تناول الكحول مع الترامادول

ما هي بالضّبط مخاطر تناول الكحول مع الترامادول؟ هل من المحتمل أن يُسبّب هذه الخليط موتًا مفاجئًا؟ ماذا يجب أن تفعل إذا كنت تعاني من تعاطي الترامادول والكحول؟ هذه المواضيع وأكثر سنقوم بـِ تناولها في هذا المقال.

لا تَخَفْ أبدًا من العلاج.. مهما كانت حالتك الصّحية والنّفسية ومهما كانت درجة الإدمان لديك، هناك عدة طرقٍ وأساليب في علاج الإدمان التي يمكن تطبيقها ويمكنك أن تتعرّف عليها قبل أن تخوض العلاج، ولكن من المهمّ جدًا أن تثق بنفسك وبقدرتك على تجاوز الأمر وأنْ تكون عازمًا على بدء رحلة العلاج هذه، بعد ذلك يمكن أن تتعرف على خبرات الاختصاصيين في مركز الإشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان.

خلط الكحول مع الترامادول

من المُرجّح أنْ يقوم الأشخاص الذين يسيئون استخدام الترامادول بخلطه مع عقاقير أو مكوناتٍ أخرى مثل الكحول، يمكن أن يكون خلط الترامادول مع الكحول أو غيره من العقاقير أمرًا خطيرًا جدًا، فقد يؤدي ذلك إلى تفاعلات دوائيّة ضارّة، كما يمكن أن يسبّب شُرب الكحول أثناء تناول الترامادول آثارًا خطيرةً على كلٍّ من معدّل التنفس وتناسق الجسم ووظائف الكبد وغيرها من الآثار الضارّة الأخرى.

إذا كنت أنت أو أيّ شخص تعرفه يعاني من إدمان الترامادول والكحول، فنحن نوصيك بشدة أنْ تقوم بمراجعة الطبيب في أقرب وقت قبل أن يسوء الأمر أكثر، نحن في مركز الإشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان يمكن أن نوفر لك المشورة والمساعدة بكل أشكالها من علاجٍ للإدمان ودعمٍ نفسي، نحن نهدف إلى مساعدة أي شخص يعاني من تعاطي المخدرات والكحول ومساعدته على تخطي ذلك حتى يعود إلى ما كان إليه في السابق.

التوصيات والعلاج

إذا أردت معرفة معلومات عن ادمان الكحول و ادمان الترامادول ما عليك إلا الضغط على موقع مركز اشراق للطب النفسي و علاج الادمان، فهو يعالج الادمان بكل أنواعه، فقط اترك رسالتك وسيتم الرد عليك و على أي سؤال يخطر بذهنك.

كيف يؤثر الترامادول والكحول على الجسم؟

الترامادول والكحول كلاهما من المواد التي تبطئ وتثبط نشاط الجهاز العصبي المركزي (CNS)، يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بالنعاس والدوخة وحتى خلل في تناسق الجسم، يمكن أن يضعف أيضًا حركات الجسم ويؤثر على قدرتك على التفكير أو الحكم على المواقف بوضوح.

من المحتمل أنْ يكون لـِ مثبطات الجهاز العصبي المركزي مثل الترامادول والكحول تأثيرات أكثر حدة عند مزجها وتناولها مع بعضها، وهو ما نحذر منه في مقالنا هذا لأنّ الأشخاص الذين يتعاطون هذه العقاقير غالبًا ما يقومون بخلط هذه المركبات والمكونات مع بعضها وتناولها ليحققوا تأثيرات دوائية أقوى من المعتاد، ولكن ما لا يعرفونه هوَ أنّه عند زيادة قوة هذه التأثيرات، فإنه ستزيد معها الأعراض الجانبية وهو ما قد يُعرّض حياته للخطر في حالِ تعرّضه لجرعاتٍ أكبر من قدرة جسده على التحمّل خاصّة عند الخلط.

كيف تتشابه تأثيرات الكحول والترامادول على الجسم ؟

يمكن أن يتسبب كل من الترامادول والكحول بمفردهما في حدوث آثار إدمان مثل النشوة والاسترخاء، يتفاعل كل من الكحول والترامادول مع المواد الكيميائية في الدماغ التي تنظم المزاج وتؤثر على قدرتنا على التعامل مع الألم والتوتر، على الرغم من أن الترامادول والكحول لا يؤثران على نفس المناطق في الدماغ، إلا أن العديد من التأثيرات والأعراض الأكثر شيوعًا للكحول والترامادول متشابهة، وهو ما يمثل خطرًا كبيرًا عند خلط الترامادول والكحول مع بعضهما البعض.

إنّ شُرب كمياتٍ كبيرة من الكحول أو تناول جرعات عالية من الترامادول يمكن أن يكون خطيرًا جدًا، ولكنّ خلطهما معًا يمكن أن يؤدي إلى تسريع ظهور آثار خطيرة أكثر، وقد يُسبّب ضعفًا عقليًا ووهنًا جسديًا شديدًا، كما أنه يزيد من خطر احتمالية التعرّض لـِ جرعةٍ زائدة مميتة.

