شرب الحشيش مش عيب

بين الحشيش وأعراضه يضيع المدمن في غمضة عين، وبين قول شرب الحشيش مش عيب وتشغيل مهرجانات الادمان تأفل شمس الشباب كوردة ذابلة في بطحاء مكة، هيا بنا نتصفح مقالنا لنتطرق إلى تعريف الحشيش، واعراض ادمان الحشيش، وحقيقة المقولة التي تقول  شرب الحشيش مش عيب، وكيفية النجاة من لجج الادمان.

ما التعريف العلمي للحشيش

تعريف الحشيش هو  عبارة عن مادة مستخرجة من نبات القنب الذي يزرع في المناطق الاستوائية الحارة، ويعتبر الحشيش من أكثر المخدرات تعاطيا وأوسعها انتشارا نظرا لانخفاض سعره وسهولة تعاطيه، فهو لا يحتاج إلى حقن أو أدوات للتعاطي، لذا من الخطأ الكبير تشجيع البعض على تعاطيه بقول شرب الحشيش مش عيب، وعند تعريف الحشيش نذكر أنه يحتوي على مواد كيميائية تسبب أضرار جسيمة على صحة المدمن بشكل مباشر، كما أن كثرة تعاطيه قد يسبب الهلوسة، ويؤثر على الجهاز العصبي المركزي والرئتين ومعظم أجهزة الجسم.

وهناك عدة عوامل أخرى تشجع مدمن الحشيش على التمادي في التعاطي دون أن يفكر في التوقف ولو لحظة واحدة، وأول تلك العوامل أن أضرار تعاطي الحشيش لا تظهر بصورة مباشرة، بل تظهر على المدى البعيد بعد توغل المدمن في التعاطي لفترات كبيرة، لأن مفعول المخدر داخل الحشيش أخف نسبياً من مفعول المخدرات الاصطناعية كمخدر الفودو أو مخدر الكريستال ميث، أو حتى العقاقير الدوائية التي انتشر تعاطيها بصورة كبيرة هي الأخرى.

وتظهر أخطار الحشيش على جميع أجهزة الجسم تدريجياً، وأشد تلك الأعراض خطورة تأثيره على الدماغ وعمله، فتعاطي الحشيش يؤدي إلى الإصابة بفقدان الذاكرة، وظهور علامات الزهايمر المبكرة، كما أن الحشيش يفقد الإنسان قدراته الدماغية تدريجياً، بسبب تدمير خلايا المخ، فنجد مدمن الحشيش غير قادر نهائياً على التركيز، أو الانتباه، كما يعمل على تقليل قدرة المتعاطي على الفهم والإدراك، ولا يتمكن من القيام بأي عمل ذهني بسيط.

مخدر الحشيش ينهك الجسد، وينخر في أعضاء الجسم، ويؤدي ذلك إلى شعور المدمن بالتعب عند القيام بأي أعمال بدنية بسيطة، بجانب ميله الدائم إلى الخمول والنعاس، أضف إلى ذلك الإصابة بالأمراض الصدرية، مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس، وحالات اختناق.

الحشيش يحدث خلل في الجهاز العصبي المركزي، واضطراب في الناقلات العصبية، مما يفتح الباب على مصرعيه للإصابة بالأمراض النفسية، لذلك نجد معظم مدمني الحشيش في حاجة إلى علاج الاكتئاب، وعلاج القلق والتوتر الزائد الذي يلازم المدمن طول فترة التعاطي، وعلاج الهلاوس الشديدة التي تفصل المدمن عن الواقع، وتجعله غير مدرك ما يدور حوله، وعلاج الوسواس القهري كنتيجة طبيعية لتلك الهلاوس، مما يبعد المدمن عن الإدراك ويهدد حياته بشكل كامل، ويجعله غير قادر على المضي قدماً في حياته، وتحمل المسئوليات الملاقاة على عاتقه، بل قل أنه يصحب غير قادر على تحمل مسئولية نفسه.

ومن العوامل الأخرى التي أدت إلى استفحال ظاهرة تعاطي الحشيش، نظرة المجتمع لذلك المخدر، فقد أضحى المجتمع يستهين بخطورته، وينظر إليه على أنه ظاهرة اعتيادية في المجتمع، فالمجتمع نسى بالفعل أن الحشيش نوع من أنواع المخدرات التي تعمل على تدمير الفرد والمجتمع على حد سواء.

التوصيات والعلاج

مع تقدم العلم والتكنولوجيا لم يعد هناك ما يصعب على ابن آدم، ومع اانتشار العلم والثقافة أصبح الناس يتناوبون الخبرات فيما بينهم، وبين هذا وذاك أصبح علاج ادمان الحشيش في غاية السهولة حين يتم في مراكز متخصصة، وعلى الرغم من قول البعض أن شرب الحشيش مش عيب فإنه لا خلاف بين عقلاء على أنه ضار ومحرم بكل المقاييس، ولذا ننصح من وقعوا في أسره بسرعة التوجه إلى مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان في أي دولة كنت مع اشراق تشرق روحك بعيدا عن ادمان الحشيش بمعاونة فريق طبي متميز وأحدث التجهيزات الطبية وأفضل البرامج العلاجية التي تساعدك على القضاء على ادمان الحشيش نهائيا.

