يعاني من اضطراب نفسي خاصة مع زيادة فترة التعاطي، كما أن علاج المرض النفسي العصبي يؤثر فى علاج الادمان فقد تطول فترة العلاج مع تواجد اضطرابات نفسية.

وأياً كان سبب المرض النفسي فبجانب العلاج مع دكتور أمراض نفسية يستطيع المريض مساعدة نفسه إذا كان يريد بالفعل العلاج، فهناك عدة أمور يستطيع أن يقوم بها المريض لبلوغ التحسن، على المريض أن يتقرب من ذاته، ويتصالح مع نواقصه، ويحلل خبراته الحياتية الماضية، ولا ينظر إليها بنظرة سلبية تؤثر فيه وتتسبب في انهياره، بل عليه النظر إلى تلك التجارب على إنها مجرد دروس عملية سيقت إليه لتثقل خبرته في الحياة، وتزوده بالحكمة، وتقوم بتحضيره حتى يتمكن من مواجهة المصاعب والأزمات مستقبلياً ويتمكن من تخطيها بنجاح، وعليه أن يستبدل كل الأفكار السلبية التي تجول بداخله إلى أفكار إيجابية تدفعه إلى الأمام وتزيد شغفه في الحياة، وتلك الطرق نجحت نجاحاً كبيراً في علاج القلق، وعلاج الهلع، وعلاج الهوس، بجانب علاج الوسواس القهري، وعلى المريض أن يتبع بعض الوسائل التي تحقق له الاسترخاء والهدوء والصفاء الذهني المطلوب حتى يستطيع القيام بما ذكرناه، ومن تلك الوسائل ممارسة الرياضة باستمرار، ممارسة التأمل واليوجا، التنفس بشكل سليم، وإتباع حمية غذائية خاصة والاعتماد فيها على الخضروات والفواكه الطازجة.

 

يمكن التوجه لمركز اشراق للصحة النفسية وعلاج الادمان في حالة الاصابة بالتعب النفسي وتلاقي كافة العلاجات الطبية المناسبة، والرعاية النفسية ن قبل متخصصين في المجال، ويحصل المريض على الدعم اللازم لتحسن حالته الصحية والنفسية من قبل فريق من الأطباء.

تعرف على اعراض المرض النفسي وعلاجه

تعرف على اعراض المرض النفسي وعلاجه

المرض النفسي عبارة عن مشاكل متراكمة لدي الشخص لا حلول لها أو لم يساهم الشخص من يعاني منها إلى ايجاد الحلول المناسبة، والتخلص منها فور حدوثها، والتعامل معها بمنطقية، مما يحدث لها رواسب، وتسبب له اضطراب تظهر على شكل أعراض توضح أنه في اعياء نفسي أو المرض النفسي، ويصبح تفكير الشخص المريض النفسي منصب نحو المشكلة، ومركز عليها، وهو تفكير سلبي لا يخلصه منها لأن عقله لا يعمل نحو الوصول للسلامة النفسية، وكأن حال المريض النفسي “البكاء على شيء فائت” مع كثرة التفكير يتحول لسلوك غير مناسب لذاته، والمحيط الذي يعيش فيه أي يفقد المريض النفسي قدرته على التكيف السليم.

وتتضح اعراض المرض النفسي وعلاجه فيما يلي:

  • الاحساس بالاحباط بشكل متزايد، ومشاعر الحزن.
  • صعوبة التركيز في المهام الموكلة للشخص سواء على صعيد العمل أو الدراسة أو المهام اليومية البسيطة.
  • تزايد الشعور بالقلق والمخاوف بشكل يومي، والاحساس بالذنب من الاخطاء العادية.
  • الانزواء على النفس بعيدًا عن العلاقات الاجتماعية والاصدقاء.
  • اضطرابات النوم المتمثل في الأرق والاحساس بالضعف العام وعدم القدرة على ممارسة الأعمال البسيطة، والاحساس بفقدان الطاقة.
  • اضطراب التفكير حيث ينجم عنه بعض الهلاوس افكرية والسمعية.
  • يعتبر ايضا من أعراض المرض النفسي التعاطي وادمان الكحول ويحتاج المريض إلى علاج الادمان مع علاج المرض النفسي العصبي.
  • اضطراب الشهية  فقد يتجة البعض إلى فرط الأكل، والبعض الآخر إلى فقدان الشهية بسبب الامتناع عن الأكل.
  • السلوكيات السلبية التي تتمثل في فرط مشاعر الغضب تجاه الآخرين أو العنف تجاه الذات.
  • انخفاض تقدير الذات وكرهها.
  • القدوم على الانتحار بتناول جرعات مكثفة من المخدرات، أو بالشنق أو بطلق ناري، أوالقفز من مكان مرتفع، ويعتبر ذلك من اعراض المرض النفسي وعلاجه يكون دوائي ونفسي.

ويتضح لنا بعد قراءة تلك الأعراض أن المريض يكون خطراً على نفسه وخطراً على كل من حوله، لذا ننصح بمجرد ملاحظة تلك الأعراض أن نحاول توفير جو نفسي ملائم للمريض والبعد عن التوتر العصبي والضغوط، وتفهم حالة المريض وتقديم الدعم النفسي اللازم للمريض وإحاطته بالكلمات المشجعة والإيجابية، وإشعاره الدائم بقيمته وأهميته، وبتلك الطرق سيتمكن المريض من استرداد بعضاً من ثقته بنفسه، وعندها يجب على الأهل مساعدة المريض على الاسترخاء والهدوء قدر الإمكان،  ومن بعدها يمكن مناقشة المريض حول المرض وإقناعه بمرضه،  والتوجه مباشرة إلى طبيب مختص حتى يشخص الحالة ويقدم العلاج اللازم قبل تفاقم الحالة.

