الاضطراب الوجداني احادي القطب

يعتبر الاضطراب الوجداني من الأمراض النفسية الغير واضحة والغير  صريحة، فمن الممكن أن يكون الفرد أو الشخص يعاني من مرض الاضطراب الوجداني وهو  غير مدرك لذلك، ولا يلاحظ أحد عليه أي أعراض للمرض، من خلال مقالنا الاضطراب الوجداني احادي القطب سنتعرف على اعراض واسباب مرض الاضطراب الوجداني الغامضة.

اسباب الاضطراب الوجداني

للوصول إلى علاج لأي مرض لا بد من معرفة اسبابه أولًا، حتى نستطيع بعد ذلك تجنب هذه الأسباب وتقليل الإصابة بهذا المرض، فلعلاج الاضطراب الوجداني لابد من معرفة اسباب الاضطراب الوجداني ومنها:

  • عوامل بيولوجية:

وهي التركيبة الجينية  فالأولاد الذين يولدون في أسر حيث يكون لدى الآباء أو الأقارب تاريخ من هذه الاضطرابات لديهم فرص أكبر في تطوير هذه الاضطرابات من أولئك الذين يولدون في عائلات بدون تاريخ من الاضطرابات.

  • عوامل أسرية:

أحد العوامل التي تؤثر على تطور الاضطرابات العاطفية والسلوكية هو العلاقات الأسرية في سن مبكرة، فالأطفال الذين يتم تربيتهم في عائلات لا يقدم فيها الآباء لهم الدعم العاطفي والنفسي قد يصابون باضطرابات عاطفية وسلوكية، من المحتمل أيضًا أن يتأثر الأطفال الذين نشأوا في عائلات تتعرض للإيذاء أو العنف إلى اضطرابات عاطفية وسلوكية، وأخيراً، فإن الأطفال الذين يعانون من الصدمات في سن مبكرة مثل فقدان الوالدين، من المرجح أن يتطوروا إلى هذه الاضطرابات أكثر من أولئك الذين لا يعانون من أحداث صادمة.

  • عوامل اجتماعية:

المجتمع له دور كبير في التأثير على نفسية أفراده، والمجتمعات التي تمارس الكثير من الضغط على أطفالها، فقد تتطور لديهم اضطرابات عاطفية وسلوكية.

اسباب الاضطراب الوجداني عديدة ومتشعبة ومن الواجب علينا معرفة التقصير ومحاولة تعويضه، حتى لا نعرض أولادنا وشبابنا لخطر الإصابة بالاضطراب الوجداني احادي القطب وثنائي القطب، ونجد أن الاضطراب الوجداني من أكثر الأمراض النفسية خطرًا على الإنسان، وخاصة بسبب تلك الأسباب الناجمة عنها ذلك المرض، كما أن الكثير من الناس يعانون من مرض الاضطراب الوجداني، ولكي يتم التخلص من ذلك على الفرد أن يهتم اهتمامًا بالغًا بما يفعله وعليه أن يأخذ الحذر والتوجه إلى مراكز الطب النفسي وعلاج الادمان كما نجد مركز اشراق الذي يعد من أفضل المراكز في جمهورية مصر العربية وفي الوطن العربي بأكمله.

المعاناة مع المرض النفسي بشتى أشكاله وأنواعه كبيرة، فالمرض النفسي لا ينتهي بأخذ حبة دواء أو وصفة طبية، علاج المرض النفسي يتطلب خبرة وتمكن وتدريب على أعلى مستوى، وهذا ما ستجده في مركز اشراق للطب النفسي وعلاج الادمان، اضطراب مشاعرك علاجه في مركز اشراق المتميز.

اكتئاب نفسي احادي القطبية

اكتئاب نفسي احادي القطبية

الاضطراب الوجداني ما هو إلا حالة من الاكتئاب الكامن في نفس الفرد أو اكتئاب نفسي احادي القطبية ومع مرور الوقت تتطور حتى أصبح اضطراب وجداني احادي القطب، ويوجد نوعان من الاضطراب الوجداني اضطراب وجداني ثنائي القطب واضطراب وجداني احادي القطب.

الاضطراب الوجداني احادي القطب اضطراب مزاجي ينطوي على واحد أو أكثر من نوبات الاكتئاب النفسي الخطيرة التي تستمر لمدة أسبوعين أو أكثر، ليس لديه نوبات متداخلة من الهوس أو حتى هوس خفيف، ويتسم بفقدان الاهتمام أو المتعة في جميع الأنشطة تقريبا ويعاني من بعض أو جميع اضطرابات الشهية أو النوم أو الأداء النفسي الحركي ويعاني من  نقص في الطاقة  وصعوبات في التفكير واتخاذ القرارات وفقدان احترام الذات أو الشعور بالذنب وبعض الأفكار الانتحارية.