الآثار الجانبية لِـ شُرب الكحول أثناء تناول الترامادول

كما ذكرنا فإنّ لكل من الترامادول والكحول العديد من الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث عند تعاطي كل واحد منهما على انفراد، من المحتمل أن تحدث بعض الآثار الجانبية الشديدة الخطيرة بما في ذلك معدل التنفس البطيء وفقدان الوعي عند استخدام كليهما في وقت واحد.

وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة في أمريكا (NIH)، فإن شرب الكحول أثناء تناول الترامادول يمكن أن يؤدي إلى آثار خطيرة وقد تُهدّد الحياة في بعض الأحيان، مع أعراض تشمل ما يلي:

  • النعاس الشديد.
  • دوار أو دوخة غير عادي.
  • خلل في تناسق الجسم.
  • بطء أو صعوبة في التنفس.
  • مشاكل في الذاكرة.
  • اضطراب في السلوك.
  • فقدان الوعي.

قد تعتمد شدّة هذه التأثيرات على كمية الكحول والترامادول المتناولة، يمكن أن يؤدي وجود كمياتٍ زائدة من إحدى المادتين أو كليهما عند التعاطي إلى تناول جرعةٍ زائدةٍ غير مقصودة التي قد تؤدي إلى توقف التنفس والموت.
من الممكن أنْ نضيف إلى هذه الأعراض بعض الأعراض الأخرى مثل: القلق والهلوسة وانخفاض شديد في ضغط الدم وظهور سلوك خطير قد يُعرّض الأشخاص من حوله للخطر.

مخاطر خلط الكحول مع الترامادول على المدى القصير

إنّ الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث من خلط الكحول مع الترامادول ليست أمورًا بسيطة يمكن الاستخفاف بها أو تجاهلها ببساطة، بل ينبغي التعامل معها بشكل مباشر وفوري لأنّ الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية مثل الترامادول يمكن أن تحصل مع أي شخص مع الرغبة المستمرة بالتّعاطي، وقد يؤدي ذلك إلى توقف التنفس والوفاة، وهو ليس بالأمر النادر جدًا.

في العديد من حالات الوفاة هذه، يكون لدى الأشخاص الذين تناولوا جرعةً زائدة أكثر من مجرد مواد أفيونية في أجسامهم، مثلًا شرب الكحول أثناء تناول المواد الأفيونية أو مزجها مع أدوية أخرى مثل البنزوديازيبينات والمهدئات أمر شائع ويعرّض الشخص لخطر أكبر لجرعة زائدة مميتة.

قد يكون العرَض الأكثر خطورة عند خلط الترامادول مع الكحول هو تثبيط الجهاز التنفسي، وهي واحدة من العلامات الأساسية التي تدل على تعاطي جرعة زائدة، يتمثل ذلك في بطءٍ أو صعوبةٍ غير معتادة في التنفس والتي يمكن أن تحدث بسبب التأثيرات المشتركة للكحول والترامادول على الجهاز العصبي المركزي.
بالإضافة إلى مشاكل التنفس، تشمل العلامات الأخرى التي يمكن أن تشير إلى جرعة زائدة من الترامادول والكحول ما يلي:

  • النعاس الشديد.
  • عدم تجاوب المتعاطي.
  • جلد شاحب.
  • الشفاه والأظافر الأرجواني أو المزرق.
  • الارتباك والتشوش والحيرة.
  • معدل ضربات القلب البطيء.
  • النوبات.
  • فقدان الوعي.
مخاطر خلط الكحول مع الترامادول على المدى الطويل

يمكن أن يؤدي الجمع بين تعاطي الكحول مع الترامادول إلى عواقب صحية طويلة الأمد قد تصبح أكثر حدة مع الاستخدام المزمن والثقيل، تشمل المضاعفات طويلة المدى الأكثر شيوعًا تلف الكبد والكلى والإدمان ومشاكل نفسية مثل الاكتئاب.

يمكن أن يؤدي الخلط المنتظم أو المتكرر للكحول والترامادول إلى الاعتماد الجسدي على هذه المواد، مما قد يسبب أعراض انسحاب عند تقليل الاستخدام أو إيقافه، يمكن أن تتراوح أعراض الانسحاب من ترامادول وتعاطي الكحول من المزعجة المُتحمّلة إلى الشديدة، مع استمرار معظم الأعراض لمدة تتراوح ما بين الأسبوع والأسبوعين.

قد تكون محاولة الإقلاع عن هذه المواد بمفردك صعبة للغاية ومحبطة، مع خطر حدوث انتكاسات عديدة إضافة أن احتمالية أن تكون خطيرة أيضًا، إذا كنت تعاني من تعاطي المواد الأفيونية والكحولية ولا يمكنك التوقف بمفردك، فإن الخيار الأكثر فائدة هو البحث عن خدمات التخلص من السموم الطبية، وهنا ننصحك بالاتصال بنا مباشرة ويمكنك أن تسمع ما رأي الاختصاصيين في مركز الإشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان حول حالتك وما هو الأنسب لفعله خلال رحلة علاجك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More