ما خطورة اعراض المرض النفسي عند المراهقين

نظرًا لتعرض الفرد لتغييرات كثيرة خلال مرحلة المراهقة فقد يتعرض لبعض الاضطرابات النفسية أثناء تعامله مع البيئة الخارجية، ومواجهته للمشكلات، ومحاولات التغلب عليها، ومع قلة خبرته يتعرض للاحباط مما يؤثر على حالته النفسية من هنا تتسم اعراض المرض النفسي عند المراهقين فيما يلي:

  • المشاكل الجسدية تعتبر من أكثر اعراض المرض النفسي عند المراهقين، ويمكن ملاحظتها، وتظهر في الضعف الجسدي العام، وحبوب الوجه، قلة الاهتمام بالمظهر العام والشخصي آلام المعدة والصداع.
  • المشكلات الدراسية فالتغييرات المزاجية تؤثر على مستوى التحصيل الدراسي للمراهق، وربما ادت إلى التأخر الدراسي.
  • المشكلات الاجتماعية وتتضح في قلة تكوين صدقات جديدة، صعوبة التأقلم مع الأشخاص الجدد في حياته.
  • تقلبات المزاج بين الانبساط والغضب.
  • مشاعر السلبية وافتقاد القيمة والاحساس بأنه لا يستطيع تحقيق أحلامه.
  • الاحساس بالقلق وعدم الأمان، والخوف من أشياء بسيطة كالظلام بالإضافة لمشاعر التوتر والارتباك.
  • كثرة أحلام اليقظة تعويضًا عن ظروف الواقع، ولابد من علاج المرض النفسي العصبي إذا حدث مع تزايدها انفصال عن الواقع.
  • ازدياد مشاعر الخجل وتتضح في الارتباك في الحديث والتلعثم واحمرار الوجه.
  • المشاكل المتكررة مع الوالدين والأخوة والعناد تجنب الأخذ بالنصيحة والاصرار على السلوكيات غير المقبولة.
  • اضطراب النوم والشهية.

هل يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب

هل يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب

يتوقف علاج المرض النفسي بدون طبيب على حسب نوع المرض وشدته وحالة المريض فيمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب في الحالات البسيطة، ويمكن أن يتبع المريض بعض الارشادات التي تعينه على علاج المرض النفسي العصبي من خلال العلاج النفسي كما يلي:

  • مساعدة المريض النفسي على التنفيس بما داخله من مشاعر سلبية أو  ما يشعر به من ضيق.
  • الابتعاد عن الأماكن أو الأشخاص التي تسبب مشاعر الضيق، وتجلب الطاقة السلبية.
  • ممارسة الرياضة حيث تساعد على تحسين المزاج وخروج الطاقة السلبية، وتجديد طاقة الجسم.
  • العلاج الاجتماعي من خلال التعرف على صدقات جديدة، وتكوين علاقات اجتماعية معينة، يفهم من خلاله الأسباب المؤدية لمرضه ويؤهل للتعامل معها.

هل يتحقق علاج المرض النفسي بالقران

هل يتحقق علاج المرض النفسي بالقران

يلجأ بعض الأشخاص لعلاج المرض النفسي بالقران خاصة في الحالات التي لا تستدعي العلاج الدوائي، وعلاج المرض النفسي بالقران له منزلة كبيرة بين الناس فاتباع خطوات علاج المرض النفسي العصبي من خلال القران الذي يساهم في تحسن حالة المريض حيث أنه شفاء لما في الصدور، ويبعث الراحة والطمأنينة للمريض، وقد أثبتت الدراسات أن علاج المرض النفسي بالقران يتم بالفرائض الأساسية فى الدين من الصلاة والصيام والصدقة والحج والعمرة تفيد في علاج المرض النفسي العصبي، حيث تقلل من مشاعر التوتر والتعب النفسي لدي المريض.

هل ينجح علاج المرض النفسي بالاعشاب

هل ينجح علاج المرض النفسي بالاعشاب

يمكن التخلص من المرض النفسي عن طريق علاج المرض النفسي بالاعشاب حيث هناك أعشاب تساعد المريض على التحسن، وتهديء من حالة التوتر الذي يعانية وكثير من الأشخاص يفضلون علاج المرض النفسي العصبي عن طريق الأعشاب، ويتضح علاج المرض النفسي بالاعشاب عن طريق(اليانسون، اكليل الجبل، حبة البركة، مغلي البردقوش)

هل يشفي مريض النفسي نهائيًا

هل يشفي مريض النفسي نهائيًا
لا شك أنه يمكن إصابة المرض النفسي مرة آخري للمريض فتوارد أسئلة من امثلة هل يشفى المريض النفسي نهائيًا يتوقف في كثير من الاحيان على شدة  حالة المريض، والعلاج واتباع التعليمات في خطة العلاج فهناك أمراض نفسية ترتكز في علاجها على العلاج الدوائي كمرض الفصام، وعلاج المرض النفسي العصبي يتم بشكل نهائي في حالة العلاج النفسي مع العلاج الدوائي حيث الاثنان يمكن المريض من التحسن، وفي هذه الحالة يمكن التجاوب على سؤال هل يشفى المريض النفسي نهائيًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More