يمكن أن يعاني الشخص من اكتئاب نفسي احادي القطبية وهو غير مدرك أنه يعاني من مشكلة نفسية خطيرة، يمكن أن تقلب حياته رأسًا على عقب، لذا فلابد من الاسراع في طلب الاستشارة الطبية فور الشعور بأي عرض من الأعراض السابقة، فعلى الفرد أن يعرف أعراض مرض الاضطراب الوجداني جيدًا وأن يأخذ الحذر والتوجه إلى أقرب مركز من مراكز الطب النفسي وعلاجا الادمان، أو الذهاب إلى أفضل دكتور أمراض نفسية، وذلك الذي تجده في مركز اشراق مركز الطب النفسي وعلاج الادمان، ذلك المركز المهتم بعلاج الكثير من الأمراض النفسية مثل علاج الفصام وعلاج القلق وعلاج الهلاوس السمعية وكذلك علاج الهلاوس البصرية وبشكل خاص يهتم اهتمامًا بالغًا بعلاج الاضطراب الوجداني، وهذا ما يساعد الفرد على التخلص من جميع الأمراض النفسية التي يعاني منها بل والتوجه إلى طريق أفضل، طريق لا يحتوي على الأضرار والمشكلات التي تؤثر بضرر بالغ على العقل.

اضطراب ثنائي القطب

الاضطراب  ثنائي القطب هو نوع من أنواع مرض الاضطراب الوجداني ويتسم بأنه حالة عقلية تتميز بالفترات التي يتحول فيها مزاج الشخص المتألم من حالة إلى أخرى، والمصابين بهذا المرض النفسي يعانون من نوبات من الاكتئاب العميق، حيث يشعرون بالحزن واليأس ويتعرضون أحيانًا إلى نوبات من الهوس.

يعتبر الاضطراب ثنائي القطب أنه ليس مرضاً حقيقياً، بل هو مجرد تأرجح مزاجي، ويقال أن: “إن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب هو مرض مزمن حقيقي للغاية، ومثله مثل مرض السكري والسرطان، ولكن يمكن معالجته وإدارته”.

ويعتبر الاضطراب الوجداني ثنائي القطب أشد خطورة من الاضطراب الوجداني احادي القطب، ويعود هذا إلى أن مريض الاضطراب الوجداني احادي القطب يكون في أغلب الأوقات واضح المشاعر، بينما مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب فهو في تأرجح مزاجي مستمر، وهذا ما يفرق بين من يعاني من الاضطراب الوجداني أحادي القطب ومن يعاني من الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، كما يمكن للفرد معرفة الكثير من المعلومات حول تلك الأمراض النفسية بالذهاب إلى مركز اشراق مركز الطب النفسي وعلاج الادمان، ذلك المركز الذي يساعد على تطوير الفرد إلى حياة أفضل.

اعراض مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

اعراض مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

تعتبر اعراض مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب أعراض مستترة ومختفية في نفسها، وممكن ألا يلاحظها أحد، وممكن إن اجتمع مرض الاضطراب الوجداني مع الإدمان أو الاكتئاب فسيؤدي ذلك إلى تشويه الصورة وسنحاول توضيح بعض اعراض مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب التي سوف تسهل علينا تشخيصه فيما بعد ومنها:

  • غالباً ما يظهر على الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب من حالة مزاجية عالية ومكتئبة.
  • ما يقرب من 20 ٪ من الناس الذين يشكون من الاكتئاب لديهم اضطراب ثنائي القطب.
  • يعاني معظم المصابين بالاضطراب ثنائي القطب من حالات نفسية إضافية مثل تعاطي المخدرات أو القلق، مما يجعل عملية التشخيص أكثر صعوبة.
  • الاضطراب الثنائي القطب وإساءة استخدام المواد المخدرة يمكن أن تسير جنبا إلى جنب، فتعاطي المخدرات هو شريك اضطراب ثنائي القطب في أغلب الأوقات.
  • صعوبة في التركيز وتذكر الأشياء.
  • الشعور بالذنب واليأس.
  • عدم الثقة بالنفس.
  • فقدان في الشهية.
  • اضطرابات في النوم.
  • أفكار انتحارية ونوبات هوس.

يمكن أن يتم تشخيص أعراض مرض اضطراب ثنائي القطب على أنه اكتئاب أو أعراض ناتجة عن ادمان المخدرات، مما سيزيد من خطورة هذا المرض على المريض ومن حوله، لذا فالتشخيص الدقيق والسليم هو أول خطوات العلاج الصحيح.

