علاج الإدمان

علاج ادمان الترامادول

علاج إدمان الترامادول، بسبب اعتبار الترامادول من مسكنات الآلام التي تحتوي على القليل من مادة الأفيون، لذلك يعتبره البعض ليس مخدر ولا يمكن إدمانه، بل والبعض يتعاملون معه على أنه منشط جنسي مثله مثل أقراص الفياجرا، هذا الاستخفاف في التعامل معه يؤدي الى تأخر حالة متعاطيه دون أن يشعر بذلك.

ما المخاطر التي يتعرض لها متناول الترامادول؟

حتى في الحالات التي يكون استخدام الترامادول فيها بسبب وصف الطبيب له، لا يخلو الأمر من آثاره الجانبية ، حيث أن أعداد الأشخاص الذين يتناولون الترامادول وتحدث لهم آثار جانبية غير محمودة قد زاد بنسبة مهولة في آخر 10 سنوات بنسبة 250%، فنجد أن أغلب الأخطار التي تحدث الى المدمن، هي:

  • القئ والإحساس بالغثيان.
  • الشخص قد يعاني من إمساك مزمن.
  • درجة حرارة مرتفعة.
  • الشعور بالدوار.
  • عدم رغبة في تناول الطعام وبالتالي فقدان الوزن.
  • عدم التركيز.
  • ألم في أماكن متفرقة من الجسم.
  • اكتئاب.
  • زيادة التعرق.
  • سيلان الأنف والعين

وقد يصل الأمر إلى انخفاض معدلات ضربات القلب ومعدلات التنفس، وبالتالي حدوث فقدان الوعي والدخول في الغيبوبة، وقد يؤدي ذلك في النهاية إلى الوفاة.

متلازمة السيروتونين

هناك أيضا أثر جانبي خطير جداً يحدث في المراحل المتطورة من إدمان الترامادول وهو ما يعرف بمتلازمة السيروتونين، وهي تحدث بسبب إفراز الجسم لمادة السيروتونين بكثرة، وهي المادة الكيميائية المسئولة عن نقل الإشارات في المخ، وتحدث عند تزامن تناول الترامادول مع أدوية الاكتئاب على الأخص، من أعراض متلازمة السيروتونين:

  • التشتت واختلاف الأمور.
  • أن يشعر المريض بالإثارة.
  • تشنج في العضلات.
  • حدوث رعشة.
  • عدم التركيز الزائد.
  • نوبات قوية.
  • الدخول في غيبوبة.

كل يوم تخسره من عمرك وأنت مدمن على مخدر الترامادول ستندم عليه، فادمانك على الترامادول لن يخسرك حياتك فقط بل يدمر كل من حولك وستجد نفسك وحيدًا مع ادمانك، علاج ادمانك على الترامادول هو الحل للتخلص من هذا الوباء، ونرشح لك أفضل مستشفيات و مراكز علاج الادمان من الترامادول هو مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان حيث يضم أفضل وأمهر أطباء علاج الادمان في مصر كل ما عليك هو الاتصال بنا علي رقم 01003222228 لطلب علاج الادمان بسرية تامة وبدون ألم.

ما هي الأسباب التي يقنع بها الشخص نفسه عند تناوله الترامادول؟

  • قد يكون الشخص لديه عمل لأوقات متأخرة من الليل ويرى أن الحل الوحيد للسهر هو تناول الترامادول دون الشعور بالتعب.
  • بعض الطلاب في المدارس والجامعات يتناولونه معتقدين أنه يساعد على التركيز وبالتالي سوف يكون الأداء والتحصيل افضل.
  • والآخرين يتناولونه رغبة منهم في تجربة كل جديد بالنسبة لهم، وقد يكون مجرد تقليداً للآخرين.
  • عدم وجود رقابة منزلية للشخص المتعاطي، إلى جانب انتشاره وسهولة الحصول عليه بين الشباب.
  • ومع الأسف فإن هناك العديد من الصيدليات التي تقوم ببيعه دون وصفة طبيب مما سهل الأمر.
  • الكثير من متناوليه يعتقدون بعلاقة الترامادول بالقدرة الجنسية وأنه أقوى من الفياجرا.

تناول الترامادول بدافع زيادة القدرة الجنسية

  • الكثير من الأشخاص لديهم اعتقاد خاطئ في كون الترامادول له علاقة بالرغبة والنشاط الجنسي.
  • بعض الرجال يعتقدون أن الترامادول يمكن استخدامه كعلاج لسرعة القذف ولكن الأبحاث أثبتت انه كثرة تناوله يؤدي إلى العجز الجنسي بشكل كامل.
  • ويجب الحذر من تناوله مع أقراص الفياجرا من أجل زيادة القدرة الجنسية لأنه سوف يؤدي إلى آثار عكسية وسلبية، حيث يؤدي إلى ضعف الانتصاب وقلة الرغبة الجنسية وقد تظهر سلوكيات جنسية تتسم بالخطورة، وذلك عكس الهدف الذي تم تناولهم سوياً من أجله.
  • قد يؤدي تناول الترامادول والفياجرا في نفس الوقت إلى حدوث فقدان القدرة على الإنجاب.