ما هو الاثر السيء لمقولة شرب الحشيش مش عيب

ما هو الاثر السيء لمقولة شرب الحشيش مش عيب

لقد انتشرت في الآونة الأخيرة الكثير من الأغاني بحجة دعوة أصحابها إلى علاج بعض القضايا الاجتماعية، وعلى الرغم من اقتناع الكثيرين بتلك الدعاوي إلا أن القضية باتت كمن يدس السم في العسل، فالجميع يدرك تحريم الأغاني والمعازف الماجنة لما يترتب عليها من انفلات أخلاقي لمستمعيها من الكبار والصغار، ومن العجيب ظهور أنصار قائلين بأن شرب الحشيش مش عيب ويؤيدون هذه الأغاني.

ويجب للدولة التصدي لذلك النوع من الفنون، لأنه وإن كان في طياته يحث على نقد ظاهرة الحشيش، إلا أن وجود جملة سلبية في الأغنية، يؤدي إلى تشبث البعض بها، بل وإقامة حجتهم عليها.
فمعروف إن الإنسان لا يقدم الحقائق كاملة بل يقدم الأجزاء التي تخدم أهواءه، وهذا الخطأ الذي يقع فيه معظم القائمين على الأعمال الفنية، فالجمهور العادي لا يأخذ العمل الفني ككتلة واحدة يحللها، ويقوم بتقسيم المعطيات والنتائج، ومعرفة الحلول من خلال العرض، بل يقتبس من العمل ما يوافق هوى نفسه، لذا على المنصفات الفنية أن تفطن لتلك الأمور، فبسبب فإن جملة مثله هذه قد تقود الكثير من صغار السن لتعاطي المخدر.

تعرف على علاج ادمان الهيروين، علاج ادمان الترامادول.

ما هي خطورة الفن المسيء المشجع على ادمان الحشيش

ما هي خطورة  الفن المسيء المشجع على ادمان الحشيش

يهتم المثقفون أصحاب الرأي السديد بمهرجان القراءة للجميع حيث تداول الثقافة والمضي في رحلة البحث عن العلم، بينما يهتم بعض الناس المحبين للمعازف ولبعض الأغاني، لو سألت نفسك ما الذي يستفيده هؤلاء الناس من سماع تلك الموسيقى الصاخبة؟ ما الذي يجنيه فرد يجلس خصيصا لسماع مثل هذه المهرجانات ويؤجل أموره واعماله ويضيع الكثير من الوقت في شيء لا يفيد؟ ولو انشغل هذا الفرد فيما يفيده في عمل أو ذكر أو طاعة أليس يكون أفضل؟ وحين يرى الطفل والده يستمع إلى تلك الأغاني لا بد أنه يتأثر به ويقلده بل يقتنع تمام الاقتناع بأن شرب الحشيش مش عيب ويلجأ إلى الادمان وتلك هي الطامة الكبرى، فيا من تفعل ذلك اتق الله في نفسك وأهلك واستثمر وقتك فيما يفيد.

ما خطورة اعراض ادمان الحشيش
ما خطورة اعراض ادمان الحشيش

لا يتمنى أي شخص أن يكون غريبا بين الناس، أو أن ينظر إليه الآخرون نظرة اشمئزاز وكراهية، هذه السلوكيات الغريبة من اعراض ادمان الحشيش، فمدمن الحشيش يبدو متبلد الانتباه بصورة غير عادية كما يظهر وكأنه تائه بين الناس، مع شعوره الدائم بالقلق والانزلاق في التخيل حتي تخطئ الحواس التقدير ويصل به الأمر إلى هلاوس سمعية وبصرية، كما يظهر على مدمن الحشيش رعشة اليدين ونقص الوزن وسوء الحالة الصحية والخمول الدائم والرغبة في النوم، والانطواء بعيدا عن الأسرة والاهمال في الدراسة أو العمل وحتى الاهتمام بالمظهر والملبس.

وهناك قائلون بأن شرب الحشيش مش عيب فعلى أي أساس استند هؤلاء في حديثهم؟ لا بد أنهم يجهلون اعراض ادمان الحشيش من تشتت التركيز واختلال الإدراك الزمني، وضعف الذاكرو والوحدة والعزلة وعدم ثبات المزاج وتقلبات ما بين الحزن والفرح دون أسباب واضحة، فهل تتمنى أن تكون كذلك؟ لابد أن تخطو خطوات ايجابية نحو الاقلاع عن الادمان وتجنب اعراض ادمان الحشيش بالذهاب إلى مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان.

تعرف على اعراض انسحاب الحشيش
تعرف على اعراض انسحاب الحشيش

يرى معظم متعاطي الحشيش أنه مخدر لا يؤثر بالسلب على جسدهم، أو صحتهم النفسية، كما هو الحال في أنواع المخدرات الأخرى، وذلك لعدة أسباب أهمها، أن تأثير الحشيش الضار يظهر على المدى البعيد، ولا يظهر بشكل لحظي.
فالحشيش – كما هو حال جميع أنواع المخدرات – يؤثر بشكل كبير على كيمياء المخ، والجهاز العصبي المركزي، وبذلك يشكل خطراً داهماً على باقي أعضاء الجسم، نظراً لأن هذين العضوين من أكثر الأعضاء أهمية داخل جسم الإنسان، نرى وبشكل ملحوظ مع توغل المدمن في تعاطيه،( تأثر الكبد، الكلى، القلب، الجهاز الهضمي، الجهاز التنفسي، وحتى الجهاز التناسلي …).

وقد تكون – في الآونة الأخيرة – النظرة لمخدر الحشيش قد تغيرت، وبدأ بعض المدمنين يشعرون بخطورة تأثير المخدر عليهم، لذلك بدءوا بالفعل رحلة البحث عن سُبل العلاج، لكن السؤال الذي  يلح عليهم قبل التعرف على مراحل العلاج، هو ” ما هي الأعراض الانسحابية للحشيش ؟”، لذا سنقوم بتوضيح تلك النقطة الملحة فيما يلي حتى يطمئن المدمن، بأنها قابلة للتخطي، وخاضعة لطُرق العلم الفاعلة لإنهاءها بشكل جذري، وخاصة مع تمكن العديد من المدمنين من تخطيها بسهولة عن طريق مساعدة الطبيب المختص، باستعمال بعض الأدوية التي تخفف من وطأتها، وأعراض الانسحاب هي:

  •  الشعور المستمر بألم في الرأس، الشعور بالغثيان والقيء، الإمساك، فقدان الشهية وخسارة الوزن.
  •  الإصابة بالأرق ليلاً، النعاس الدائم في أوقات النهار، ظهور رعشة على الأطراف، تسارع ضربات القلب، وعدم انتظام ضغط الدم.
  • زيادة القلق والتوتر، الميل إلى الاكتئاب، والتقلبا العصبية الحادة.
ما هي مراحل علاج ادمان الحشيش
ما هي مراحل علاج ادمان الحشيش

أصبح علاج ادمان الحشيش الآن أمراً ميسوراً، بفضل تقدم العلم، ومراعاة جميع جوانب الادمان، والعمل على علاجها، بطرق دقيقة، بعدما تمكن العلماء من إيجاد كافة الحلول الدوائية، لكافة الجوانب العضوية والنفسية والتي تؤدي إلى معاودة المدمن إلى التعاطي مرة أخرى بعد الوصول إلى التعافي التام، لذلك وضع العلماء ثلاث مراحل رئيسية يجب أن يخضع لها المدمن بشكل كامل، حتى يضمن مواصلة حياته بشكل طبيعي بعد فترة العلاج، ومراحل العلاج تتمثل في :

  • المرحلة الأولى : مرحلة سحب السموم من الجسم، وتتفاوت مدة تلك المرحلة حسب حالة المدمن.
  •  المرحلة الثانية : مرحلة علاج الأعراض والأمراض العضوية التي أصيب بها المدمن أثناء التعاطي.
  •  المرحلة الثالثة : مرحلة العلاج النفسي والتأهيل السلوكي.
ما هي اهم المعايير التي تحدد فترة علاج ادمان الحشيش
ما هي اهم المعايير التي تحدد فترة علاج ادمان الحشيش

علاج الادمان لا يتحدد بوجه عام، لكن يتم حسابه حسب عدة معايير، لأن الادمان متصل غتصالاً مباشراً بجسم الإنسان، لذا ما يحدد الفترة الزمنية لعلاج الادمان هي الحالة الجسدية التي عليها المدم،، لذلك نجد الطبيب المعالج قبل أبداء أي تشخيص، يقوم بعدة تحاليل وفحوصات للوقوع الدقيق على تلك المعايير والتي تتمثل في:

  •  نسبة المخدر داخل الجسم، والمرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمدة التي قضاها المدمن في التعاطي.
  •  درجة مناعة الجسم.
  •  كفاءة الأعضاء ومدى استجابتها للعقاقير المستخدمة في العلاج.
  • نوعية الأمراض العضوية والنفسية التي أصيب بها المدمن أثناء فترة التعاطي.

لذا استناداً على تلك المعطيات السابقة لا يمكننا أن نجزم بشكل محدد بمدة علاج ادمان الحشيش، ولكن بوجه عام قد تتراوح المادة ما بين ثلاثة أشهر إلى سنة كاملة،هكان هذا مقالنا عن شرب الحشيش مش عيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More