إذا تم تشخيصك على أنك مريض لاضطراب الوجداني، فلابد أن تكون أنت ومن حولك على معرفة بكيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني احادي القطب وثنائي القطب، فأعراض مرض الاضطراب الوجداني مشابهه كثيرًا للكثير من الأمراض النفسية وكذلك مشكلات الادمان التي يعاني منها الكثير من الشباب، لذا عند التفكير في الأمر يجب أن يذهب المريض إلى مراكز الطب النفسي وعلاج الادمان حتى يقوم طبيب نفسي بتشخيص حالة المريض ومن بعد ذلك يستطيع الطبيب معرفة إذا كان المريض يعاني من مرض الاضطراب الوجداني أو يعاني من أمراض نفسية أخرى أو يتعاطي مادة من المواد المخدرة، فهناك في مركز اشراق مركز الطب النفسي وعلاج الادمان مركز متكامل لعلاج جميع أنواع الأمراض النفسية كعلاج الاكتئاب وعلاج الهوس وحتى علاج الاضطراب الوجداني وكذلك علاج الادمان من التخلص من الهيروين والتخلص من الترامادول وكذلك يهتم بالتخلص من قطرة ميدرابيد، ولذلك لا داعي للقلق فمع مركز اشراق مركز الطب النفسي وعلاج الادمان يمكن التخلص من أي مرض يؤثر على عقل الإنسان في أسرع وقت ممكن ليعيش الفرد في حياة أكثر ارتياحية.

الفرق بين احادي القطب وثنائي القطب

الفرق بين احادي القطب وثنائي القطب

يوجد نوعان من الاضطراب الوجداني هما الاضطراب الوجداني احادي القطب وثنائي القطب، أوجه التشابه بينهم قوية، إنهم يشتركون في أعراض الحزن واليأس والتشاؤم والقلق ومشاكل النوم، ولكن والاختلاف بينهم بسيط، سنحاول التعرف على الفرق بين احادي القطب وثنائي القطب، حتى نسهل عملية التشخيص للعلاج فيما يلي:

  • الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب يعانون أيضًا من نوبات هوس أو هوس خفيف، وهذا غير موجود في الاضطراب احادي القطب.
  • يعاني الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب من سرعة في الحركة لديهم.
  • يعاني أصحاب مرض اضطراب ثنائي القطب من تقلبات في المزاج بصورة مستمرة.

إذا استطعنا معرفة الفرق بين احادي القطب وثنائي القطب سيكون من السهل علينا إيجاد علاج لهذا المرض، لأنه سيسهل عملية التشخيص، وننبه دائمًا أن كلما زاد الوقت كلما زادت صعوبة علاج الأمراض النفسية وليس من المستحيل علاجها، ولكن كلما كان اكتشاف المرض مبكرًا كلما ساعد الطبيب النفسي على التخلص من جميع الأمراض النفسية التي يعاني منها المريض، لذلك لا تتردد للحظة في اتخاذ القرار، كل ما عليك هو الذهاب واتباع أوامر الطبيب النفسي.

علاج الاكتئاب احادي القطب

علاج الاكتئاب احادي القطب

يمكن علاج الاكتئاب احادي القطب من خلال التعاون بين الاسرة والطبيب النفسي المعالج، فيمكن علاج الاكتئاب احادي القطب بكل سهولة، لأنه أقل شدة وخطورة من ثنائي القطب، والاكتئاب احادي القطب إذا تم علاجه مبكرًا سيساعد هذا على عدم تطور المرض وحدوث ما يسمى بمرض الاضطراب الوجداني فيما بعد.

فالاضطراب الوجداني احادي القطب هو نتاج الإهمال في مرض الاكتئاب عند بعض المرضى، فيصبحون عرضة لإصابة بالاضطراب الوجداني بشتى أنواعه.

هل يشفى مريض الاضطراب الوجداني

هل يشفى مريض الاضطراب الوجداني

سؤال هام هل يشفى مريض الاضطراب الوجداني يتوقف شفاء مريض الاضطراب الوجداني على طبيعة حالة المريض نفسها ودرجة تقدمها، فكلما كانت حالة المريض متأخرة فأنه سيكون من الصعب العلاج، أما إذا تم اكتشاف المرض مبكرًا وعلاجه في مرحلة مبكرة، سيكون الشفاء التام من الاضطراب الوجداني احادي القطب وثنائي القطب أمرًا ممكنًا.

 هل يشفى مريض الاضطراب الوجداني الإجابة عن هذا السؤال متوقف على عدة عوامل لا يمكن أن يتم الشفاء التام بدونها، فالاستشارة والكشف المبكر عند الشعور بأي أعراض اكتئاب أو أي تغيرات نفسية وسلوكية مهمة للغاية، فعليك باستشارة الطبيب النفسي على الفور، لأن أي تأخير في طلب الاستشارة الطبية، سيجعل الشفاء من الاضطراب الوجداني أمر صعب للغاية.