لماذا يعتبر الترامادول مخدر؟

  • يشبه الترامادول مواد موجودة بالمخ في الأصل وتسمى الإندروفين وهي مواد تقلل الشعور بالألم.
  • بالرغم ان الترامادول أقل الأدوية في نسبة المواد الأفيونية فيه، فإنه قد يؤدي إلى الإدمان أيضاً.
  • وعلى الرغم من أن استخدامه الأصلي كان عبارة عن كونه مسكن قوي للألم إلا أنه الكثير من الأشخاص استخدموه كمادة مخدرة بشكل خاطئ.
  • وأثبتت الأبحاث أن الأشخاص دائمي تناول الترامادول يبحثون عنه في كل مكان وذلك ادعى إلى اعتباره مخدر قوي، ويؤدي إلى الإدمان.
  • يزيد احتمالات إدمانه عند الأشخاص الذين اعتادوا على إدمان أحد المواد المخدرة من قبل وخاصة المحتوية على مادة الأفيون، وقد يؤدي تناوله بجرعات كبيرة إلى الوفاة.

ما هي علامات تعاطي الترامادول؟

من الهام جداً معرفة علامات تعاطي الترامادول قبل فوات الأوان وقبل تأخر حالة المدمن، ويتوجب في هذه الحالة البحث عن علاج إدمان الترامادول وأهم هذه العلامات هي:

  • فقدان الرغبة في تناول الطعام.
  • الإحساس بالرغبة في القيء.
  • الإحساس الدائم بالرغبة في النوم.
  • الهلوسة.
  • صداع مستمر.
  • عدم التركيز.
  • ألم في الجسم.

في حالات الإدمان الشديدة، مثل أن يتناول الشخص 400 مللي جرام أو جرعة أكبر كل يوم، قد يحدث نوبات من الألم والغضب، وذلك يحدث خاصة إذا كان المدمن يتناوله مع أحد أدوية الاكتئاب

مرحلة تأهيل المريض بعد انتهاء فترة العلاج

  • يبدأ المتعافي وبعد علاج إدمان الترامادول في حضور جلسات جماعية من أجل تلقي الدعم والتشجيع عند رؤية نماذج ناجحة للتعافي.
  • إذا كان بداية تناول الترامادول كان بسبب مرضٍ ما يتم البدء في البحث عن علاجات بديلة لهذا المرض، وذلك من أجل وصول المريض لمرحلة الشفاء الكاملة.
  • الدعم ثم الدعم من أهم دروع الأمان للمتعافي سواء من الأسرة أو الطبيب والمشرف المعالج أو الأصدقاء، بل وينتشر الأن مجموعات دعم على شبكة الإنترنت يتم إشراك المتعافي فيها من أجل المتابعة المستمرة وشد ازره طوال الوقت.

التدخل لعلاج مدمن الترامادول عن طريق مركز إشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان وأساليب العلاج المتبعة

  • يجب التدخل فوراً من المحيطين لمدمن الترامادول من أجل إنقاذه، وذلك بإظهار المشاعر القوية والحب له.
  • يجب دعمه وبشده في هذا الوقت.
  • يمكن الاستعانة بالمتخصصين في هذا الأمر، سواء طبيب أو أحد المستشفيات أو مصحات علاج الإدمان.
  • التعافي مجهود مشترك بين المريض والمحيطين به فيجب التكاتف من أجل توصيله إلى بر الأمان.
  • ينقسم العلاج في مركز إشراق للطب النفسي و علاج إدمان الترامادول إلى شقين، أولهما، تخليص الجسم من السموم بشكل تام، وثانيهما، إدخال المريض في مراحل العلاج النفسي للقضاء على مسببات الانخراط في هذا الطريق.
  • مرحلة تخليص الجسم من السموم، يجب أن تتم تحت إشراف طبي لأنها فترة معقدة وتتسم بالصعوبة، لذلك ينصح باللجوء لأحد مصحات العلاج النفسي والإدمان، وقد يستغرق الأمر من بضع أيام إلى أسبوع.
  • في مرحلة انسحاب الترامادول، قد يتم مساعدة المريض على التغلب على هذه الأعراض بتناول بعض الأدوية من أنواع معينة، لعلاج الأعراض المصاحبة لذلك مثل قلة الرغبة في النوم، واضطرابات الجهاز الهضمي، وذلك من أجل تنظيف جسم المريض من السموم.
  • تواجد المريض داخل إحدى مصحات علاج الإدمان أفضل حل لإبعاد عن المصادر التي كان يحصل منها على الترامادول وأي نوع مخدر آخر.
  • بعد مرحلة تخليص الجسم من السموم يبدأ العلاج الفعلي للمدمن، ومحاولة التوصل إلى أسباب تناوله الأصلية وذلك عن طريق العلاج النفسي.
  • يتم إدخال المريض إلى جلسات علاج نفسي وتعديل سلوك من أجل معرفة أسباب الإدمان والتوصل إلى حلول منطقية لأي مشكلة مستقبلية بدلاً من التفكير في اللجوء إلى المخدرات كحل أول.
  • الجلسات النفسية ومتابعة المريض سواء من مشرف العلاج أو من الأسرة سيصبح خط الدفاع والدعم الأول من أجل إبعاد المريض عن طريق ادمان الترامادول والعودة إليه مرة أخرى.
  • الدعم النفسي يساعد المريض على التكيف مع حياته ومع المحيطين مرة أخرى.

في النهاية رأينا كيف أن الترامادول مهما تم اعتباره أقل المخدرات تأثيرا إلا أنه يؤدي في النهاية إلى الإدمان، فيجب عدم اللجوء إليه إلا بضوابط معينة وتحت إشراف الطبيب والمدة الموصى بها فقط، لأن آثاره الجانبية السيئة لا حصر لها، ويجب العلم أنه لا علاقة بين الترامادول و تناول الفياجرا كمنشط جنسي فلكل نوع منهما مجال مختلف وينصح بعدم الخلط بينهما للابتعاد عن المخاطر التي قد تقع وفي حالة ظهور أعراض الإدمان يتوجب عليك البحث عن طرق علاج إدمان الترامادول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *